• الموقع : مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية .
        • القسم الرئيسي : مقالات وآراء .
              • القسم الفرعي : مقالات رمضانية .
                    • الموضوع : انتزاع المعنى المُخفى .

انتزاع المعنى المُخفى

الأستاذ/ مبارك جواد دشتي 
 
إن التعامل مع القرآن الحكيم بوصفه متجددًا ومتعددًا في روحه ومعانيه، ضمن له البقاء والصمود أمام تحديات العصور ومتطلباتها، وعزز حضوره في ميادين الحياة جميعها.
وهذه المنهجية في التعامل، تارةً تكون بلحاظ المعنى الظاهري للآية، وتارةً بلحاظ المعنى الباطني للآية، فالأول معبر عنه بالتفسير، والثاني بالتأويل.
وما يُميز التأويل هو أنه ينظر إلى "الآية" من جهة البحث عن مصاديقها الحقيقية على الواقع الخارجي، بخلاف "التفسير" الذي قد ينظر إلى "الآية" كمفهوم افتراضي كلي، مُقدراً وجودها على الواقع الخارجي.
 
ودائمًا ما يكون التأويل أعظم وأعمق وأوسع نطاقًا من التفسير. وليس المقصود من هذا التفاضل والتمايز بينهما هو التعامل والتعاطي مع الآيات القرآنية بمنهجية واحدة، بل لابد من الجمع بين الفهم الظاهري والباطني للآية لتكوين علاقة ترابطية وتكاملية بين المعاني، فلا يمكن الوصول إلى الباطن بشكل صحيح إلا بعد الانطلاق من منصة الظاهر.
وأحيانًا يقع الخلط في معنى الآية فيكون تأويلها عند الآخرين تفسيراً لها؛ والسبب في ذلك يعود إلى غلبة استعمال وظهور المعنى الباطني للآية؛ ليصبح هو المعنى المتبادر الأولي إلى الأذهان فيظنونه تفسيراً ظاهرياً للآية.
وقد أوردت البحوث التأويلية الكثير من الآراء التي قررها الأعلام من العلماء والمفسرين في تحديد معنى التأويل اصطلاحًا.
لكن مع ذلك نجد أن التعاريف التأويلية عامةً تتفق في جوهر عملية التأويل وهي "انتزاع المعنى المُخفى".
وإن لتأويل القرآن الحكيم مقدمات ومبادئ وعلوم يحتاج إليها المؤول قبل أن يهم بالتأويل، فالالتزام بها يُساهم بضبط سير العملية التأويلية، حتى لا يتجرأ المؤول على كلام الله -عز وجل- ويوظف فهمه وعلمه بتأويل الآيات على غير المراد منها، بمحض التشهي والهوى حتى تطابق رغباته ومصالحه الشخصية.
 
وعليه: فمن أراد التقدم والخوض في ميدان التأويل يجب أن يكون وفقًا لمبادئ وضوابط وقواعد قررتها روايات أهل البيت العصمة ليخضع لها المؤول حتى لا يتأول كما يشاء.
نعم، تختلف العقول ونتائج الأفهام -قوةً وضعفًا- في التأويلات بين الأشخاص، وهذا الاختلاف مشروع، حيث إن المعرفة ذات مراتب ودرجات، والتأويل له مراتب تبعاً لمراتب العلم.
 

  • المصدر : http://www.alanwar14.com/subject.php?id=413
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 07 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2017 / 12 / 13