أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   تحقيقات >> تحقيقات >> تاريخ المدارس الإسلامية في القطيف .

تاريخ المدارس الإسلامية في القطيف

 
محمد الضوء
 
تنتمي القطيف جغرافياً إلى إقليم البحرين التاريخي الذي يمتد بين البصرة شمالاً وعمان جنوباً واليمامة غرباً وساحل البحر شرقاً وتنتمي تاريخياً إلى أقطار شتى في شبه جزيرة العرب والعراق وإيران والهند كما تنتسب مذهبياً إلى المذهب الشيعي الإثني عشري منذ تاريخها الأول وتمكن أهلها من إقامة دول وإمارات مستقلة أو تابعة على مدى القرون الماضية وكانت الحواضر الرئيسة فيها تمتد على نطاق جغرافي متسع كالزارة والعوامية والصفا وقلعة القطيف وجزيرة تاروت والجارودية. وظلت القطيف سياسياً ودينياً تحتفظ بهويتها وبكيانها رغم خضوعها للاحتلال الأجنبي في فترات تاريخية متفاوتة.
 
والتنوع العرقي والثقافي في القطيف قديم واستيطانها من قبل شعوب وأعراق متعددة أمر ملازم لها لذلك لانجد غرابة من تنوع البيوت والأسر الحاكمة لها باعتبارها الحاضرة الرئيسة على الضفة الغربية للخليج الذي سمي باسمها في فترة من الفترات. وفي سياق الحديث عن هذا الكم المتراكم من تاريخها لابد من الإشارة إلى  الأمور التاليـة:
 
أولاً: اكتسبت القطيف تحديداً جغرافياً ارتبط بمسماها الآخر وهو الخط التي تقع بين صفواء شمالاً والظهران جنوباً ومن هنا تشكلت العديد من التقسيمات الإدارية بحسب الدول والإمارات الحاكمة وضمت قرى كثيرة اندثر عدد منها وتبدلت مسميات أخرى وبقيت مسميات قليلة عبر مراحل تاريخها إلى أن تأسست مدن النفط وغدت القطيف تابعة لإمارة المنطقة الشرقية بالدمام بعد عام 1370هـ بعد أن كانت المدينة الأبرز والحاضرة الوحيدة في ساحل الخليج العربي المطل على شبه الجزيرة العربية.
 
ثانياً: أغفل تاريخ القطيف بصورة ملفته كما أغفل الحديث عن رجالها وعلمائها وأدبائها نتيجة عدة عوامل سياسية وجغرافية ودينية وكانت الفترة الأشد غموضاً خلال القرون الهجرية السابع والثامن والتاسع وهي فترة طويلة نسبياً على الصعد كلها ولا نملك من المصادر عنها إلا الشيء القليل جداً ومن هنا فإن تسجيل تاريخ القطيف بات أمراً صعب المنال والقيام بتدوين متصل غير ممكن وتسجيل عموميات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية غير وارد فضلاً عن التفاصيل والحوادث الجزئية وكتابة تاريخ بهذه الكيفية سيفتقر إلى الدقة والتكامل.
 
ثالثاً: رجال القطيف نالوا حظهم –أيضاً– في خضم هذا الإهمال والغموض ولعل البعض منهم شملته أقلام المؤرخين فذكرت نتفاً من حياته أو اسم أبيه ومدة حكمه إن كان حاكماً أو أميراً أو عاملاً ولهذا فالتراجم للرجال بالقطيف هي الأخرى صعبة من حيث الدقة والتكامل وتبدد هذه التراجم متماثلة مع تاريخ القطيف فغياب المصادر في حقب تاريخيه يعني بالضرورة غياب التراجم لرجالها وظهور المصادر يعني إمكانية الترجمة وبشكل متفاوت –أيضاً– ويبقى الأمر ذا صلة بتراجم حياة العلماء والفقهاء والأدباء إذ نجد التاريخ نائماً عشرة قرون ليصحو في القرن الحادي عشر الهجري على مواد معلوماتية مبعثرة وسير لهذا أو ذاك منهم لا ترقى إلى مستوى الترجمة فلا يعرف مكان ميلاد الكثير منهم أو مكان دفنه كما لايعرف من سيرته إلا الشيء المشترك مع الآخرين كالدراسة والزواج والعمل وهي أمور لاتخدم باحثاً ولا تروي ظمأ مؤرخ.
 
ومن هذه المنطلقات يبدو واضحاً أن معرفة الحياة الاجتماعية والدينية والاقتصادية في القطيف أمر متعذر والحال هذه ناهيك عن التعرف على الأنشطة والمؤسسات خلال فترات حكم هذه الإمارة أو تلك الدولة والأمر ذاته ذو علاقة بمؤسسات العمل الديني كالمساجد والحسينيات والمدارس الدينية إذ لاتوجد أية مصادر تتحدث عنها ولا ذكر لشيء من هذا في كتب المؤرخين أو البلدانيين أو النسابين أو علماء الرجال أو الأدباء أو دواوين الشعر.
 
وخلال محاولاتنا للالتقاء بهذه المصادر التي بلغت زهاء ثلاثمائة مصدر مخطوطة أو مطبوعة نثرية أو شعرية جغرافية أو تاريخية أو رجالية أو أدبية لم نجد شيئاً سوى تعداد (فجول) لعدد من العلماء والفقهاء والأدباء الذين مارسوا التدريس عبر المساجد والحسينيات أو غيرها وافتتح بعضهم مدارس دينية بالقطيف خلال القرون الهجرية الأربعة الأخيرة أما دون ذلك فلا مصادر ولا معلومات.
 
أما الوثائق العقارية ووثائق الأوقاف والمواريث وغيرها والتي تتوافر –بتفاوت– في مخزونات شخصيات القطيف أو لدى المهتمين بالتراث والثقافة أو تلك التي حفظت لدى فرع وزارة المالية بالقطيف ومحكمة الأوقاف والمواريث بالقطيف ومحافظة القطيف وبلدية القطيف ومحكمة القطيف الكبرى وكتابة العدل ومحكمة القطيف المستعجلة فإن بها حشداً كبيراً من أسماء العلماء والفقهاء وغيرهم وللأسف –ايضاً– فإن أقدم وثيقة اطلعنا عليها تعود لعام 937هـ وسجلت في عهد الاحتلال البرتغالي الأول للقطيف.
 
ما نريد التأكيد عليه هو أن المصادر أهملت القطيف تاريخاً وسياسة ومحاولتنا هذه لمعرفة المدارس الدينية بالقطيف تنسجم مع هذه المعطيات التي لا ترضي باحث أو قارئ وغاية ما نرغب فيه أن تتكشف الأيام عن مصادر جديدة تضيف للقطيف تاريخاً أو جغرافية أو رجالاً هي في أمس الحاجة لها لإرجاعها للمسار التاريخي الذي لازمها.
 
الإمارات والدول الشيعية التي حكمت القطيف:
شأنها شأن أقطار المعمورة مرت على القطيف إمارات ودول عديدة اتخذت منها عاصمة أو من الأحساء أو من جزيرة أوال وقد تكون هذه الإمارات والدول أخضعت القطيف لحكم مركزه خارج إقليم البحرين في العراق أو إيران أو اليمن أو الهند أو جزيرة هرمز أو في تركيا أو في مصر أو في نجد. والدول والإمارات التي تأسست في منطقة القطيف واتخذت منها حاضرة كانت شيعية الهوية في أغلب الأحيان وامتد حكم الشيعة للمنطقة حتى نهاية القرن التاسع الهجري، حيث بدأت هوية حكام المنطقة تتبدل بدءاً من حكم بني جبر ومروراً بالعثمانين وبني خالد إلا أننا نؤكد على أن أبرز الدول الشيعية التي حكمت القطيف هي الدولة العيونية (470هـ - 630هـ) والدولة العصفورية (630هـ - 775هـ) والدولة الجروانية (795هـ - 880هـ) وجميع هذه الدول شيعية اثنا عشرية المذهب وكلها –وإن في أوقات متفاوتة– اتخذت القطيف عاصمة لها وجعلت قصور الحكم في قلعتها الشهيرة أو في تاروت أو في الزارة أو في الصفا وهناك دول وإمارات شيعية أخرى محلية الحكم أو وافده إلا أنها لم تحكم طويلاً ولم تكن تمارس السياسية عن طريق نظام وأطر تنظيمية بل كانت المنطقة خاضعة لها اقتصادياً وإدارياً عن طريق الزعامات المحلية، بينما كانت البادية أو دول الجوار مراكز حكم لها.
 
والمهم في هذا الاتجاه أننا تمكنا من رصد بعض القوانين والأطر الإدارية التي عملت بها هذه الدول وهي ذات صلة بالخدمات العامة والجيش والاقتصاد إلا أننا لم نضع أيدينا على النظام التعليمي أو التربوي أو الديني لأي منها وهذا لا يعني أن شيئاً من هذا لم يكن معمولاً به بل إن المصادر الشحيحة –طبعاً– سلطت الضوء على البلاط الحاكم وما يتصل به في هذه الدولة أو تلك الإمارة.
 
وتوافر نظام تعليمي وجهاز ديني يشرف على الشؤون الإسلامية ومنهج تربوي ثقافي لها أمور محل تأكيد إذ كيف يمكن لدولة ذات سيادة وتحكم عن طريق النظام المدني أن لا تنظم ذلك وتصبغ ثقافة الناس بهويتها المذهبية ومنهجها الفكري وثقافتها السياسية.
 
في الحقيقة ما نجده بين المصادر يشير إلى ذلك فوجود الشيخ الأمير جمال الدين علي بن المقرب العيوني (572هـ -631هـ) في فترة حكم الدولة العيونية ووجود الشيخ جمال الدين الحسن ابن المطوع الجرواني في فترة حكم الدولة الجروانية يدلل على انتماء من حيث النسب لحكام هاتين الدولتين الأمر الذي يعني توافر حالة من الدعم والدعوة من داخل هذا البيت الشيعي الحاكم أو ذاك لدارسة العلوم الإسلامية.
 
وخلال فترة حكم الدولة الجروانية (795هـ - 880هـ) التي اتخذت من القطيف عاصمة لها برز عدد من أكابر علماء وفقهاء الشيعة في القطيف والأحساء وتقلد بعضهم منصب القضاء في هذه الدولة في قطريها القطيف والأحساء وأبرز هؤلاء العلماء:
1- قاضي قضاء الإسلام الشيخ ناصر الدين الشهير بابن نزار الأحسائي (القرن التاسع الهجري).
2- الشيخ جمال الدين حسن الشهير بالمطوع الجرواني الأحسائي (القرن الثامن الهجري).
3- الشيخ شهاب الدين أحمد بن فهد بن حسن المقرئ الأحسائي (.... – كان حياً 841هـ).
4-قاضي قضاة الإسلام شمس المعالي والفقه والدين وشمس الملة والدين السيد محمد ابن شهاب الدين أحمد الموسوي الحسيني (القرن التاسع الهجري).
5-الشيخ كريم الدين يوسف بن الحسين ابن أبي القطيفي (القرن التاسع الهجري).
6-الشيخ ناصر بن إبراهيم بن صباغ البويهي الأحسائي العاملي (.... – 853هـ).
7-الشيخ مفلح بن الحسن بن رشيد الصيمري (.... – نحو 900هـ).
8-الشيخ رضي الدين حسين ابن راشد القطيفي (القرن التاسع الهجري).
9-الشيخ أبو جعفر شمس الدين محمد بن علي بن إبراهيم آل أبي جمهور الشيباني الأحسائي (.... – كان حياً 901هـ).
10-الشيخ فخر الدين أحمد بن محمد بن عبدالله السبيعي الأحسائي (.... – كان حياً 860هـ).
11-الشيخ محمد بن الحسن بن علي ابن أبي جمهور الأحسائي (.... – كان حياً 901هـ).
12-السيد شمس الدين محمد ابن السيد كمال الدين الموسوي الحسيني (القرن التاسع الهجري).
13-الشيخ حسام الدين إبراهيم بن حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي (القرن التاسع الهجري).
14-الشيخ شهاب الدين أحمد بن عبدالله بن محمد ابن المتوج البحراني (.... – 820هـ).
15-الشيخ قوام الدين عبدالله بن شبيب بن عباس القطيفي (القرن التاسع الهجري).
16-السيد كمال الدين موسى الموسوي الحسيني (القرن التاسع الهجري).
17-السيد شهاب الدين أحمد الموسوي الحسيني (القرن الثامن الهجري).
18-الشيخ أمرس الدين حرز بن الحسين القطيفي البحراني (القرن التاسع الهجري).
19-الشيخ زين الدين علي بن الحسن بن علي الخطي (القرن التاسع الهجري).
20-الشيخ ابو الحسن علي بن جعفر الغساني الشيباني الخطي (القرن التاسع الهجري).
21- الشيخ حسن بن علي النحي القطيفي (القرن الثامن الهجري).
22- الشيخ علي بن محمد بن علي ابن مجلي القطيفي (.... – 855هـ).
23-الشيخ حرز الدين بن الحسين الأوالي القطيفي (القرن التاسع الهجري).
24-الشيخ فخر الدين أحمد بن مخدم الأوالي (القرن التاسع الهجري).
25-الشيخ شمس الدين محمد ابن جمال الدين أحمد بن علي بن محمد الفقيه الأحسائي (.... – كان حياً 16/1/841هـ).
 
وارتبط هؤلاء العلماء بالمدارس الإسلامية في جزيرة البحرين وجبل عامل والمدارس الدينية بالحلة السيفية المزيدية والنجف الأشراف بالعراق وفي مدارس شيراز وأصفهان وتبريز بإيران كما كانوا على صلة بأكابر علماء الطائفة الشيعية دراسة وتدريساً ورواية وإجازة ومعظهم –دون شك– مجتهدون مقلدون وتكشف الألقاب العلمية التي يحملونها وجود رتب فقهية معمول بها على مستوى الدولة الجروانية ما يعني وجود نظام تعليمي معتمد يمنح هذه الألقاب.
 
وإن كنا لا نملك دليلاً على وجود مدارس دينية في مدن وقرى القطيف والأحساء خلال القرنين الثامن والتاسع الهجريين إلا أن شيوع حالة التدريس فيما بين المذكورين وغيرهم في الحوزات الشيعية في المناطق المجاورة يؤكد وجود نظام تعليمي الأمر الذي تؤكده الألقاب والرتب العلمية المذكورة إضافة إلى وجود تواصل على مستوى التدريس فيما بين بيئات الشيعة العلمية في إقليم البحرين وجبل عامل والعراق. ويبقى أن نشير إلى أن وجود أكثر من خمسة عشر فقيهاً مقلداً بعضهم يعد من أساطين علماء الشيعة خلال حقبة زمنية تربو على مائة وثمانين عاماً أمر مفعم بالدلالات والتي من أبرزها خصوبة البيئة العلمية والدعم من الدولة الحاكمة ووجود امتداد تاريخي أفضى إلى هذا المستوى من العلماء والفقهاء ولدينا قائمة من العلماء والفقهاء والقضاة على مستوى القطيف والأحساء خلال القرون الرابع والخامس والسادس والسابع الهجرية ناهيك عن قائمة طويلة ومفصلة لعلماء وفقهاء وقضاة قطيفيين وأحسائيين في القرون الهجرية اللاحقة بدءاً من القرن العاشر وحتى القرن الرابع عشر الهجري وتزداد الصورة وضوحاً كلما كانت الفترة الزمنية أقرب لزماننا ؤاولئك وهؤلاء هم امتداد لتراكمات من التعليم الديني المتواصل في هذه المنطقة والذي أفضى في فترات تاريخية متفاوتة إلى ازدهار علمي بحسب الاستقرار السياسي والأمني والانفتاح المذهبي وتبقى حالة المد والجزر في استقرار المجتمع وظمان أمنه تحكم الازدهار والانحطاط للتعليم والحالة العلمية وتوافر فقهاء مقلدين على مستوى المنطقة أو خارجها.
 
فقهاء القطيف:
القطيف منذ أن كانت قدمت الكثير من الأسماء البارزة في مضامير السياسة والأدب والعلوم الإسلامية والشعر العربي وكان العلماء الفقهاء فيها أصحاب مكانة خاصة فهم مرشدون وقضاة ومؤلفون وأصحاب مبادرات والعلاقة الروحية التي تربطهم بعامة الناس عميقة باعتبارهم رموزاً دينية ولديهم الحل والعقد وهم يمثلون السلطة الشرعية الواجب على الناس الخضوع لها.
 
ظهر من بين فقهاء القطيف العديد من القضاة الشرعيين الذين زاولوا القضاء في منطقة القطيف نفسها أو في خارجها حيث الأقطار الشيعية المجاورة كما برز منهم أدباء ومؤلفون على قدر متميز وعرفت القطيف البيوت العلمية على مر عصورها وبها سلالات من العلماء والفقهاء على مدى قرون خلت. وقبل أن نستعرض الحلقات والمدارس الدينية في القطيف وعموم إقليم البحرين نسلط الضوء على أبرز الشخصيات العلمية والفقهية خلال القرون الخمسة الهجرية الأخيرة لنقف من خلال هذا التراجم على حجم الحالة العلمية السائدة مع استعراض للقضاة القطيفيين وأبرز البيوت العلمية فيها:
1.الشيخ زين الدين الخطي
2.الشيخ يوسف بن أبي
3.الشيخ إبراهيم القطيفي 
4.الشيخ جعفر الخطي 
5.الشيخ أحمد بن محمد الخطي 
6.الشيخ محمد بن يوسف الخطي 
7.السيد إبراهيم الصنديد 
8.الشيخ ناصر الجارودي 
9. الشيخ محمد بن كنبار الضبيري 
10.الشيخ فرج الله بن محمد الخطي 
11.الشيخ عبدالله بن محمد الشويكي 
12.الشيخ عبدالله بن فرج آل عمران 
13.الشيخ حسن الدمستاني 
14.الشيخ حسين الماحوزي 
15.الشيخ يوسف آل عصفور 
16.الشيخ محمد بن عبدالله آل عمران 
17.الشيخ يحيى آل عمران 
18.السيد محمد الصنديد 
19.الشيخ محمد بن علي آل عمران 
20.الشيخ ناصر آل أبي ذئب 
21.الشيخ محمد أبو عزيز 
22.الشيخ خلف آل عصفور 
23.الشيخ عبدعلي آل عصفور 
24.الشيخ عبدالله الحريفي 
25.الشيخ مرزوق الشويكي 
26.السيد مال الله الخطي 
27.الشيخ عبدعلي آل مقلد 
28.الشيخ مبارك آل حميدان 
29.الشيخ إبراهيم آل عرفات 
30.الشيخ أحمد آل طوق 
31.الشيخ عبدالله بن مبارك آل حميدان 
32.الشيخ عبدالحسين البلادي 
33.الشيخ محمد بن عبدعلي آل عبدالجبار 
34.الشيخ سليمان آل عبدالجبار 
35.السيد محمد بن معصوم 
36.الشيخ علي آل عبدالجبار 
37.الشيخ علي آل سيف 
38. الشيخ أحمد الصفار 
39.الشيخ أحمد آل طعان 
40.الشيخ محمد أبو المكارم 
41.الشيخ إسماعيل آل عبدالجبار 
42.الشيخ محمد صالح آل طعان 
43.الشيخ حسن علي آل بدر 
44.الشيخ علي البلادي 
45.الشيخ جعفر آل أبي المكارم 
46.السيد محفوظ العوامي 
47.الشيخ محمد آل نمر 
48. الشيخ رضي آل محروس 
49.السيد حسين العوامي 
50.الشيخ عبدالله بن معتوق 
51.الشيخ علي الخنيزي 
52.الشيخ منصور آل سيف 
53. الشيخ منصور آل مرهون 
54.الإمام الخنيزي 
55.الشيخ علي آل أبي المكارم 
56.السيد ماجد العوامي 
57.الشيخ عبدالكريم آل فرج 
58.الشيخ رضي آل الصفار 
59.الشيخ علي الجشي 
60.الشيخ حسين القديحي 
61.الشيخ أحمد آل سنان 
62.الشيخ محمد صالح آل الشيخ مبارك 
63.الشيخ الخطيب الميرز حسين البريكي 
64.الشيخ فرج آل عمران 
65.الشيخ علي بن يحيى آل المحسن 
66.الميرزا محسن الفضلي 
67.الشيخ منصور البيات 
 
القضاة القطيفيون:
تولى العديد من علماء القطيف مناصب قضائية في مختلف الفترات الزمنية التي عايشتها القطيف ولدى الدول والإمارات الحاكمة بمختلف أطيافها وكان القضاء القطيفي نافذاً على مدن وقرى منطقة القطيف والضواحي التابعة لها ويتولى القضاة الشيعة –أيضاً– النظر في القضايا الواردة من أبناء المذاهب الإسلامية الأخرى سواءً اكانوا من أهل البادية أم من المقيمين داخل منطقة القطيف ويقضي لهولاء وفق مذاهبهم.
 
من جانب آخر تولى عدد من العلماء القطيفيين مناصب قضائية في المناطق والدول المجاورة سواء أكانوا ضمن تعيين من الدولة الإمارة الحاكمة أو ضمن اختيار من العلماء والمختصين من أهل تلك البلاد ورغم محاولتنا التعرف على أكبر قدر ممكن من القضاة القطيفيين إلا أن المصادر –مرة أخرى– أعوزتنا وكل الأسماء المدونة هنا كشفت عنها الوثائق أو تعريفات الآخرين لهم في عدة مؤلفات بكلمة القاضي أو الإشارة لكون بعضهم صار قاضياً هنا أو هناك والاسماء التالية كل ما أمكن حصره:
1-القاضي الشيخ محمد بن إبراهيم العوامي البغدادي (.... – 350هـ).
2-القاضي الشيخ أبو علي ابن أبي الفوارس السكوني (القرن السادس الهجري).
3-القاضي عبدالرحمن أذنية – من بني شن بن أمضى – قاضي البصرة (القرن الأول الهجري).
4-القاضي أبو محمد : عبدالله بن أحمد بن ربيعة الزبري الشني الدمشقي – قاضي دمشق (329هـ).
5-القاضي السيد محمد بن أحمد الحسيني الموسوي (القرن الثامن الهجري).
6-القاضي الشيخ عبدالله بن فرج بن عبدالله بن عمران بن محمد بن عبدالله بن عمران بن محمد بن علي آل عبدالمحسن القطيفي (كان حياً سنة 1154هـ).
7-القاضي شرف الدين الشيخ يحيى بن محمد بن عبدعلي بن علي بن يحيى بن عبدالله ابن عمران بن محمد بن علي آل عبدالمحسن القطيفي العوامي (.... – 1189هـ).
8-القاضي الشيخ ناصر بن محمد آل أبي ذئب آل المقلد التاروتي (القرن الثاني عشر الهجري).
9-القاضي الشيخ حسين القاضي القطيفي (كان حياً سنة 1204هـ).
10-القاضي الشيخ عبدالله بن ناصر بن أحمد بن محمد بن نصرالله ابن أبي السعود ابن أبي القاسم ابن عز الدين ابن أبي السعود آل بيات (.... – 1341هـ).
11-القاضي الشيخ أحمد بن صالح بن طعان بن ناصر بن علي المركوباني الستري القطيفي (1251هـ - 1315هـ).
12-القاضي الشيخ محمد صالح بن علي بن سليمان بن علي بن مبارك ابن علي بن عبدالله بن ناصر ابن سالم بن حسين آل حميدان (1318هـ - 1394هـ).
13-القاضي الشيخ عبدالله بن محمد صالح بن أحمد بن صالح بن طعان بن ناصر بن علي الستري (1321هـ - 1381هـ).
14- القاضي الشيخ علي بن حسن علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبدالله بن مهدي الخنيزي (1285هـ - 1362هـ).
15-القاضي الشيخ علي بن حسن بن عبدالعزيز آل موسى التاروتي بالبحرين (1227هـ - 1362هـ).
16-القاضي الشيخ محمدعلي بن حسن علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي الخنيزي (1304هـ - 1382هـ).
17-القاضي الشيخ علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبدالله بن مهدي الخنيزي (1291هـ - 1363هـ).
18-القاضي الشيخ علي بن جعفر بن محمد بن عبدالله بن أحمد بن عبدالله آل رمضان الستري العوامي (1313هـ - 1364هـ).
19-القاضي السيد ماجد بن هاشم بن سعود بن هاشم بن محمد بن حسين الموسوي العوامي (1279هـ - 1367هـ).
20-القاضي الشيخ علي بن حسن بن محمدعلي بن محمد بن يوسف بن محمد بن علي بن ناصر الجشي (1296هـ - 1376هـ).
21-القاضي الشيخ مبارك بن يوسف المالكي (كان حياً 1161هـ).
22-القاضي الشيخ إبراهيم بن سيف (1206هـ - 1208هـ).
23-القاضي الشيخ محمود الفارسي (كان قاضياً سنة 1208هـ).
24-القاضي الشيخ عبدالمهدي بن قضيب بن سالم آل المقلد التاروتي (القرن الثاني عشر الهجري) (كان حياً سنة 1160هـ).
25- القاضي الشيخ عبدالحميد بن علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبدالله بن مهدي الخنيزي (1313هـ - 1422هـ).
26-القاضي الشيخ يحيى بن عبدالله القاضي الخطي القطيفي (القرن الثاني عشر الهجري).
27-القاضي الشيخ محمد بن عثمان القاضي (كان قضياً في عام 937هـ).
28-القاضي عبدالرحمن بن محمد بن مانع (كان قاضياً في عام 1285هـ).
29-القاضي عبدالله بن جرينيس (كان قاضياً في 7/11/1273هـ).
30- القاضي محمد رشيد أفندي (1297هـ - 1299هـ).
31-القاضي رسول خيري (1300هـ - 1302هـ).
32-القاضي عبدالله أفندي (1303هـ - 1305هـ).
33-القاضي سيد طه أفندي (1306هـ - 1309هـ).
34-القاضي محمد جسيم أفندي (1310هـ - 1313هـ).
35-القاضي أسعد أفندي (1314هـ - 1317هـ).
36-القاضي صالح صبري (1317هـ - 1317هـ).
37-القاضي محمد سعيد أفندي (1319هـ - 1320هـ).
38-القاضي علي رضا أفندي (1321هـ - 1324هـ).
39-القاضي أحمد مختار أفندي (1325هـ - 1328هـ).
40-القاضي حافظ أفندي (1329هـ - 1331هـ).
41-القاضي الشيخ عبدالله بن علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبدالله بن مهدي الخنيزي (1350هـ) تولى القضاء بدءاً من سنة 1421هـ حتى سنة 1426هـ.
42-القاضي الشيخ محمد بن عبدالله بن يحيى آل عبدالمحسن الخطي (كان قاضي الخط في 6/8/1075هـ).
43-القاضي الشيخ محمد بن عمر الملا (كان قاضياً 14/9/1194هـ).
44-القاضي الشيخ منصور بن محمد بن سلمان الستري (1338هـ - 1421هـ).
45-القاضي الشيخ عبدالله بن عبدالله الحادي.
46-القاضي عابس بن سعد القطيفي (قاضي مصر (ت 69هـ).
47-القاضي الشيخ غالب بن حسين آل حماد (تولى القضاء بدءاً من سنة 1426هـ).
 
البيوت العلمية:
اشتهرت القطيف باعتبارها بيئة علمية على مر العصور وعرف عن علمائها توارث هذا العلم عبر أجيال عديدة فظهر ما يعرف بالبيوت العلمية واشتهرت هذه البيوت –أيضاً– ببروز الشعراء الحسينيين في رجالها وهو الأمر الذي لازم علماء القطيف ولهذا نجد أبرز الشعراء الحسينيين فيها من خاصة العلماء والفقهاء.
 
ولعل انقطاع وجود العلماء في بعض هذه البيوت في الوقت الراهن مرده إلى غياب حالة الانفتاح والاستقرار الاجتماعي الذي مرت به المنطقة خلال القرن الرابع عشر الهجري وبعض هذه البيوت استأنفت نشاطها ليظهر منها طلبة للعلوم الإسلامية يرتجى منهم مستوى علمياً متقدماً في قابل الأيام.
 
استقينا أسماء العلماء والمشايخ في هذه البيوت من الكتب المطبوعة والمخطوطه والوثائق العقارية ووثائق الأوقاف والمواريث وتملكات الكتب المخطوطة إضافة إلى المصادر الشفهية وبعض مجاميع الشعر ونستعرض بعض تلك البيوت التي استطعنا جمعها:
1.آل الجارودي: الجارود العبدي وبنوده
2.آل الأشج العبدي 
3. آل صوحان العبدي 
4.آل الشيخ جعفر الخطي 
5.آل محزوم الخطي 
6.آل الشيخ إبراهيم القطيفي 
7.آل الصنديد الحسني الخطي 
8. آل الشيخ محمد الجارودي 
9.آل ثاني المخمامي 
10.آل ناصر 
11.آل أبي مجلي 
12.آل أبي الرشالي 
13. آل الشويكي 
14.آل مانع العكري 
15.آل مقلد البكري 
16.آل الشيخ عبدالله القطيفي 
17.آل الشيخ سليمان الخطي 
18.آل الشيخ محمد الخطي المقابي 
19.آل الشيخ حسن الماحوزي 
20.آل الخنيزي 
21.آل المير الحواج الجد حفصي 
22.آل سيف النحيمي 
23.آل ثويمر العوامي 
24.آل زرع التاروتي 
25.آل زوير الخطي 
26.آل طوق القطيفي 
27.آل الشيخ فضائل الشويكي 
28.آل بدر القطيفي 
29.آل طعان القديحي 
30.آل الشيخ سلمان البحراني 
31.آل الصفار التاروتي 
32.آل مرهون البلادي 
33.آل أبي عزيز الخطي 
34.آل الشيخ حسن التاروتي 
35.آل العوى الحريفي 
36.آل أبي سرور التاروتي 
37.آل عبدالإمام 
38.آل الشيخ سعود القطيفي 
39.آل الشيخ محمد علي القطيفي 
40.آل السيد محمد الحسيني الخطي 
41.آل السيد العوامي الحسيني 
42.آل الشيخ راشد المويلي الصفواني 
43.آل كنبار البلادي 
44.آل عبدالجبار الساري 
45.آل الجشي 
46.آل عصفور 
47.آل الحكيم الجد حفصي 
48.آل صدقة الدمستاني 
49.آل حميدان الجارودي 
50.آل الفارساني الصفواني 
51.آل بيات 
52.آل الشيخ حسن الخطي 
53.آل أبي المكارم 
54.آل نتيف 
55.آل حبيل 
56.آل نمر عفيصان 
57.آل سنان 
58.آل الشيخ سليمان البلادي 
59.آل محروس 
60.آل الشيخ محمد البحراني 
61.آل الشيخ محمد المقابي 
62.آل عرب البحراني 
63.آل سنبل 
64.آل رقية البلادي 
65.آل غانم القطري 
66.آل الشريف الخباز 
67.آل درويش 
68.آل المشهدي 
69.آل عمران وآل عبدالمحسن 
 
المدارس الدينية:
بدأ التعليم الديني في القرن الهجري الأول في الحواضر الإسلامية الكبرى في المدينة المنورة ومكة المكرمة والطائف والكوفة والبصرة وغيرها في جزيرة العرب والمناطق المجاورة لها واتخذ من تعليم القرآن الكريم والقراءة والكتابة منطلقاً له وسرعاً ما انتشر هذا النمط من التعليم في الأقطار الإسلامية كلها وصار منهاجاً عاماً عرف بمسمى الكتّاب أو الكتاتيب أو المكتب وهو تقليد ظل يحكم التعليم الأولي أربعة عشر قرناً وتهاوى في العديد من الدول الإسلامية بظهور النمط التعليمي الحديث.
 
وخلال القرون الهجرية الأولى بدأ التعليم الديني يكتسف عناوين جديدة وصار الملمح العام لممارسته يتم في الحرمين الشريفين والمساجد الكبرى في الأقطار الإسلامية وصارت مادته العلوم القرآنية وعلوم الحديث النبوي وعلم الرجال والعلوم اللغوية وعلم الفلك وعلم الهندسة وعلم الطب وتشكلت صورة عامة تحمل هذه العلوم في زوايا وأربطة المساجد وفق المذاهب الإسلامية والاتجاهات الفكرية التي نشأت في رحمها وتبعاً لذلك كان التأليف في هذه العلوم ووجدت هذه العلوم تلك المذاهب من يقعّد لها ويضع أصولها إلى أن ظهرت المدارس الإسلامية في دمشق وبغداد والقاهرة والقدس وهي مدارس أنشأتها الدول الحاكمة في الشام والعراق ومصر بغية الدعوة لهذا المذهب أو ذاك الاتجاه إضافة إلى تشجيع العلماء ودعمهم للإسهام في نمو وازدهار الحضارة الإسلامية.
 
والمدارس الدينية للشيعة بدأت غير بعيدة عن هذه الأجواء وأسهمت الدول الشيعية بمختلف أطيافها التي سادت العالم الإسلامية خلال القرون الهجرية الثالث والرابع والخامس والسادس –أيضاً– بصورة أقل أسهمت هذه الدول في تأسيس المدارس في الجوامع الإسلامية الكبرى وحشدت لها الطاقات وسخرت الموارد والكتب لها وانتشرت ظاهرة المكتبات العامة في هذا الجو وبرز علماء متخصصون في الشام والعراق والحجاز ومصر والمغرب في دول الحمدانيين والبويهيين والأشراف والفاطميين.
 
ولم يكن إقليم البحرين غائباً عن هذه الصورة وكان المشهد الشيعي متشابهاً في معظم الدول الإسلامية مع تنقل العلماء من قطر إلى آخر ومع سعي كل دولة أن تأخذ بتجارب الدول الأخرى في تطوير التعليم لديها ودعم الحركة العلمية في بلادها ولا نعرف على وجه الدقة متى نشأت الحلقات والأربطة والزوايا وكذلك المدارس الدينية في المساجد والحسينيات الشيعية أو المستقلة بذاتها في إقليم البحرين الذي شهد قيام دول وإمارات شيعية عديدة صبغت الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بصبغتها على مدى عدة قرون.
 
ولدينا قائمة بالمدارس الدينية في الحواضر الثلاث الكبرى في إقليم البحرين وهي جزيرة أوال والأحساء والقطيف كما تتوافر لدينا قائمة أخرى بالحلقات والدروس التي يلقيها العلماء فضلاً عن أسماء أبرز الكتاتيب التي عرفت بالمنطقة خلال المائتي عام الأخيرة لكننا لا نستطيع تحديد تواريخ تأسيس تلك المدارس الدينية ولا تواريخ توقفها عن العمل والأسباب المؤدية لذلك.
 
وارتباط العديد من هذه المدارس بأسماء علماء لايعني أنهم مؤسسون لها كما لا يعني ارتباط المكان الذي تتم فيه الدراسة بهم لكنه سبب مقبول لتسمية استقرت في السنوات الأخيرة على نسبتها لهم وإلا فإن عراقة المنطقة تتجاوز ذلك واكتساب المنشآت والمعالم للأسماء متبدل من عصر لآخر.
 
ومن حيث المباني فإن هذه المدارس تكون على أنواع أربعة في مختلف مناطق إقليم البحرين وهي:
1-مدارس دينية ملحقة بالجوامع والمساجد الكبرى، يتولى رئاستها وإدارة شؤونها وتمويلها – عادة – إمام الجامع أو المسجد التي هي فيه.
2-مدارس دينية ملحقة بالحسينيات الكبرى، ويتولى رئاستها وإدارة شؤونها وتمويلها – عادة – القائمون على إدارة هذه الحسينية أو تلك.
3-مدارس دينية ملحقة في المربعات والمجالس العامة، ويشرف على الخدمة فيها رئيس هذه المربعة، ويقتصر هذا النوع على المدن والقرى التي تنتشر فيها المربعات ومجالس وجهاء وزعماء البلدة.
4-مدارس دينية مستقلة البناء، تم بناؤها بجوار منزل أو مسجد العالم الذي يدير شؤونها.
 
ويتعين علينا القول بأن المساجد شهدت أول تجربة للتعليم الديني وظلت المدارس المستقلة البناء أكثر أهمية وتأثيراً لوجود الخدمات فيها وكانت تبنى بحسب التصاميم المتبعة في العراق وإيران وجبل عامل وغلب عليها طابع البناء الصفوي أو القاجاري في القرون الهجرية الأربعة المنصرمة. لكن شيعة المنطقة صاروا يضعون في حسبانهم توافر مواصفات دراسية لدى بناء الحسينيات وهو الأمر الذي عرف في القرن الثاني عشر الهجري بصورة واضحة.
وفي السطور التالية سنستعرض المدارس الدينية في جزيرة البحرين والأحساء ثم نقف على المدارس الدينية بالقطيف.
 
مدارس العلوم الإسلامية في جزيرة البحرين:
عراقة المدارس الإسلامية في جزيرة البحرين ليست محل نقاش وارتباطها بأسماء علماء بعينهم لا يعني قيامهم بتأسيسها بالضرورة والمتداول لدى أهالي البحرين أن في كل قرية مدرسة على الأقل وأن هناك نظاماً بالدراسة حسب أيام الأسبوع فمثلاً كانت مدرسة جد حفص يوم الأثنين وهكذا إضافة إلى احتواء هذا المدارس على مكتبات خاصة بها وأمكنة للسكن ومطبخ ودورات للمياه وساحة عامة ومصدر للماء ومواضع لتخزين الطعام.
 
وانتشرت هذه المدارس بشكل ذائع في البلاد القديم وجد حفص باعتبارهما عاصمتي البحرين إضافة إلى قرى الماحوز وأبي إصبع والشاخورة والقدم وبوري وفاران وسترة والمنعمة (المنامة) والمحرق والنعيم والدراز وتوبلي ودمستان وسماهيج ومقابا وكرزكان والغريفة ورأس رمان وجزيرة النبيه صالح (جزيرة أكل) وجدعلي وحوري وعالي معن وباربار والجنبية إضافة إلى مدارس إسلامية أشرف عليها أو أسسها علماء بحرانيون في القطيف والعراق وإيران.
 
مدارس العلوم الإسلامية في جزيرة البحرين:
1-مدرسة الشيخ داودد بن حسن بن يوسف الجزيري . بجزيرة النبيه صالح (جزيرة أكل) كانت عامرة في القرن الحادي عشر، ضمت كثيراً من الطلبة والأساتدة ومكتبة كبيرة . دمرت هذه المدرسة في مجزرة رهيبة، قتل خلالها العشرات من العلماء على يد الغزاة الاباضية العمانيون.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/472 – 475) علماء البحرين (235-237)
 
2-مدرسة الشيخ داوود بن محمد بن عبدالله ابن أبي شافيز الجد حفصي البحراني (.... -1012هـ) بجد حفص، والمعروفة بمدرسة العريبي، كانت منتدى علمياً، تعقد فيها المناظرات حول القضايا العلمية والأدبية.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/476-481) (فهرست علماء البحرين 88) الدخائر (11-29)
 
3-مدرسة المرجع الديني قاضي القضاة الشيخ زين الدين : علي بن سليمان بن حسن القدمي (أم الحديث) (1002هـ - 1064هـ) بقرية القدم تقع بجوار داره ومسجده وقبره.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/546-549)
 
4-مدرسة مسجد السدرة بقرية جد حفص (القرن الحادي عشر) كان من الأساتذة بها عدد من آل السيد عبدالرؤوف الحسيني الجد حفصي والسيد ناصر القاروني وغيرهم.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/581) (بحار الأنوار للعلامة المجلسي 106/138-139)
 
5-مدرسة المرجع الديني الشيخ سليمان بن عبدالله بن علي الماحوزي (1075هـ - 1121هـ) بالبلاد القديم، وكانت حلقة دروسه مملوءة من العلماء والفضلاء، وكانت البلاد القديم عمدة البحرين ومسكن الملوك والتجار والعلماء.
(أعلام الثقافة الإسلامية 2/99-107) 
 
6-مدرسة قاضي القضاء الشيخ محمد بن ماجد بن مسعود الماحوزي (1036هـ - 1105هـ) في البلاد القديم في عهد حاكم البحرين الشيخ محمد بن ماجد البلادي، الذي كان يجري النفقة المستمرة على الحوزات العلمية في البحرين.
 (أعلام الثقافة الإسلامية 2/223-229)
 
7-مدرسة قاضي القضاة السيد هاشم بن سليمان بن عبدالجواد التوبلي (....-1107هـ) في البلاد القديم، آلت إلى مؤسسها رئاسة في القضاء والأمور الحسبية.
(أعلام الثقافة الإسلامية 2/249-254)
 
8-مدرسة قاضي القضاة الشيخ ياسين ابن صلاح الدين بن علي البلادي (.... – كان حياً 1147هـ) في البلاد القديم، ومقرها مسجد العمار، كانت عامرة بالتلاميذ حتى عام 1130هـ حين سيطر اليعاربة على البحرين وخربوها ثم غادروها عام 1133ه.
 (أعلام الثقافة الإسلامية 2/255-260)
 
9-مدرسة المرجع الديني الشيخ حسين بن محمد بن أحمد آل عصفور البحراني (.... – 1216هـ) بقرية الشاخورة وتلاميذه من البحرين والقطيف والأحساء وغيرها.
 (أعلام الثقافة الإسلامية 2/337-344)
 
10- مدرسة المرجع الديني العلامة الشيخ عبدالله بن عباس بن عبدالله الستري (.... – 1270هـ) في سترة، كان يحضر أبحاثه فيها كبار العلماء من البحرين وغيرها، وكان يخصص أوقاتاً لصغار الطلبة.
(أعلام الثقافة الإسلامية 2/432، 438، 443)
 
11-مدرسة السيد علي بن محمد بن إسحاق البلادي الستري (....-1288هـ) في سترة كان يدرس فيها الفقه والأصول والعقائد.
 (أعلام الثقافة الإسلامية 2/485-486)
 
12-مدرسة المنامة التابعة لدائرة الأوقاف الجعفرية (القرن الرابع عشر).
(أعلام الثقافة الإسلامية 620)
 
13-مدرسة القاضي الشيخ عبدالله بن محمد صالح بن أحمد آل طعان الستري (1321هـ - 1381هـ) في داره بالمنامة، وكان له تلامذة معرفون.
(أعلام الثقافة الإسلامية 2/685-691)
 
14-مدرسة السيد علي بن محمد بن علي الغريفي (1265هـ - 1302هـ) بالنجف الأشرف حلقته يحضرها الطلاب الأفاضل.
(أعلام الثقافة الإسلامية 3/290-294)
 
15-مدرسة بوري، أبرز أساتذتها المرجع الديني الشيخ عبدالله بن صالح بن جمعة السماهيجي (1086هـ - 1135هـ ).
(أعلام الثقافة الإسلامية 3/416) (الإجازة الكبيرة 50)
 
16-مدرسة القدم، من أبرز مدرسيها الشيخ جعفر بن علي بن سليمان القدمي (القرن الحادي عشر الهجري) أبرز أساتذتها المرجع الديني الشيخ عبدالله بن صالح بن جمعة السماهيجي (1086هـ - 1135هـ).
(أعلام الثقافة الإسلامية 3/416، 447-448)
 
17-مدرسة العلامة الشيخ عبدالنبي بن محمد بن سليمان المقابي (القرن الثاني عشر الهجري) في قرية جد حفص.
(الاجازة الكبيرة 111) (مجلة التراث 1/59)
 
18-مدرسة الشيخ عبدالله بن علي بن أحمد البلادي (.... – 1148هـ) الأولى بقرية حوري، صار النائب عنه فيها الشيخ حسين بن محمد بن عبدالنبي البارباري السنابسي (... – كان حياً 1179هـ) ضمت جمعاً غفيراً من الطلبة.
(بشرى المذنبين 32)
 
19- مدرسة الشيخ عبدالله بن علي بن أحمد البلادي (.... -1148هـ) الأخرى بقرية حوري، صار النائب عنه فيها الشيخ حسين بن محمد بن عبدالنبي البارباري السنابسي (.... – كان حياً 1179هـ) ضمت جمعاً غفيراً من الطلبة.
(بشرى المذنبين 32)
 
20-مدرسة المرجع الديني السيد ماجد بن هاشم بن علي العريفي الصادقي الجد حفصي (976هـ - 1028هـ) بمدينة شيراز الإيرانية أثناء هجرته لها وهو أول من نشر علم الحديث في دار العلم في شيراز.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/558-562) (علماء البحرين 130-136) (فهرست علماء البحرين 100-101)
 
21-مدرسة قرية مقابا (القرن الحادي عشر).
(علماء البحرين 181)
 
22-مدرسة الشيخ محمود بن عبدالسلام المعني (القرن الثاني عشر) في عالي معن، تخرج منها جمع كثير من علماء البحرين.
(علماء البحرين 200-201)
 
23-مدرسة قرية توبلي – عاصمة البحرين – حينها – (القرن الثاني عشر الهجري).
(علماء البحرين 201)
 
24-مدرسة الدراز.
 
25-مدرسة الشاخورة للشيخ أحمد بن إبراهيم بن أحمد آل عصفور (1085هـ - 1131هـ).
(علماء البحرين 253-257) (أعلام الثقافة الإسلامية 19-23)
 
26-مدرسة دمستان، يرجح أن مؤسسها المرجع الديني الشيخ حسن الدمستاني (.... – 1181هـ).
 
27-مدرسة الشيخ سليمان بن محمد علي بن حسن المدني بجد حفص، تأسست سنة 2003م (معاصرة) في منزله أسسها الشيخ عبدالحسن بن سلمان آل الطفل.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/103) (بعض فقهاء البحرين 39)
 
28-المدرسة المنصورية للعلوم الإسلامية، مؤسسها القاضي الشيخ منصور بن محمد بن سلمان الستري (1339هـ - 1421هـ) في سترة بالبحرين.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/107-108) (أسر البحرين العلمية 76) (أفئدة وجراح 61-62)
 
29-مدرسة باربار بجوار مسجد مقبرة مدرسة باربار.
(بعض فقهاء البحرين 47)
 
30-مدرسة النعيم الدينية – مدرسة السيد علوي بالنعيم.
(بعض فقهاء البحرين 52، 69)
 
31-مدرسة الدراز، من أساتذتها الشيخ عيسى بن أحمد آل قاسم.
(بعض فقهاء البحرين 115)
 
32-المدرسة الجعفرية بالمنامة أو مدرسة المنامة الجعفرية تأسست مابين عامي 1345هـ و1347هـ، تابعة للأوقاف الجعفرية الشيعية البحرينية.
(بعض فقهاء البحرين 163) (أعلام الثقافة الإسلامية 122)
 
33-مدرسة الشيخ محمد الفارابي بالجنبية (القرن الثاني عشر الهجري).
(بعض فقهاء البحرين 181-182)
 
34-المدرسة العلوية في البلاد القديم تأسست مابين عامي 1346هـ و1347هـ).
(أعلام الثقافة الإسلامية 122) 
 
35-مدرسة جمعية التوعية الإسلامية في الدراز تأسست مابين عامي 1394هـ و 1402هـ.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/124) (بعض فقهاء البحرين 234)
 
36-مدرسة جد حفص الدينية (معاصرة).
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/108)
 
37-مدرسة الشيخ أحمد بن محمد بن عطية الإصبعي الرويسي (القرن الحادي عشر) بقرية أبي إصبع.
(أعلام الثقافة الإسلامية 1/430-432) (فهرست علماء البحرين 132)
 
38-مدرسة الشيخ رمضان الجدعلاني في جد علي.
(أفئدة وجراح 56)
 
39-مدرسة الماحوز.
 
40-مدرسة رأس رمان.
 
41-مدرسة كرز كان.
 
42-مدرسة الغريفة.
 
43-مدرسة المحرق.
 
44-مدرسة سماهيج.
 
45-مدرسة قرية فارانه لدى الشيخ محمد الفاراني.
 
46-مدرسة ثانية بقرية فارانه.
 
47-مدرسة ثالثة بقرية فارانه.
 
48-مدرسة الشاخوره.
(بعض فقهاء البحرين)
 
49-مدرسة السيد علوي الغريفي في النعيم.
(بعض فقهاء البحرين)
 
50-الحوزة العلمية التي أسستها الأوقاف الجعفرية بالنعيم.
 
51-حوزة الإمام زين العابدين تأسست سنة 1405هـ، أسسها العلامة الشيخ عبدالأمير الجمري (1357هـ - 1427هـ).
 
52-حوزة خاتم الأنبياء، يشرف عليها – كما يبدو – الشيخ عبدالعظيم المهتدي البحراني.
 
53-مدرسة جد حفص.
 
54-مدرسة الخميس (المشهد) بالبلاد القديم.
(العقد النظيم 63-64)
 
55-مدرسة مسجد الرملة بالبلاد القديم.
(العقد النظيم 63)
 
56-مدرسة الشيخ عبدالحسن بن سلمان بن مكي آل طفل التوبلاني (1321هـ - 1417هـ) بجد حفص المؤسسة عام 1386هـ.
(غاية المرام 165-169)
 
57-مدرسة قاضي القضاة بجزيرة البحرين السيد عبدالرؤوف بن حسين بن أحمد الموسوي (....-1006هـ) بجد حفص.
(غاية المرام 23)
 
58-مدرسة السيد أبي علي ماجد بن هاشم بن علي الصادقي البحراني (.... – 1028هـ) بحي الشاري بجد حفص.
(غاية المرام 34)
 
مدارس العلوم الإسلامية في الأحساء:
كانت الأحساء عاصمة لدول وإمارات شيعية المذهب كالدولة الجنابية (283هـ - 398هـ) ودولة بني ثعلب (398هـ - 439هـ) والدولة العيونية (469هـ - 636هـ) والدولة العصفورية (630هـ - 775هـ) وفترات من حكم الدولة الجروانية (795هـ - 880هـ).
 
وليس من بين المصادر المتوافرة عن هذه الدول ما يشير إلى نظام التعليم فيها أو مسميات ذات صلة بذلك بل إن عدد العلماء يكاد يكون مجهولاً عن معظم هذه الدول والتي بسطت نفوذها على إقليم البحرين وشمل حكم بعضها –أيضاً– إقليم نجد بل إن الأحساء خضعت لحكم دول شيعية أتخذت من حواضراً أخرى عواصم لها وهي دولة الأخيضريين الحسنيين (253هـ - 317هـ) التي اتخذت من بلدة الخضرمة باقليم نجد عاصمة لها وكانت شيعية على المذهب الزيدي ودولة ابن رميثة (الأشراف الحسنيين) في مكة المكرمة والبصرة وشملت المنطقة بحكمها ما بين عامي (775هـ و795هـ) إضافة إلى الدولة الجروانية (795هـ - 880هـ) التي اتخذت من القطيف والأحساء عاصمتين لها – كما أشرنا-.
 
والأحساء على هذا النحو خضعت لحكم شيعي متنوع الاتجاه زيدي وإسماعيلي واثني عشري ولا زالت الأحساء تحتفظ بالتباين في داخل المذهب الواحد حيث نجد المدرسة الشيخية إضافة إلى المدرستين الأخبارية والأصولية تمثل كلها عناوين الاتجاهات الفكرية في المذهب الشيعي الاثني عشري.
 
وبالرغم من ذلك لا نجد بحثاً جاداً أو دراسة علمية توثق للحالة العلمية بالأحساء عبر عصورها المختلفة، نظراً لقلة المصادر المطبوعة وكل ما ترشح هو وجود أربع مدارس للعلوم الإسلامية خاصة بالشيعة في الأحساء هي:
1-حوزة علي بن محمد آل أبي خميس الفدغمي في حي الفوارس بالهفوف حوالي 1200هـ.
2-حوزة الشيخ محمد حسين ابن الشيخ حسين آل أبي خمسين بالهفوف المؤسسة عام 1259هـ.
3-حوزة الشيخ الميرزا موسى الحائري بالهفوف (القرن الرابع عشر الهجري).
4-حوزة السيد ناصر آل سلمان بالمبرز (القرن الرابع عشر الهجري).
5-حوزة الشيخ محمد الهاجري.
 
مدارس العلوم الإسلامية في القطيف:
إنها مفردة واحدة أبرزت القطيف ومنحتها وساماً لم تتضح ما هيته بعد فقد زعم كثيرون أن هذا الوسام كان على جيد القطيف ردحاً طويلاً وحددوا ملامحه بقولهم إن القطيف كانت تكتظ بالعلماء وكانت العمامة تقبع فوق رؤوس العلماء والعامة على حد سواء وقالوا إن مئات من السنين مرت على عدد من السلالات والبيوت –وهي كثيرة– كان التعليم لم ينقطع عنها ويوغلون بقولهم إن هذا ممتد في معظم بيوت قلعة القطيف منذ أن كانت كما يستشهدون بالمؤلفات الكثيرة التي قال عنها حمد الجاسر حين زار قلعة القطيف سنة 1384هـ وجدت من المؤلفات والمخطوطات في القطيف ما لم أجده في حاضرة أخرى في بلاد العرب. ونحن نزعم ذلك أيضاً ولنقف عند مفردة جديدة قديمة وهي مدارس القطيف.
 
وتتكون القطيف من مدن وقرى عديدة ومركز المدينة يقع في قلعة القطيف بينما تكون تاروت وسيهات وصفوى المدن الكبرى وتبرز من بين القرى والبلدات الأخرى بلدة العوامية وبلدة الجارودية وتكتظ المناطق الزراعية بقرى الريف القطيفي إضافة إلى قرى بحرية وأخرى بدوية وفي تمازج بين النخل والبحر والصحراء تشكلت مفردات ومكونات البيئة القطيفية.
 
وفي هذه البيئة تكونت الكتاتيب في فترة مبكرة كما انعقدت الدروس ومجالس العلم والحلقات الدراسية وفيها أسست مدارس دينية في المساجد أو الحسينيات أو المربعات أو في أبنية مستقلة ولدى تتبعنا لهذا النمط التعليمي وجدنا عدداً من العلماء زاولوا التدريس الديني في مختلف المراحل والمستويات لكن المصادر المتاحة لا تذكر طبيعة التدريس ولا مكانه وبإلقاء نظرة عامة على التعليم الديني بالقطيف اتجهنا لتقسيم فعالياته إلى نوعين هما الحلقات والمدارس.
 
الحلقات الدراسية:
بطبيعة الحال فإن الحلقات الدراسية لم تنقطع في غير بلد في الدنيا وهي أشكال وألوان عديدة لكن نمطاً منها كان في القطيف ضنت المصادر عن ذكره وألمحت له في بخل معتاد ونظن أن هذه الحلقات ما هي إلا امتداد لدراسات ما في مدارس ما كشفت عنها المصادر لكنها لم تصرح بكونها مدارس دينية وبطبيعة الحال –أيضاً– هذه كلها ليست كذلك لكن توثيقها سيعزز فرص الكشف عنها إن توافرت مصادر أخرى ونحن نظن أن عديداً منها كانت مدارس شامخة وخاصة تلك المرتبطة بالقرن الهجري التاسع حيث ما تبقى من الدولة الجروانية الشيعية التي كانت تحكم بلاد البحرين.
 
ويقصد بالحلقات توافر مجموعة من الدروس الفردية أو الجماعية لدى العديد من العلماء والفقهاء تكشفت من خلال تلقي هذا العالم أو ذلك دروساً ما لدى عالم آخر وهي حالة سائدة لكن تركزها في بعض العلماء ووجود عديد من طلبة العلوم الإسلامية لديهم جعلنا نصنف هؤلاء العلماء باعتبارهم أصحاب حلقات دراسية والاحتمال قائم في كون هذه الحلقات ضمن مدارس دينية، لكننا –وكما أسلفنا– لا نملك دليلاً على كونها تمت في مدارس ملحقة أو مستقلة ونعرض هنا لقائمة بالعلماء القطيفيين الذين أقاموا هذه الحلقات الدراسية زمانياً:
1-دروس الشيخ رضي الدين الحسين بن راشد القطيفي (القرن التاسع الهجري) بالقطيف.
2-دروس الشيخ كريم الدين يوسف بن الحسين بن أُبيْ الرشالي القطيفي (القرن التاسع الهجري) بالقطيف.
3-دروس السيد شمس الدين محمد ابن السيد كمال الدين موسى الموسوي الحسيني (القرن التاسع الهجري) بالقطيف.
4-دروس شمس المعالي والفقه والدين السيد محمد ابن السيد شهاب الدين أحمد الموسوي الحسيني (القرن التاسع الهجري) بالقطيف.
5-دروس الشيخ حرز الدين بن الحسين البحراني القطيفي (القرن التاسع الهجري) بالقطيف.
6-دروس الشيخ حسام الدين إبراهيم بن سليمان القطيف (.... – كان حياً 951هـ) بالنجف الاشرف والحلة بالعراق.
7- دروس الشيخ أحمد بن محمد بن يوسف الخطي (.... – 1102هـ) في مقابا بجزيرة البحرين.
8-دروس الشيخ محمد بن يوسف بن صالح الخطي (.... – 1103هـ) في مقابا بجزيرة البحرين.
9- دروس الشيخ عبدالنبي بن محمد بن سليمان المقابي (.... – كان حياً 1107هـ) في مقابا بجزيرة البحرين.
10-دروس الشيخ فلاح الدين الخطي البحراني (.... – 1154هـ) بجزيرة البحرين.
11-دروس الشيخ ناصر بن عبدالحسن المنامي البحراني (.... – كان حياً 1150هـ) بجزيرة البحرين.
12-دروس الشيخ عبدالله بن فرج بن عبدالله آل عمران (... – كان حياً 1154هـ) بالقطيف.
13-دروس الشيخ حسن بن محمد بن علي الدمستاني (.... – 1181هـ) بالقطيف.
14-دروس الشيخ شرف الدين يحيى بن محمد بن علي آل عمران (.... – 1189هـ) في النجف الأشرف بالعراق.
15-دروس الشيخ أحمد بن محسن بن منصور آل عمران (.... – 1245هـ) بالقطيف.
16-دروس الشيخ أحمد بن صالح بن سالم آل طوق (.... – كان حياً 1245هـ) بالقطيف.
17-دروس الشيخ محمد بن عبدعلي بن محمد آل عبدالجبار (.... – 1254هـ) بالقطيف.
18-دروس الشيخ سليمان بن أحمد بن حسين آل الشيخ عبدالجبار (.... – 1266هـ) بمدينة مسقط العمانية.
19-دروس السيد علي بن محمد بن إسحاق البلادي (.... – 1288هـ) بجزيرة البحرين.
20-دروس الشيخ ضيف الله بن سليمان بن محمد آل سيف (.... – 1296هـ) بالقطيف.
21-دروس الشيخ أبي المكارم محمد بن عبدالله بن أحمد الستري البحراني (1255هـ _ 1318هـ) بالعوامية.
22-دروس الشيخ محمد بن عبدالله بن حسن آل زهير (1290هـ - 1329هـ) في الكاظمية بالعراق.
23-دروس الشيخ محمد بن سلمان بن عبدالله الستري (.... – 1339هـ) بسيهات.
24-دروس الشيخ عبدالله بن ناصر بن أحمد آل نصر الله (.... – 1341هـ) بالقطيف.
25-دروس السيد محفوظ بن هاشم بن سعود العوامي (.... – 1346هـ) بالقطيف.
26-دروس الشيخ رضي بن إبراهيم بن عبدالمحسن آل محروس (1281هـ - 1352هـ) بالقطيف.
27-دروس الشيخ أحمد بن عطيه بن محمد آل عصفور (.... – 1353هـ) بالقطيف.
28-دروس الشيخ باقر بن منصور بن محمد الجشي (1318هـ - 1357هـ) بالقطيف.
29-دروس السيد حسين بن هاشم بن سعود العوامي (1278هـ - 1358هـ) بالقطيف.
30-دروس الشيخ منصور بن عبدالله بن حسن آل سيف (1293هـ - 1362هـ) بالنجف الأشرف والقطيف.
31-دروس السيد ماجد بن هاشم بن سعود العوامي (1279هـ - 1367هـ) بالقطيف.
 
المدارس الإسلامية:
في تسلسل تاريخي يمكننا القول إن هذه المدارس كانت عامرة وممتدة مئات السنين في بلاد عبدالقيس –بلاد البحرين– وهم أهل العلم والدين والفصاحة والبلاغة وهي أشعر قبيل في العرب كما قال الجاحظ لكننا نعتقد أن التحولات في هذه المدارس كانت انعكاساً لتحولات سياسية واجتماعية واقتصادية وأمنية تبع ذلك تنوع في الشكل الدراسي وبموجب هذا الاعتقاد فإن المدارس بالقطيف خلال منتصف القرن الرابع عشر أصبحت بيوتاً صغيرة البنيان محدودة الخدمات قليلة الطلاب منعدمة الإمكانات منخفضة النتائج قياساً بما سبقها.
 
والمدارس هي مؤسسات تعليمية أنشئت لدراسة العلوم الإسلامية عبر المراحل التعليمية الثلاث: مرحلة المقدمات العلمية ومرحلة السطوح العلمية ومرحلة البحث الخارج العلمية وهي على أنواع أربعة من حيث المبنى ولكنها جميعاً خضعت للاتجاهات الفكرية السائدة فالأخباريون والأصوليون والشيخيون جميعهم أسسوا مدارس وأقاموا حلقات دراسية في منطقة القطيف إلا أنها كانت نشطة ومهيمنة على الحياة الفكرية بالقطيف خلال النصف الأول من القرن الثالث عشر الهجري.
 
استقينا بعضاً من المعلومات عن مدارس القطيف من خلال المصادر الكتابية والشفهية وقمنا بجولات ميدانية لمعرفة مواقع تلك المدارس إلا أن هذه الجولات باءت بالفشل إذ لا توجد آثار مطلقاً لهذه المدارس في مختلف نواحي القطيف والأماكن التي كانت بها إما فارغة من البناء أو أنقاض متهالكة لايمكن الولوج لها وشأن المدارس الإسلامية شأن المساجد التاريخية والحسينيات العريقة والمربعات القديمة التي كانت تميز القطيف قبل الآن.
 
والمدارس الإسلامية –حسب بحثنا هذا– نوعان نوع أقيم في أراضي القطيف من قبل القطيفيين أو المقيمين من العلماء ونوع آخر أقيم خارج أراضي القطيف من قبل القطيفيين أو أساتذتهم ونستعرض من خلال الأسطر القادمة قائمة بالمدارس الإسلامية التي قامت بالقطيف ومؤسسيها وهي كالتالي:
1-مدرسة آل مقلد بقلعة تاروت والتي عرفت لاحقاً بمدرسة آل أبي ذئب أشرف على تأسيسها وإدارة شؤونها علماء آل مقلد البكري الوائلي وهم من أعرق البيوت العلمية بالقطيف واشتهروا بآل أبي ذئب وآل قضيب ومنهم الشيخ ناصر بن حسين بن مقلد (.... – كان حياً 937هـ) وزعيم القطيف الشيخ أبو علي عبدالله ابن الشيخ ناصر بن حسين بن مقلد (.... – 1001هـ) والشيخ يوسف بن عبدالله بن محمد بن أحمد آل أبي ذئب (.... – 1160هـ) والقاضي الشيخ ناصر بن محمد بن أحمد آل أبي ذئب (القرن الثاني عشر الهجري).
 
2-مدرسة الشيخ حسين بن محمد بن جعفر الماحوزي (1092هـ - 1181هـ) المعروفة بالمدرسة المنورة بقلعة القطيف وكانت عامرة سنة 1132هـ وصارت حافلة بالعلماء الأعلام من أهل القطيف وجزيرة البحرين وإليها تشد الرحال وكان أبرز طلبة العلوم الإسلامية فيها الشيخ يوسف بن أحمد بن إبراهيم آل عصفور البحراني (1107هـ - 1186هـ).
 
3-مدرسة الشيخ محمد علي بن محمد بن عبدالله آل عمران (.... – كان حياً 1234هـ) بالقطيف. وقد اطلعت على قائمة بعلماء آل عمران أو آل عبدالمحسن بالقطيف خلال أربعة القرون الهجرية الأخيرة تبلغ زهاء ثمانين من العلماء الفقهاء والقضاة والخطباء والمؤلفين والشعراء – الذين لهم صلة بصاحب هذه المدرسة.
 
4-مدرسة الشيخ ناصر بن الشيخ محمد الجارودي (.... – 1164هـ) بقلعة الجارودية.
 
5-مدرسة الشيخ مبارك بن علي بن عبدالله آل حميدان (.... – 1224هـ) بقلعة الجارودية ويقال إن مقر مدرسة الشيخ ناصر الجارودي في المبنى المعروف بحسينية آل مدن، بينما يقع مقر مدرسة الشيخ مبارك الجارودي في المبنى المعروف بحسينية آل السيد كاظم.
 
6-مدرسة آل الشيخ حسين ابن الشيخ محمد الفارساني البحراني (القرن الثالث عشر الهجري) بمسورة صفواء والتي كانت تحت إشراف نسائي من قبل بناته: مدينة ومريم وفاطمة وأبنائه: الشيخ محمد والشيخ حسن والشيخ علي والشيخ أحمد وكانت تضم مكتبة لهذا عرفت تارة بالمدرسة وعرفت تارة بالمكتبة وكانت معروفة حتى سنة 1339هـ.
 
7-مدرسة الشيخ أحمد بن صالح بن طعان الستري (1251هـ - 1315هـ) بالقديح والتي كانت عامرة مطلع القرن الرابع عشر الهجري.
 
8- مدرسة الشيخ علي بن حسن بن علي البلادي (1274هـ - 1340هـ) بالقديح حيث درس بها جل علماء القطيف كالسيد حسين العوامي والشيخ عبدالله بن معتوق والسيد ماجد العوامي والشيخ محمد آل نمر وغيرهم.
 
9-مدرسة الشيخ محمد بن ناصر بن علي آل نمر (1277هـ - 1348هـ) بالعوامية.
 
10-مدرسة الشيخ محمد بن ناصر بن علي آل نمر (1277هـ - 1348هـ) بالقديح.
 
11-مدرسة الشيخ محمد بن ناصر بن علي آل نمر (1277هـ - 1348هـ) بالدبابية حيث أوقف الشيخ محمد آل نمر على مدارسه الثلاث المذكورة بعض الأوقاف من ماله الخاص وتخرج فيها العديد من علماء القطيف وفضلائها.
 
12- مدرسة الشيخ عبدالله بن معتوق بن درويش آل مرهون البلادي (1274هـ - 1362هـ) بجزيرة تاروت بمنزل الشيخ عيسى بن محمد بن مهدي السني (1305هـ - 1355هـ).
 
13- مدرسة الشيخ عبدالله بن معتوق بن درويش آل مرهون البلادي (1274هـ - 1362هـ) بالقطيف التي أديرت عن طريق تلامذته.
 
14- مدرسة الشيخ أبي عبدالكريم علي بن حسن علي بن حسن الخنيزي (1285هـ - 1362هـ) في منزله بقلعة القطيف.
 
15- مدرسة الإمام أبي الحسن علي بن حسن بن مهدي الخنيزي (1291هـ - 1363هـ) بمسجد الراجحية بفريق الزريب في قلعة القطيف وكان يلقي فيه دروس مرحلة البحث الخارج ما بين سنتي 1343هـ و 1345هـ.
 
16- مدرسة الشيخ منصور بن علي بن محمد آل مرهون (1294هـ - 1362هـ) في حسينية آل عبدالعالي بأم الحمام والتي افتتحت سنة 1360هـ تقريبا.
 
17- مدرسة آل البريكي في قلعة القطيف، والتي أسسها وأشرف عليها الشيخ الخطيب الميرزا حسين بن حسن بن صالح البريكي (1326هـ - 1396هـ) والشيخ الخطيب محمد صالح بن حسن بن صالح البريكي (1314هـ - 1374هـ) استمرت مابين سنتي 1350هـ و 1371هـ.
 
18- مدرسة الشيخ منصور بن علي بن محمد آل مرهون (1294هـ - 1362هـ) بالدبابية بالقطيف سنة 1361هـ ويبدو أنها كانت بمسجد المزار بقرية الدبابية المذكورة.
 
 
المدارس الإسلامية التي أسسها قطيفيون أو أسهموا في تأسيسها أو إدارة شؤونها خارج القطيف:
الهجرة –وما أدراك ما هي– سواء أكانت مؤلمة أو غير مؤلمة للعلم أم للعمل فراراً أم قراراً إنما هي فرصة محققة لغايات هي عنوانها وقد أفرزت الهجرة –بأشكالها– لطلبة العلوم الإسلامية بالقطيف أو لعلمائها قيامهم بالعمل على تأسيس حلقات ومدارس وحوزات لتدريس العلوم الإسلامية حيث هاجروا وقد أسهم بعضهم في تأسيس أو إدارة أو مساعدة أصحاب تلك المدارس لكنهم في المجمل أكرموا هذه المدارس بعميق ولائهم وسابغ إخلاصهم في العلم والعمل به فكانوا مبرزين مفيدين لمن التحقوا بها من مختلف الأصقاع والأمصار والمدارس هي:
1-مدرسة الشيخ حسن علي بن عبدالله بن محمد آل بدر القطيفي (1278هـ - 1334هـ) بالنجف الأشرف والتي ضمت طلبة قطيفيين إلى جانب غيرهم من الأقطار الإسلامية.
 
2- المدرسة المهدية بكربلاء المقدسة والتي أصبحت تحت إدارة الشيخ أحمد ابن مهدي بن محمد بن مرهون آل سويكت الخطي الحائري (... – 1395هـ) حيث قطنها ودرس بها بأمر من وليها الشيخ صالح بن عبدالكريم الجعفري (1325هـ - 1399هـ).
 
3- المدرسة المنصورية للعلوم الإسلامية في جزيرة سترة بالبحرين، التي أسسها القاضي الشيخ منصور بن محمد بن سلمان الستري العوامي (1338هـ - 1421هـ).
 
4- مدرسة الرسول الأعظم بالعاصمة الكويتية الكويت المؤسسة سنة 1391هـ والتي أسسها المرجع الديني السيد محمد بن مهدي بن حبيب الله الشيرازي (1347هـ - 1422هـ) وأسهم القطيفيون في إدارة شؤونها إلى جانب العراقيين والخليجيين.
 
5-حوزة الإمام القائم بقرية مامازند جنوب العاصمة الإيرانية طهران المؤسسة سنة 1400هـ بإشراف المرجع الديني السيد محمد تقي بن محمد كاظم بن محمد باقر المدرسي (1364هـ) وضمت ثلاثة معاهد للإدارة والخطابة والتبليغ والكتابة والإعلام قبل أن تغلق سنة 1411هـ، وأسهم علماء قطيفيون في إدارتها والإشراف على طلبة وطالبات العلوم الإسلامية بها وافتتحت فروعاً لها في مشهد الإيرانية وسوريا والهند وباكستان وتنزانيا وأفغانستان إضافة إلى مراكز إسلامية ترتبط بها في الولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا وإسبانيا.
 
6- حوزة الإمام الخميني (الحوزة الحجازية) بقم، المؤسسة سنة 1400هـ والتي أدارها وأشرف على شؤونها علماء قطيفيون وأحسائيون.
 
7- حوزة الإمام جعفر الصادق بالعاصمة السورية دمشق والتي أسهم في تأسيسها مشايخ قطيفيون إلى جانب غيرهم سنة 1403هـ، وتغير اسمها سنة 1417هـ ليصبح حوزة الإمام القائم وأدار شؤونها علماء قطيفيون.
 
8-حوزة الإمام الباقر بمدينة مشهد الإيرانية المؤسسة سنة 1403هـ، والتي أسهم علماء ومشايخ قطيفيون في تأسيسها وإدارة شؤونها.
 
9- الحوزة العلمية الزينبية بالعاصمة السورية دمشق والتي أسهم علماء ومشايخ قطيفيون وخليجيون في إدارتها بعد أن أسسها السيد حسن بن مهدي الشيرازي (1354هـ - 1400هـ) سنة 1393هـ.
 
10-حوزة الإمام علي بالعاصمة السورية دمشق المؤسسة سنة 1408هـ حيث أسهم مشايخ خليجيون وقطيفيون في تأسيسها وإدارتها قبل أن تدمج في حوزة الإمام جعفر الصادق سنة 1409هـ (حوزة القائم –حالياً-).
 
11- مدرسة أهل البيت في عروشه بتنزانيا  تأسست سنة 1408هـ بإسهام وإدارة مشايخ قطيفيين وغيرهم.
 
12- مدرسة الإمام الحسين في العاصمة الآذربيجانية والمؤسسة بإسهام من مشايخ قطيفيين.
 
13-مدرسة السيدة نرجس في العاصمة الآذربيجانية باكو المؤسسة سنة 1423هـ.
 
14- مدرسة الإمام المنتظر بالعاصمة الإيرانية طهران سنة 1400هـ.
 
15-مدرسة الإمام علي بمدينة مشهد المقدسة في إيران المؤسسة سنة 1403هـ وأغلقت سنة 1408هـ.
 
16- الحوزة العلمية في مدينة كراتشي الباكستانية.
 
17- الحوزة العلمية في مدينة كلكتا بالهند المؤسسة سنة 1403هـ.
 
18- الحوزة العلمية في كينيا.
 
19- حوزة السيدة زينب بالنبطية في لبنان.
 
20- حوزة الإمام علي الرضا بمدينة مشهد المقدسة في إيران.
 
21-المدرسة المهدية بقم المقدسة بإيران التابعة لجامعة المصطفى الإيرانية.
 
22- حوزة الإمام العسكري بقم المقدسة بإيران.
 
23- جامعة أهل البيت بقم المقدسة بإيران.
 
 
مناهج الدراسة في المدارس الاسلامية الشيعية:
لاتختلف المدارس الإسلامية في القطيف في نظام مناهج الدراسة العلمية عن مثيلاتها في الحواضر والمراكز الشيعية في العالم والمنهج الدراسي في هذه الحوزات مرتبط بمصنفات في مجالات الدراسة الدينية وقد يجد كتاب طريقه إلى أيدي طلبة الحوزة ليصبح الكتاب المرشح في هذه المادة الدراسية أو تلك بحسب مستوى الكتاب والغاية المرجوة من التخصص الذي كتب لأجله.
 
والمدارس الإسلامية لدى الشيعة الإمامية تعتمد ثلاث مراحل دراسية يتدرج فيها طالب العلوم الإسلامية منذ التحاق الحوزة حتى يبلغ مستوى علمياً يؤهله للاستنباط الشرعي للأحكام الإسلامية وهو النظام المتبع حتى الآن في مركزي التعليم الديني لدى الشيعة في النجف الأشرف بالعراق وفي قم المقدسة بإيران ويختار الطالب مدرسته أو أساتذته في المراحل كلها وتعتمد مجموعة من الكتب المقررة لكل مرحلة دراسية.
 
يدرس الطالب أوليات العلوم الأساسية التي يتعين على طالب العلوم الإسلامية اتقانها وهي علوم اللغة العربية وعلم المنطقة وعلم الكلام والأحكام الشرعية والعلوم القرآنية وعلوم الفلسفة والفلك والرياضيات ثم يدرس علم إصول الفقه وعلم الفقه وعلم الرجال (علم الدراية) وعلوم الحديث وبعد ذلك ينتهي الطالب إلى حضور البحث الخارج حيث يتحلق الطلاب حول العلماء المجتهدين، فيلقي المحاضر عليهم المحاضرات أو يعرض مسألة فقهية أو أصولية وتدور النقاشات حول كيفية الاستدلال والبرهنة العلمية وفق قواعد معمول بها وتظهر مقدرة بعض الطلاب على استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها العقلية أو النقلية ومن تبدو عليها ملكة وقدرة على الفهم والاستنباط بعد المناقشة يمنح شهادة الاجتهاد الفقهي.
 
والكتب الدراسية المعتمدة في الدراسات الإسلامية في حوزات المسلمين الشيعة متجددة والعديد منها تعرض للشرح من قبل كبار فقهاء المسلمين الشيعة وتبقى بعض هذه الكتب مهيمنة على النمط الدراسية المتبع وتؤكد هذه الهيمنة الشروح والدراسات المقدمة حولها. وعلى الرغم من وجود مناهج دراسية حديثة تقدم بوسائط معلوماتية عصرية إلا أن هذه الكتب باتت المصادر والمحادر للدراسين في هذه الحوزات.
 
يبقى أن نشير إلى تطوير متزايد في المناهج الدراسية في حوزات المسلمين الشيعة –عموماً– إذ أدخلت تنظيمات وأطر إدارية حديثة وشمل هذا التطوير –أيضاً– الهيكل الإداري وصياغة أنظمة ولوائح وتنظيمات الإدارة والدراسة في هذه الحوزات وخضع العديد منها لأطر تنظيمية عليا كما أدخلت مناهج دراسية حديثة في هذه الحوزات كالعلوم الاجتماعية والأخلاق الإسلامية وعلم النفس والعلوم السياسية والإعلامية والتربوية إضافة إلى استخدام الحاسب الآلي والوسائط المرتبطة به في مختلف أنشطة وفعاليات هذه الحوزات.
 
وافتتحت للعديد من هذه الحوزات فروع في مدن وقرى ضمن المحيط الجغرافي ناهيك عن تأسيس المعاهد والمراكز والوحدات والأقسام ذات الصلة بوظائف طالب العلوم الإسلامية مثل معاهد الخطابة المنبرية والمراكز الإعلامية والإرشادية والتربوية وغيرها.
 
والمدارس الإسلامية في القطيف أو تلك التي أسسها أو أسهم في تأسيسها وإدارتها مشايخ قطيفيون لا تختلف عن النسق العام الذي تسير عليه مختلف المدارس والحوزات الإسلامية الشيعية في العالم وإن كان هناك تفاوت فمرده للظروف والأحداث السياسية والدينية والاجتماعية ولا نشك أن حوزات القطيف عريقة شأنها شأن عراقة منطقة القطيف التاريخية ونتمنى أن تتكشف الأيام عن مصارد ومراجع بحثية تزيد من تسليط الضوء على حاضرة علمية كبرى في شبه الجزيرة العربية وإذا ما سجلنا جملة من التوثيقات والإحصاءات والبيانات ذات الصلة بالمدارس الإسلامية على مستوى إقليم البحرين فإننا سنخرج بنتيجة مهمة تعمق رسم الصورة الشاملة للحالة العلمية التي كانت عليها بلاد البحرين خلال مئات السنين وفي ظل انفتاح سياسي أو أمني ترك المجال لبروز المؤسسات الدينية والرجال الكبار في الفقه والقضاء وسائر الوظائف الشرعية وهذا الأمر الذي حاولنا إيضاحه هنا من خلال المصادر المتاحة.
 
وأبرز الكتب المعتمدة للدراسة في هذه المدارس الإسلامية هي:
1- كتاب (الآجرومية) في علم النحو لمحمد بن محمد بن داوود النحوي الشهير بابن آجروم (672هـ-723هـ).
 
2- كتاب (قطر الندى وبل الصدى) في علم النحو لابن هشام: تقي الدين أبي العباس أحمد بن محمد الحنفي (.... – 872هـ).
 
3- كتاب (الألفية) في علم النحو لمحمد بن عبدالله ابن مالك (600هـ-672هـ).
 
4- كتاب (مغني اللبيب) عن كتب الأعاريب في علم النحو لابن هشام تقي الدين أبي العباس أحمد بن محمد الحنفي (.... – 872هـ).
 
5- النظام للنيسابوري في علم الصرف.
 
6- التصريح للرضي في علم الصرف –ربما يكون– لمحمد بن الحسن الأستر أبادي المعروف بالشيخ الرضي: شارح الشافية لابن الحاجب في الصرف (.... – 688هـ).
 
7-كتاب المطول وشروحه في علوم البلاغة العربية للعلامة الشيخ مسعود بن عمر التفتازاني (712هـ - 791هـ).
 
8- الحاشية وشروحه في علم المنطق للملا عبدالله بن محمد التوني (.... -1071هـ).
 
9-الشمسية للرازي في علم المنطق.
 
10- كتاب (الباب الحادي عشر) وشروحه في علم الكلام من كتاب (منهاج الصلاح في مختصر المصباح) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي الحلي (648هـ - 726هـ) المختصر عن كتاب (مصباح التهجد) للشيخ محمد بن الحسن بن علي الطوسي (385هـ - 460هـ).
 
11- كتاب تحرير الاعتقاد وشروحه في علم الكلام للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي الحلي (648هـ - 726هـ).
 
12- كتاب المعالم في علم أصول الفقه للشيخ حسن بن زين الدين -الشهيد الثاني- بن علي العاملي (959هـ - 1011هـ).
 
13- كتاب القوانين المحكمة في علم أصول الفقه لأبي القاسم بن محمد بن حسن الجيلاني القمي (1151هـ - 1231هـ).
 
14- كتاب الكفاية في الأصول في علم أصول الفقه للشيخ محمد كاظم بن حسين الهروي الآخوند الخراساني (1255هـ - 1329هـ).
 
15- (في علم الأصول) كتاب (فرائد الأصول – الرسائل –) للشيخ مرتضى بن محمد أمين بن مرتضى الأنصاري (1214هـ - 1281هـ).
 
16- (في علم الفقه) كتاب (شروحات شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام) للمحقق الشيخ أبي القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى الحلي (638هـ - 726هـ).
 
17- (في علم الفقه) كتاب (اللمعة الدمشقية في فقه الإمامية) للشهيد الأول محمد بن مكي بن أحمد العاملي (734هـ - 786هـ).
 
18- (في علم الفقه) كتاب (المكاسب) للشيخ مرتضى بن محمد أمين بن مرتضى الأنصاري (1214هـ - 1281هـ).
 
19- (في علم الرجال) كتاب (الرجال) للشيخ محمد بن عمر بن عبدالعزيز الكشي.
 
20-(في علم الرجال) كتاب (رجال القمي).
 
21- (في علم رجال الحديث) كتاب لؤلؤة البحرين في الإجازة لقرتي العين للعلامة الشيخ يوسف بن أحمد بن إبراهيم آل عصفور (1107هـ - 1186هـ).
 
22- (في علم الرجال) كتاب (رجال المامقاني).
 
23- (في علم الرجال) كتاب (الرجال) لأبي العباس أحمد بن علي بن أحمد النجاشي الكوفي (372هـ - 450هـ).
 
24- (في علم الحديث) كتاب (من لايحضره الفقيه) للعلامة الصدوق الشيخ محمد بن علي ابن الحسين ابن بابويه القمي (306هـ - 381هـ).
 
25- (في علم الحديث) كتاب (الكافي) للشيخ محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني البغدادي (....-329هـ).
 
26- (في علم الحديث) كتاب (تهذيب الأحكام) للشيخ أبي جعفر محمد ابن الحسن بن علي الطوسي (385هـ - 460هـ).
 
27- (في علم الحديث) كتاب (الاستبصار في الجمع بين ما تعارض من الأخبار) للشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي (385هـ - 460هـ).
 
28- (في علم الفقه) كتاب (الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة) للعلامة الشيخ يوسف بن أحمد بن إبراهيم آل عصفور (1107هـ - 1186هـ).
 
29- (في علم الحساب) كتاب (الخلاصة في الحساب) للشيخ محمد بن بهاء الدين بن حسين بن عبدالصمد العاملي (953هـ - 1031هـ).
 
30- (في علم الهيئة) رسالة (تشريح الأفلاك) للشيخ محمد بن بهاء الدين بن الحسين بن عبدالصمد العاملي (953هـ - 1031هـ).
 
31- (في علم الفقه) كتاب (الرسالة الألفية) للشهيد الأول الشيخ محمد بن مكي بن أحمد الجزيني العاملي (734هـ - 786هـ).
 
32- (في علم الفقه) كتاب (قواعد الأحكام في مسائل الحلال والحرام) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر الحلي (648هـ - 726هـ).
 
33- (في علم الفقه) كتاب (الإرشاد) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر الحلي (648هـ - 726هـ).
 
34-(في علم النحو) شروحات كتاب (الكافية) لعثمان بن عمر ابن الحاجب (570هـ - 646هـ).
 
35-(في علم الفقه) شروحات كتاب (مدارك الأحكام) للسيد محمد بن علي بن الحسين الموسوي العاملي (.... – 1009هـ).
 
36-(في علم الحديث) كتاب (بحار الأنوار في أحاديث النبي والأئمة الأطهار) للشيخ محمد باقر بن محمد تقي بن مقصود علي الأصفهاني المجلسي (1037هـ - 1110هـ).
 
37- (في علم المنطق) كتاب (الدرة المنطقية) للسيد علي بن محمد الشريف الجرجاني (740هـ - 816هـ).
 
38-كتاب (تنبيهات الأريب في إيضاح رجال التهذيب) للعلامة السيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل التوبلي البحراني (.... – 1107هـ).
 
39-(في علم المنطق) كتاب (إيساغوجي) للمفضل بن عمر بن المفضل الأبهري (.... – 663هـ).
 
40- (في علم المنطق) كتاب (التهذيب) للشيخ مسعود بن عمر بن عبدالله التفتازاني (712هـ - 791هـ).
 
41- (في علم المنطق) كتاب (الشمسية) للرازي.
 
42- (في علم الفقه) كتاب (المفاتيح) للشيخ محمد محسن بن مرتضى بن محمود الشهير بالفيض الكاشاني (1007هـ - 1091هـ).
 
43- (في كليات الطب) كتاب (الفصول الإيلاقية) للشيخ أبي الضايقي الحلي.
 
44- (في علم القراءة) كتاب (مختار القراء) للمولى مختار الأعمى الأصفهاني (....- كان حياً 949هـ).
 
45- كتاب (معاني الأخبار) للشيخ الصدوق محمد بن علي بن الحسين ابن بابويه القمي (306هـ - 381هـ).
 
46- (في علم الرجال) رسالة (بلغة المحدثين) للشيخ سليمان بن عبدالله بن علي الماحوزي (1075هـ - 1121هـ).
 
47- كتاب (سداد العباد) في أحكام التقليد والاجتهاد للشيخ حسين بن محمد ابن أحمد آل عصفور (1147هـ - 1216هـ).
 
48- (في علم أصول الفقه) كتاب (النخبة) للشيخ محمد محسن بن مرتضى بن محمود الشهير بالفيض الكاشاني (1007هـ - 1091هـ).
 
49- كتاب (الإشارات والتنبيهات) للشيخ الحسين بن عبدالله بن الحسن (ابن سينا) البلخي البخاري (370هـ - 428هـ).
 
50- كتاب شروحات منظومة السيد حسين بن محسن العلوي السبزواري في الحكمة / منظومة ملا هادي السبزواري الحكيم، صاحب المنظومة المشهورة في الحكمة (.... – 1289هـ).
 
51- (في علم الفقه) كتاب (تبصرة المتعلمين) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي الحلي (648هـ - 726هـ).
 
52-(في علم الفقه) كتاب (نجاة العباد) للشيخ محمد حسن بن باقر بن عبدالرحيم الجواهري النجفي (1202هـ - 1266هـ).
 
53- (في علم النحو) كتاب (الصمدية) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين بن عبدالصمد الحارثي العاملي (953هـ - 1031هـ).
 
54- كتاب (جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام) للشيخ محمد حسن بن باقر ابن عبدالرحيم النجفي (الجواهري) (1202هـ - 1266هـ).
 
55- كتاب (مناقب آل أبي طالب) للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن شهر أشوب السروري المازندراني (488هـ - 588هـ).
 
56- كتاب (المعالم) للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن شهر أشوب السروري المازندراني (488هـ - 588هـ).
 
57- كتاب (المقصورة الدريدية) لأبي بكر محمد بن الحسن ابن دريد الأزدي (223هـ - 321هـ).
 
58- كتب (مفاتيح الشرائع) و (الوافي) و (الصافي) و (الشافي) للشيخ محمد محسن بن مرتضى، الشهير بالفيض الكاشاني (1007هـ - 1091هـ).
 
59- كتاب (الأسفار الأربعة في الحكمة) للشيخ محمد بن إبراهيم الشيرازي (.... – 1050هـ).
 
60- كتاب (المختصر النافع) للمحقق الشيخ جعفر بن الحسن بن يحيى الحلي (638هـ - 726هـ).
 
61- الرسالة (الجعفرية) للشيخ نور الدين علي بن الحسين بن علي آل عبدالعالي العاملي الكركي (868هـ - 940هـ).
 
62-كتاب (الجنة الواقية) المعروف بالمصباح – في الأدعية والأذكار والزيارات والصلوات للشيخ إبراهيم بن علي العاملي الكفعمي (.... – 905هـ).
 
63-كتاب (مختصر الطوسي) للشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي (385هـ - 460هـ).
 
64- كتاب (تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل أحكام الشريعة) للشيخ محمد بن الحسن بن علي الحر العاملي (1033هـ - 1104هـ).
 
65-كتاب (معجم رجال الحديث) للسيد أبي القاسم بن علي أكبر بن هاشم الموسوي الخوئي (1317هـ - 1413هـ).
 
66- كتاب (المنطق للمظفر) للشيخ محمد رضا بن محمد بن عبدالله المظفر (1322هـ - 1388هـ).
 
67- (في علم الحديث) كتاب (غوالي اللئالي) للشيخ محمد بن الحسن بن علي ابن أبي جمهور الأحسائي (.... – كان حياً 901هـ).
 
68-(في علم الرجال) كتاب (الرجال) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر الحلي (648هـ - 726هـ).
 
69- كتاب (أمل الآمل) للشيخ محمد بن الحسن بن علي الحر العاملي (1033هـ - 1104هـ).
 
70-كتاب (أصول الفقه) للشيخ محمد رضا بن محمد بن عبدالله المظفر (1322هـ - 1388هـ).
 
71-(في الفقه) كتاب (فقه الإمام جعفر الصادق) للشيخ محمد جواد بن محمود ابن محمد آل مغنية (1322هـ - 1400هـ).
 
72-(في علم الرجال) كتاب (منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال) للميرزا محمد بن علي بن إبراهيم الفارسي الأستر أبادي (.... – 1028هـ).
 
73-(في علم الفقه) كتاب (مدارك الأحكام في شرح شرائع الإسلام) للسيد محمد بن علي بن الحسين الموسوي العاملي (.... – 1009هـ).
 
74-(في علم الفقه) كتاب (مسالك الأفهام) للشهيد الثاني الشيخ زين الدين بن علي بن أحمد العاملي (.... – 965هـ).
 
75-(في الفقه) كتاب (إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر الحلي (648هـ - 726هـ).
 
76-كتاب (مختلف الشيعة في أحكام الشريعة) للعلامة الشيخ الحسن بن يوسف بن علي ابن مطهر الحلي (648هـ - 726هـ).
 
77-كتاب (الكفاية السبزوارية) للشيخ محمد باقر بن محمد مؤمن السبزاوري الخراساني (1017هـ - 1090هـ).
 
78-كتاب (الكافية) لعثمان بن الحاجب.
 
79-كتاب (الفصول النصيرية) لشيخ الطائفة الشيخ محمد بن الحسن بن علي الطوسي (385هـ - 460هـ).
 
80-كتاب (الأربعين حديثاً) للشهيد الأول الشيخ محمد بن مكي بن أحمد الجزيني العاملي (734هـ - 786هـ).
 
 
مصادر البحث:
1-تحقيق أنور البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين – ثلاثة أجزاء في مجلدين – للشيخ علي بن حسن البلادي البحراني – تحقيق عبدالكريم ابن محمد علي ابن الشيخ علي البلادي – مؤسسة الهداية – بيروت – لبنان – منشورات مكتبة بحر العلوم بالقطيف – الطبعة الأولى 1424هـ .
 
2- أفئدة وجراح، الشيخ حسين آل الشيخ : وميض حياة وعزيف رحيل – محمد أمين آل أبي المكارم – دار المكارم لإحياء التراث – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1421هـ.
 
3- في محراب الشيخ محمد ابن الشيخ حسين آل أبي خمسين (1210هـ - 1316هـ) الشيخ موسى بن عبدالهادي آل أبي خمسين – دار المحسن – الطبعة الأولى 1418هـ .
 
4- الآثار الإسلامية بقرية البطالية بالمنطقة الشرقية – دراسة آثارها وعلاقتها بمدينة الأحساء التاريخية – فهد بن علي بن أحمد الحسين – وزارة المعارف مطابع دار الهلال للأوفست – الرياض – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
5-بعض فقهاء البحرين في الماضي والحاضر – الدكتور علي بن محمد بن محسن آل عصفور، دار العصفور للطباعة والنشر – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1414هـ .
 
6- تاريخ البحرين – الذخائر في جغرافيا البنادر والجزائر – الشيخ محمدعلي ابن الشيخ محمد تقي ابن الشيخ موسى آل عصفور (1289هـ - 1365هـ) – مخطوط – فرغ من تأليفه في 12/8/1319هـ، والأصل موجود  في مكتبة المؤلف في مدينة أبي شهر الإيرانية.
 
7- شرح ديون ابن المقرب – ثلاثة أجزاء – إعداد وتحقيق وتعليق : عبدالخالق الجنبي وعلي آل البيك وعبدالغني آل عرفات – المركز الثقافي للنشر والتوزيع – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1424هـ .
 
8-العقد النظيم في تاريخ أوال والبلاد القديم – حسن بن إبراهيم آل سعيد – المنامة – البحرين – الطبعة الأولى 1415هـ .
 
9- الدولة العيونية في البحرين (469هـ - 639هـ) الدكتور عبدالرحمن بن مديرس المديرس – سلسلة الرسائل الجامعية (9) – دار الملك عبدالعزيز – الرياض – الطبعة الأولى 1422هـ.
 
10-قلائد النحرين في تاريخ البحرين – ناصر بن جوهر بن مبارك الخيري – تقديم ودراسة عبدالرحمن بن عبدالله الشقير – مؤسسة الأيام للنشر – المنامة – البحرين – الطبعة الأولى 1424هـ .
 
11-بلاد البحرين في العصر العباس الثاني – الدكتور إبراهيم بن عطا الله البلوشي – اصدارات المجمع الثقافي – أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة – الطبعة الأولى 1423هـ .
 
12-أعلام تاروت – تاريخ وتراجم – محمد بن إبراهيم بن عيسى المصلي – مخطوط - .
 
13-ذكرى حجة الإسلام الإمام السيد ماجد العوامي القطيفي – الخطيب السيد محمد حسن آل الشخص – المطبعة الحيدرية – النجف الأشرف – العراق – الطبعة الأولى 1369هـ.
 
14-قبس من الذكرى – بمناسبة مرور ثلاث وعشرين سنة على وفاة العلامة الشيخ فرج آل عمران – منشورات لجنة النور – مطابع مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
15-ابن المقرب وتاريخ الإمارة العيونية في بلاد البحرين – الدكتور فضل بن عمار العماري – مكتبة التوبة – الرياض – الطبعة الأولى 1413هـ .
 
16-أدب الطف – جواد آل شبر – عشرة أجزاء – دار المرتضى – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1409هـ .
 
17-الأزهار الأرجية في الآثار الفرجية – خمسة عشر جزءاً – الشيخ فرج آل عمران – مطبعة النجف ومطبعة النعمان النجف الأشراف – العراق – الطبعة الأولى مابين عامي 1382هـ و1395هـ .
 
18-أضواء على تاريخ الملاحة – الشيخ عبدالرسول آل درويش – شركة شمس المشرق للخدمات الثقافية – بيرو – لبنان – الطبعة الأولى 1414هـ .
 
19- أعلام الثقافة الإسلامية في البحرين : خلال أربعة عشر قرناً ثلاثة أجزاء – سالم بن عبدالله النويدري – مؤسسة العارف – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1412هـ .
 
20- أعلام العوامية في القطيف – الخطيب الشيخ سعيد آل أبي المكارم – مطبعة النجف – النجف الشرف – العراق – الطبعة الأولى 1381هـ .
 
21- أعلام هجر من الماضين والمعاصرين – السيد هاشم بن محمد آل الشخص – الجزء الأول – مؤسسة البلاغ – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1410هـ .
 
22- إمارة العصفوريين ودورها السياسي في تاريخ شرق الجزيرة العربية – الدكتور عبداللطيف آل حميدان – مجلة كلية الآداب – جامعة البصرة – العراق – العدد الخامس عشر 1399هـ.
 
23- أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين – الشيخ علي بن حسن البلادي – أشرف على تصحيحه محمد علي بن محمد رضا – دار المرتضى – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1411هـ .
 
24- الأعلام – قاموس تراجم – خير الدين الزركلي – طبع لوزارة المعارف السعودية – بيروت – لبنان – الطبعة الثالثة 1389هـ .
 
25- نيل الأماني – ديوان الشيخ حسن الدمستاني – تقديم الدكتور عبدالهادي الفضلي – مطبعة النعمان – النجف الأشرف – العراق – الطبعة الأولى 1389هـ .
 
26- نقود الدولة العيوانية في بلاد البحرين – نايف بن عبدالله الشرعان – مطبعة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية – الرياض – الطبعة الأولى 1423هـ .
 
27- العلامة البيات شيخ المجتهدين – إعداد : أسرة الفقيد – منشورات مؤسسة الهداية – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1423هـ .
 
28- تاريخ هجر جزأن – عبدالرحمن بن عثمان آل الملا – مطابع الجواد – الأحساء – الطبعة الثانية 1411هـ .
 
29-تحفة أهل الإيمان في تراجم علماء آل عمران – الشيخ فرج آل عمران – المطبعة الحيدرية – النجف الأشرف – الطبعة الأولى 1379هـ .
 
30- تعال معي لنقرأ – عبدالقادر آل أبي المكارم – دار المكارم لإحياء التراث – الطبعة الثالثة 1416هـ .
 
31- ديوان أبي البحر : شرف الدين الشيخ جعفر بن محمد بن حسن الخطي – تحقيق عدنان بن محمد العوامي – معد للطباعة .
 
32-الحياة العلمية والثقافية والفكرية في المنطقة الشرقية مابين عامي 1350هـ و 1380هـ الدكتور عبدالله بن ناصر السبيعي – الطبعة الأولى 1407هـ .
 
33- الذريعة إلى تصانيف الشيعة – ستة وعشرون جزءاً – العلامة لاشيخ محمد محسن الشهير بآغا بزرك الطهراني – دار الأضواء – بيروت – لبنان – الطبعة الثالثة 1403هـ .
 
34- الخطي في نظر العلماء والمثقفين – طباعة شخصية – الطبعة الثانية 1421هـ .
 
35- العلامة البيات روح باركها الحسين – عليه السلام – ضمن سلسلة أعلام القطيف المعاصرين – العدد الثالث – صفر 1418هـ .
 
36- العلامة الخطي في سطور – طباعة شخصية – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
37- القطيف وملحقاتها – جزءان – الشيخ عبدالعظيم بن نصر آل مشيخص – شركة الشيخ للتحقيق والنشر – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1423هـ .
 
38- فهرس التراث – مجلدان – السيد محمد حسين بن محسن الحسيني الجلالي – الناشر : دليل ما – المطبعة : نكارش – قم المقدسة – ‘يران – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
39- شعر علي بن المقرب العيوني : دراسة فنية – الدكتور أحمد بن موسى الخطيب – مطبعة نهضة مصر – القاهرة – الناشر دار المريخ للنشر – الرياض – الطبعة الأولى 1404هـ.
 
40- ديوان أبي البحر – جعفر بن محمد الخطي – علق عليه وأخرجه الخطيب السيد علي بن الحسين الهاشمي – مطبعة الحيدري – طهران – إيران – الطبعة الأولى 1373هـ .
 
41- ديوان ابن المقرب – تحقيق وشرح : عبدالفتاح بن محمد الحلو – مكتبة التعاون الثقافي – الهفوف – الطبعة الثانية 1408هـ .
 
42- ذكرى النور في حياة العلامة الشيخ منصور – محمد بن منصور آل مرهون – مطبعة الآداب – النجف الأشرف – العراق – .
 
43- رياض المدح والرثاء في مدح النبي وآله الأطهار – صلوا الله وسلامه عليهم – الشيخ حسين بن علي القديحي – توزيع : دار الكتاب الإسلامي – بيروت – لبنان – دون تاريخ.
 
44- ساحل الذهب الأسود – دراسة تاريخية انسانية لمنطقة الخليج العربي – محمد سعيد آل مسلم – منشورات دار مكتبة الحياة – بيروت – لبنان – الطبعة الثانية 1382هـ .
 
45- شذرات من حياة وسيرة الشيخ إبراهيم آل عرفات – إ عداد عبدالغني آل عرفات – طباعة شخصية – القديح – الطبعة الأولى 1415هـ .
 
46- أسر البحرين العلمية – أنسابها تاريخها العلمي والثقافي – أعلامها – سالم ابن عبدالله النويدري – دار المودة – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1414هـ .
 
47-منتظم الدرين في أعيان الأحساء والقطيف والبحرين – الشيخ محمد علي ابن أحمد آل نشرة التاجر – مخطوط - .
 
48- أعيان الشيعة – عشرة أجزاء وثلاثة مستدركات – الإمام السيد محسن الأمين – دار التعارف للمطبوعات – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1406هـ .
 
49- شعراء القطيف قديماً وحديثاً : الشيخ علي آل مرهون – القسم الأول من الجزء الأول : شعراء القطيف من الماضين – مطبعة النجف – النجف الاشرف – العراق – الطبعة الأولى 1385هـ - القسم الثاني من الجزء الأول : شعراء القطيف من المعاصرين – مطبعة الآداب – النجف – العراق – دون تاريخ .
 
50- الشيخ حسن علي آل بدر القطيفي – فؤاد آل ابراهيم – مؤسسة البقيع لإحياء التراث – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1412هـ .
 
51- الشيخ علي البلادي القديحي : الشيخ حسن الصفار – مؤسسة البقيع لإحياء التراث – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1410هـ .
 
52- الشيخ محمد آل نمر العوامي – فيوضات وجودة وإشراقات حياته – الشيخ حسين بن ناصر الصباح – دار المصطفى لإحياء التراث – قم المقدسة – إيران – الطبعة الأولى 1418هـ.
 
53- الشيعة في المملكة العربية السعودية في العهدين التركي والسعودي – حمزة آل حسن – مؤسسة البقيع لإحياء التراث – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1413هـ .
 
54-صفوى تاريخ ورجال – الشيخ صالح محمد آل إبراهيم – مؤسسة دار البيان العربي – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1413هـ .
 
55- عبقات الأرج في تاريخ حياة فرج – الشيخ فرج آل عمران – مطبعة النجف – النجف الأشرف – العراق - الطبعة الأولى 1382هـ .
 
56- عقد اللآل في تاريخ أوال – الشيخ محمد علي بن أحمد آل نشرة التاجر – إبراهيم بشمي – مؤسسة الأيام – المنامة – البحرين – الطبعة الأولى 1414هـ .
 
57- العلامة الخطي : تأريخ مشرق – لؤي بن محمد آل سنبل – الطبعة الأولى 1420هـ .
 
58- علي بن المقرب العيوني : حياته وشعره – الدكتور علي بن عبدالعزيز الخضيري – مطابع الشريف – الرياض – الطبعة الثانية 1412هـ .
 
59- العوامية تاريخ وتراث – زكي بن علي آل صالح – دار الكنوز الأدبية – بيروت لبنان – الطبعة الثانية 1418هـ .
 
60- غيض من فيض : إشارة موجزة إلى حياة آية الله الشيخ محمد بن ناصر آل نمر – ناجي بن حسين آل زاهر – طباعة شخصية – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
61- مجلة التراث – فصلية تعنى بشؤون التراث في القطيف والأحساء والبحرين تصدر عن دار المصطفى لإحياء التراث بمدينة قم المقدسة بإيران بدءاً من عام 1418هـ .
 
62- رسائل آل طوق القطيفي – أربعة مجلدات – مجموعة مؤلفات العلامة المحقق الشيخ أحمد بن صالح آل طوق القطيفي – تحقيق ونشر شركة دار المصطفى لإحياء التراث – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
63- الفهرست المفيد في تراجم أعلام الخليج – الحلقة الأولى – عبدالله بن محمد آل ابراهيم الشمري – الناشر : الدار الوطنية الجديدة – الخبر – مركز الجواد للطباعة والتغليف – الخبر – الطبعة الأولى 1413هـ .
 
64- القطيف – سلسلة (هذه بلادنا) – رقم (44) محمد سعيد آل مسلم – الرئاسة العامة لرعاية الشباب – الرياض – مطابع جامعة الملك سعود – الطبعة الثانية 1417هـ .
 
65- القطيف وأضواء على شعرها المعاصر – عبدالعلي آل سيف – مطابع الفرزدق التجارية – الرياض – الطبعة الأولى 1406هـ .
 
66-لؤلؤة البحرين : في الإجازات وتراجم رجال الحديث – الشيخ يوسف ابن أحمد آل عصفور – تحقيق وتعليق السيد محمد صادق آل بحر العلوم – دار الأضواء – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1406هـ .
 
67-مجلة الموسم : فصلية مصورة تعنى بالآثار والتراث : تصدر عن دار الموسم للإعلام – بيروت – المركز الوثائقي لتراث أهل البيت – أكاديمية الكوفة : مؤسسة مسجلة في المملكة الهولندية .
 
68-مجلة الواحة : فصلية تصدر في بيروت – تعنى بشؤون التراث والثقافة والأدب في الخليج العربي .
 
69-مستدرك تحفة أهل الإيمان في تراجم علماء آل عمران – الشيخ فرج آل عمران – المطبعة الحيدرية – النجف الأشرف – العراق – الطبعة الأولى 1379هـ .
 
70- معجم الكتاب والمؤلفين في المملكة العربية السعودية – شركة الدائرة للإعلام المحدودة – الرياض – الطبعة الثانية 1413هـ .
 
71- مطلع البدرين في تراجم علماء وأدباء الأحساء والقطيف والبحرين – جواد بن حسين آل رمضان الأحسائي – الجزءان الأولى والثاني – الطبعة الأولى 1419هـ .
 
72-معجم المؤلفين : تراجم مصنفي الكتب العربية – أربعة أجزاء – عمر بن رضا كحالة – مكتبة تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1414هـ .
 
73- معجم رجال الفكر والأدب في النجف الأشرف خلال أف عام – الشيخ محمد هادي بن عبدالحسين الأميني – منشورات دار الكتاب الإسلامي – بيروت – لبنان – الطبعة الثانية 1413هـ .
 
74- علماء البحرين : دروس وعبر – الشيخ عبدالعظيم المهتدي البحراني – تحقيق الشيخ مهدي آل العوازم – مؤسسة المنار – مطبعة ياران – إيران – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
75- بشرى المذنبين وإنذار الصديقين – الشيخ ناصر بن محمد الجارودي – تحقيق الشيخ مهدي آل العوازم – مؤسسة المنار – مطبعة ياران – إيران – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
76- الإجازة الكبيرة إلى الشيخ ناصر الجارودي القطيفي – الشيخ عبدالله بن صالح السماهيجي – تحقيق الشيخ مهدي آل العوازم – المطبعة العلمية – إيران – الطبعة الأولى 1417هـ 
 
77- الآجام بين الأمس واليوم – وجدي بن عبدالعظيم آل مبارك – مطبعة البيان العربي – القطيف – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
78- ديوان العلامة الشيخ علي بن حسن الجشي – حزءان – تقديم وتعليق علي بن مهدي آل حبيب انتشارات الشريف الرضي – رقم المقدسة – إيران – الطبعة الأولى 1417هـ.
 
79-مجموع الشيخ لطف الله بن علي بن لطف الله الجد حفصي – شعر – مخطوط – 1201هـ.
 
80- مجلة الوثيقة : يصدرها مركز الوثائق التاريخية بدولة البحرين .
 
81- الملحق المفيد في تراجم أعلام الخليج : عبدالله بن محمد آل إبراهيم الشمري – الناشر دار الراوي – الدمام – مطابع المهنا – الطبعة الأولى 1415هـ .
 
82- من تاريخ جزيرة تاروت – علي بن ابراهيم الدرورة – مطابع الصناعات المساندة – الجبيل – الطبعة الأولى 1410هـ .
 
83- من تاريخ سيهات – حسين بن حسن آل سلهام – دار الخليج العربي – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1418هـ .
 
84- القطيف : واحة على ضفاف الخليج – محمد سعيد آل مسلم – مطابع الفرزدق – الرياض – الطبعة الثانية 1411هـ .
 
85-من تراث جزيرة تاروت – عبدالله بن حسن آل عبدالمحسن – مطابع الصناعات المساندة المحدودة – الجبيل – الطبعة الأولى 1406هـ .
 
86- خطباء العوامية من الماضيين – عبدالقادر آل أبي المكارم – دار الخليج العربي – الطبعة الأولى 1421هـ .
 
87- خيوط من الشمس – قصة وتاريخ – جزءان – محمد سعيد الخنيزي – مؤسسة البلاغ – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1420هـ .
 
88- فهرست علماء البحرين – الشيخ سليمان بن عبدالله الماحوزي البحراني – تحقيق الشيخ فاضل بن عبدالجليل الزاكي البحراني – طباعة شخصية – الطبعة الأولى 1421هـ .
 
89- معجم المؤلفات الشيعية في الجزيرة العربية – الجزء الأول – الشيخ حبيب بن محمد آل جميع – مؤسسة البقيع لإحياء التراث – بيروت – لبنان – دار الملاك للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت لبنان – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
90- تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد – قسمان – محمد بن عبدالله آل عبدالقادر الأنصاري – مكتبة المعارف – الرياض – ومكتبة الأحساء الأهلية – الطبعة الثانية 1402هـ .
 
91- الألف سنة الغامضة من تاريخ نجد – الجزء الثالث – عبدالرحمن ابن زيد السويداء – دار السويداء للنشر والتوزيع – الرياض – مطابع التقنية للأوفست – الطبعة الأولى 1421هـ .
 
92- وثائق عقارية ووثائق للأوقاف والمواريث خاصة – القطيف والأحساء وجزيرة البحرين تزيد عن ألف وأربعمائة وثيقة .
 
93- التاريخ السياسي لإمارة الجبور في نجد وشرق الجزيرة العربية – الدكتور عبداللطيف آل حميدان – مجلة كلية الآداب – جامعة البصرة – العراق – العدد 16-1400هـ .
 
94-متعة الناظر ومسرح الخاطر – عبدالحميد بن سالم الدوسري – مطبعة التوفيق – دمشق – سوريا – الطبعة الثالثة 1384هـ .
 
95- الدولة الأخيضرية – عبدالله بن يوسف الشبل – مجلة كلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – الرياض – العدد السادس 1396هـ .
 
96- من ينابيع البحرين – الوطن في شعر أبي البحر الخطي – يوسف بن حسن – منشورات : اتحاد كتاب وأدباء الإمارات العربية المتحدة – الشارقة – الطبعة الأولى 1419هـ .
 
97- مجلة (تراثنا) مؤسسة آل البيت لإحياء التراث – قم المقدسة – إيران بدءاً من عام 1405هـ .
 
98- الحريف – إحدى قرى القطيف البائدة – علي بن إبراهيم الدرورة – مطابع الرضا – الدمام – الطبعة الأولى 1412هـ .
 
99- مجلة البصائر : فكرية إسلامية فصلية : يصدرها مركز الدراسات والبحوث الإسلامية في حوزة الإمام القائم – بيروت – لبنان .
 
100-فهرس مكتبة الوزيري – مدينة يزد – إيران – المخطوطات العربية في إيران – إعداد : محمد سعيد الطريحي – مركز الدراسات والبحوث العلمية – بيروت – لبنان – الطبعة الأولى 1410هـ - توزيع دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع .
 
101- زيارة الإمارم الرضا : تحقيق عبدالعظيم آل الشيخ – طباعة شخصية – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
102-المراثي الأحمدية في رثاء العترة المحمدية – ديوان شعر – الشيخ أحمد بن صالح آل طعان – إعداد وتحقيق : الشيخ حبيب آل جميع – دار حفظ التراث البحراني – سلسلة من تراث البحرين (15) – قم المقدسة – إيران – بيروت لبنان – الطبعة الأولى 1420هـ .
 
103- تمهيد عن الشيعة في الجزيرة العربية – الهموم والتحديات – حمزة آل حسن – دون معلومات أخرى .
 
104- إرصاد الأدلة في معرفة الوقت والقبلة – الشيخ جعفر آل أبي المكارم – تحقيق : عبدالأمير آل المؤمن – دار المكار لإحياء التراث ودار الخليج العربي – مراجعة للتحقيق : محمد أمين آل أبي المكارم – الطبعة الثانية 1416هـ .
 
105- جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد – حمد الجاسر – منشورات دار اليمامة – الرياض – مطبعة نهضة مصر – 1402هـ .
 
106- قبسة العجلات في تحقيق مرجع الكفر والإيمان والطاعة والعصيان للإمام أبي الحسن الخنيزي – تعليق وتحقيق : الشيخ عبدالله الخنيزي – دار الصفوة – بيروت لبنان – الطبعة الثانية 1411هـ .
 
107- الحركات الفكرية في القطيف – ثلاثة أجزاء – الشيخ عبدالله الخنيزي – مؤسسة البلاغ – بيرو لبنان – الطبعة الأولى 1422هـ .
 
108- شعراء القطيف المعاصرون – عبدالله بن حسن آل عبدالمحسن – مطابع الرجاء – الخبر = الجزء الأول 1414هـ .
 
109- صحيفة اليوم – اليومية الصادرة عن دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر بالدمام .
 
110- مجلة الفجر المشرق – إسلامية أدبية – القديح .
 
111- مسابقة الهدى الرمضانية الكبرى لعام 1417هـ بالقديح .
 
112- ملا عبدالمحسن النصر : حياته وشعره – سلسلة عرش البيان (1) منتدى عرش البيان الأدبي – سيهات 1416هـ .
 
113- شعراء مبدعون من الجزيرة العربية والخليج – جزءان – سعود بن عبدالكيم آل فرج – مطابع الفرزدق التجارية – الرياض – الطبعة الأولى 1417هـ .
 
114- شعراء العصر الحديث في جزيرة العرب – الجزء الأول – عبدالكريم بن حمد الحقيل – مطابع الفرزدق التجارية – الرياض – الطبعة الأولى 1399هـ .
 
115- في محراب الشيخ محمد آل أبي خمسين للشيح موسى بن عبدالهادي آل أبي خمسين (129-132) طبعة سنة 1418هـ .
 
116- مجلة الواحة – العدد (27) النصف الثاني 1423هـ بحث بعنوان (حوزات الأحساء للشيخ محمد بن علي آل حرز) .
 
117- صحيفة اليوم – العدد (11445) الجمعة 1/9/1425هـ .
 
118- أعلام هجر – الجزء الثالث صفحة 94.
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27   ||   القرّاء : 68569



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الجرواني من : k.s.a ، بعنوان : شكر في 2012/08/18 .

جزاك الله خير على موضوعك بس بغيت منك سوال
بعد انهيار الدولة الجروانية وين هاجروا لأن في ناس من جماعتنا يقولون أن الجروانيين إلي في مصر هم من أهل الأحساء وأنهم هاجروا بعد انهيار الدولة الجروانيه
















البحث :


  

جديد الموقع :



  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة

  الشعائر الحسينية في أندونيسيا

 الذاكرة التاريخية للنياحة على الحسين (ع)

 الباحث المسيحي بندكتي ودور التطبير في مقاومة الاستبداد في العراق (*)



ملفات عشوائية :



 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

 أسراء المراحل

 الإمام المهدي المنتظر –عجل الله تعالى فرجه الشريف-

 السيف .. لا تعايش على حساب العقيدة

 رابطة الرسول الأعظم تقيم حفلاً تأبينياً محوره التركيز على إبقاء الحرارة الحسينية

 فضحهم حجر بن عدي

 الطبعة الثالثة من كتاب (أسرار زيارة كربلاء)

 سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: على المؤمنين أن يعملوا على تقدّم التشيّع وانتشاره بالعالم

 دَجَّال البَصْرَة (4)

  ما هكذا تكون الوحدة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 427

  • التصفحات : 2341950

  • التاريخ : 23/06/2017 - 21:50

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net