أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> البعد الاجتماعي في شخصية العلامة المرهون .

البعد الاجتماعي في شخصية العلامة المرهون

سلمى الأحمد
 
يمكننا القول أن العلامة المرهون –رحمه الله- من علماء الدين القلائل الذين جعلوا من علاقتهم بمحيطهم الاجتماعي في سلم أولوياتهم، فلا تقف أمام منزل مريض إلا وترى سماحته قد سبقك لعيادته، وأدى واجبه الديني والاجتماعي تجاهه، بعيداً عن كون المزار رمزاً أو شخصيةً اجتماعية أو فلاحاً لم يعرف للعلم طريقاً ولا للزعامة عنواناً.
 
ولم يكن العلامة الراحل يقتصر علاقته الاجتماعية بعيادة المريض أو حضور حفل زفاف أو تعزية في فقد عزيز، فقد جعل من مواساة الناس ومشاركتهم همومهم الحياتية ضمن برامجه اليومية والتي تحظى بأهمية خاصة تراها واضحة في تخصيصه وقتاً لاستقبال هذه الشريحة في منزله والإنصات لحديثها ومجاراتها في مواقفها السليمة وتقديم النصح والإرشاد إليها إن كانت غير ذلك.
 
كما اهتم –يرحمه الله- بإصلاح ذات البين ورمى بثقله في ترميم العلاقات الزوجية التي أوشكت على قطع الصلة والتدابر بين من اجتمعا تحت سقف واحد لأحداث وقصص وتراكمات غُذيت من هذا الطرف أو ذاك، وبسببها بُني سداً منيعاً يدفع لتناسي علاقة حميمة، ويحل مكانها حكايا جوفاء تدخل الطرفين في نوم عميق لاينتبها منه إلا بعد أن ينقطع الأمل ويضحى كل واحداً منهما يسير في طريق مليء بالندم والحسرة.
 
وفي الاتجاه نفسه سخّر العلامة الراحل جزءًا من مواعظه وخطبه ومحاضراته في استعراض القضايا الأسرية والمشاكل الاجتماعية، وجعل من سيرة أنبياء الله وأوليائه وأئمة أهل البيت –عليهم السلام- أمثلة تستحق أن تكون قدوة في سيرتنا الاجتماعية إن كنا ندّعي أننا من أتباعهم، حيث كان –يرحمه الله- يؤكد على ضرورة الانتقال من الحديث في محبتهم إلى العمل والالتزام بسيرتهم في حياتنا الاجتماعية والأسرية.
 
كما اهتم الشيخ المرهون –أيضاً- بالفقراء والمعوزين، وجعل لهم عطايا شهرية تساهم بصورة أو بأخرى في تأمين بعض احتياجاتهم الحياتية، وتسد ثغرة اجتماعية خطرة مثلت على مر التاريخ عنواناً للجريمة تبدأ بالسرقة ولا تنتهي بالفساد الأخلاقي.
 
ويصف جيرانه مشهد الأزقة والطرقات المحيطة بمنزله واكتظاظها بالرجال والنساء والأطفال نهاية كل شهر، فلا يبقى مرتفعاً أو (عتبة) باب، بل كل ما برز من حائط أو طريق يتحول إلى (كرسي) يجلس عليه أحدهم ويلتف آخرون حوله في حلقات ينتظرون أن يأتي دورهم ليدخلوا مجلسه ويحصلوا على عطيته. 
 
وتنوع الحضور يشهد أن عطاياه امتدت لتشمل كل مناطق القطيف دون أن يرى فرقاً يجعل من هذا يحظى بالمساعدة وذاك يذهب بحسراته، تاركاً الباب مفتوحاً على مصراعيه لكل طالب حاجة طرق بابه وكشف عن وجهه مطرقاً إلى الأرض خجلاً من عوز الحياة وخوف كلمات يخشى أن تطرق أذنيه وتجعل من حسرة الصد أشد ألماً وأقسى وقعا.
 
كما أن للرموز والشخصيات الاجتماعية والدينية نصيبهم عندما تدور المشاكل وتهب عليهم أعاصير الزمن فتتحول جنتهم إلى جنةٍ ذات خمط وأثل وشيء من سدر قليل، فلا يروا بداً من الوقوف في طابور عهدوه وأبصروه طويلاً وحان الأوان أن يتجرعوا بعض ألمه ومرارته، تحقيقاً لسنة إلهية ترفع قوماً وتذل آخرين، ليتذوق شيئاً من مرارة الحياة وينتقل –وإن بتفاوت- لفئة طالما نظر إليها بعين العطف أو الازدراء، ليجد نفسه قد سلك الطريق ذاته ودفعته الحاجة إلى طلب العون الاجتماعي، ليعي مضامين التكافل، ويُقدر من سخر نفسه في سبيل إحياء هذا المبدأ، فيشمله العلامة الراحل برعايته ويسعى في ترميم جنته التي عصفت بها الأزمات وخنقتها الديون.
 
هكذا عاش العلامة الراحل الشيخ علي آل مرهون، وهكذا رحل، فلا غُرو أن ينتفض مجتمعه القريب والبعيد، في سلسلة بشرية ضمت الرجال والنساء والشباب والأطفال، تبدأ من مسجده وتنتهي عند قبره لم تشهد لها القطيف مثيلاً من قبل.
 
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/03   ||   القرّاء : 3899















البحث :


  

جديد الموقع :



  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة

  الشعائر الحسينية في أندونيسيا

 الذاكرة التاريخية للنياحة على الحسين (ع)



ملفات عشوائية :



 لمــاذا الغيبــــة ؟

 الشيخ علي المرهون ....خارطة طريق مضيئة لا يخطئها السمع و البصر

 حقوق الإنسان

  الإسلام وإشكاليات الحداثة - الحلقة (16)

 محطات في كتاب (الشيعة العرب: المسلمون المنسيون) (2)

  السيد الشميمي يكرم الشباب والناشئة خدمة المجلس العاشورائي

 المرجع الشيرازي يؤكّد: الشيعة قوة بالعالم فعليهم إحقاق حقوقهم والدفاع عن أنفسهم

 الإسلام وإشكاليات الحداثة - الحلقة التاسعة

 دَجَّال البَصْرَة (3)

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 428

  • التصفحات : 2397985

  • التاريخ : 24/07/2017 - 19:42

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net