أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> الأفكار بين الغربلة والانبهار .

الأفكار بين الغربلة والانبهار

ياسر محمد 
تتولد أفكار البشر من عدة قناعات مترابطة فيما بينها تكون قد بنيت على أساس من القراءات والأحداث المتتالية. فتجد أن فلاناً باحثاً عن حالة معينة يتتبع كل ما يكتب أو يقال عنها بالسلب والإيجاب بينما آخر يبحث عن جانب محدد حول فكرة معينة يتبناها ويتجه صوب كنس كل ما يقف بطريقها وإن كان صوابا، ذلك من أجل تدعيم مواقفه من خلال الاستناد على ما يقوي رأيه.
 
فتجده يبحث في بطون الكتب ويتتبع أحوال الشخصيات في السالف والحاضر ليقتنص فكرة أو إشارة وإن كانت عابرة أو غير معتبرة أو بقراءة معاكسة لمفهومها المراد وفق تحليل شخصي للكلمات.
 
إذاً.. على جميع الصعد والاحتمالات تُصنع الأفكار وتتولد قناعات جديدة تنتقل عبر التأثير والمداولة إلى دوائر أخرى هي الأصدقاء والمقربين ومنهم إلى دوائرهم القريبة المماثلة وهكذا تتعدد الدوائر فينتج الرأي العام المؤيِد.
 
والسؤال: هل نتاج الأفكار والأشخاص الداعين لتلك الأفكار وكثرة أو قلة الرأي العام هي الحلقة الأخيرة في سلسلة تبني الفكرة الواحدة أو رفضها وهي المقياس لاعتبارها صحيحة من عدمها؟
 
إن الحالة التي يعيشها المجتمع في تجاذباته الفكرية والدينية وبشكل أكبر الاعتقادية التي باتت في السنوات الأخيرة محور حديث متكرر تتطلب معايير واستراتيجية واضحة مبنية على أدلة بينة تكون هي المصفاة التي من خلالها تُغربل الأفكار وأشخاصها لمعرفة الاتجاهات التي فيها تسير.
 
فغربلة الأفكار ومختلف الدعوات ضرورة لفك الانجذاب نحو المسالك والمشارب التي قد ينخدع الإنسان بها خاصةً عندما يفتتن الله البشر بمن ظاهرهم الصلاح وحلو الكلام. والقرآن يدعو الانسان للتمحيص والبحث والغربلة حتى يميز الانسان بين الحسن والسيئ ويعرف الخبيث من الطيب ويصل إلى صفوة الشيء في مختلف شؤون الحياة. وهذه الدعوات ليست وحسب مجرد رسالة إلهية نزلت في وقت معين ولظرف معين وإنما هذا المبدأ (التمحيص والغربلة) قانون موجود حتى في واقع حياتنا في جوانبها المختلفة.
 
فالمجتمع دائماً ما يعيش حالة من القلق والخوف عند دخول أفكار لا يتقبلها بغض النظر عن كونها صحيحة أو مدمرة. سنة الله هي البقاء للحق ومعرفته والذي فيه رضا لله وأهل البيت (ع) فـ(الحق أحق أن يتبع) و(اعرف الحق تعرف أهله) كما يقول أمير المؤمنين علي (ع). إن جميع الأفكار والشوائب التي تعلق بالأفكار الصافية أو دخول شخصيات شائبة في أوساط المجتمعات تمر جميعها بامتحانات إلهية تميط اللثام عن وجهها الحقيقي حتى يفتتن البعض ويسلم البقية ويكونوا أكثر اطمئناناً فيما هم عليه، (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ)؟! (العنكبوت:2).
فالذهب عندما تصهره النار يكون أكثر صفاءً وتخرج منه الشوائب كذلك الأشخاص والأفكار فإنها تخرج وتذهب إن كانت على غير هداها الصحيح، والامتحانات للبشر هي واحدة من المراحل التي قد ينجح فيها المرء أو يسقط (أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا (.. فهل يمحص المجتمع أفكاره والداعين لها ويعرف أُسسها الصحيحة وبالتالي لديه الجرأة على رفضها والتخلص منها؟
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/17   ||   القرّاء : 3668















البحث :


  

جديد الموقع :



 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية



ملفات عشوائية :



 طاف الفتنة: الآكل والمأكول في الحرب على الإرهاب

 المصاحف المحرَّفة (1-2)

 علاقة تعظيم الشعائر بالخرافة (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 اختلاف التوجهات مشيئة إلهية

  الخطاب العاشورائي وعقلية المتلقي

 مفهوم الحق قانونياً(1)

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة

  أقوال فلاسفة الغرب في الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم

 فاطمة الزهراء .. الصديقة الكبرى

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 432

  • التصفحات : 2545634

  • التاريخ : 20/10/2017 - 04:36

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net