أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> حادثة نبش قبر الصحابي حجر بن عدي بمنطقة عذرا بريف دمشق .

حادثة نبش قبر الصحابي حجر بن عدي بمنطقة عذرا بريف دمشق

الأستاذة أميرة كشغري
أكاد لا أصدق أن هناك من يجرؤ على نبش قبر لكائن من كان والتمثيل بجثته، مهما بلغت حدة العداوة والكراهية بين البشر والتي باتت سمة طاغية على النفوس والقلوب في أتون الصراع على السلطة بأي طريقة وبأي ثمن، ناهيك عن مسلم ينبش قبر صحابي. هل نصدق أعيننا؟ أم نستفتي قلوبنا وفكرنا، هذا إن كان بقي منها شيء؟.
 
الحقيقة المرة هي أن هذا القلق المأساوي الذي بتنا رهنا لمعطياته والذي يزداد مأساوية مع تطورات الأوضاع في ساحات الصراع العربية والإسلامية أصبح أشد ألما وأكثر إيذاء لمشاعرنا الإنسانية المهدرة. خاصة، إذا ما عرفنا أن ما يرتكب اليوم من مجازر وقتل وتدمير يتخذ من الإسلام شعارا حيث تعلو الأصوات «الله أكبر» بعد كل تفجير ومع كل روح تزهق ونفس تراق .. فهذا (جيش الإسلام) و(جيش الرب) يقتل ويدمر، وتلك (جبهة نصرة الإسلام) تقتل وتذبح وتنبش قبرا لصحابي دفن منذ (1400) عام.
 
واقع الحال اليوم قاتم، بل هو أشد قتامة مما نتخيل. فالأخبار التي تم تداولها عن حوادث نبش القبور في سوريا مؤخرا، وإن كانت غير دقيقة في تفاصيلها، بل ومهما بلغت درجة المبالغة والتضخيم في سرد ملابساتها، كفيلة بإعادتنا حضاريا للوراء آلاف السنين حيث قانون الغاب وثقافة القبح ومنطق القتل والذبح. إن حادثة نبش قبر الصحابي حجر بن عدي بمنطقة عذرا بريف دمشق، إن صحت، تحتاج إلى فريق من علماء النفس وعلماء الاجتماع والتاريخ لكي تتلمس بعضا من أمراض مرتكبيها النفسية المستعصية. كما أننا في حاجة لكل أدوات تفكيك تلك الثقافة المأزومة التي أنتجتها، وهدم ما شيد حولها من ركام الجهل والخرافات.
 
تقول المصادر التاريخية إن حجر بن عدي هو صحابي عاش في فترة تأزم الخلافة بعد مقتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه بكل ما فيها من اختلافات وانقسامات جعلت الناس فريقين.
 
قد لا تعنينا كل هذه التفاصيل اليوم بعد مرور 1400 عام، غير أن ما يعنينا ويقلقنا هو السؤال المطروح حول الآليات التي نجحت في برمجة بعض العقول لتستعيد الماضي الدموي وتعيد الصراع السياسي وتوظف الدين حتى يكون حجة للاحتراب الطائفي المقيت .. من يقف خلف تلك البرمجة الدموية؟، ومن يشرع لتلك المذابح ويبرر لها ؟ من كان وراء تحويل مسيرة تحرر إلى مسيرة حقن لعقول الشباب لتحويل تلك المسيرة إلى مسيرة نبش للطائفية ونبش للقبور؟.
 
قد تبدو تلك أسئلة عبثية لا طائل من إثارتها ولا أمل من الإجابة عليها. لكن ما يجري اليوم في عالمنا العربي من مذابح بشرية متكررة، قد تكلست أبصارنا تجاهها، لا يترك مجالا لأن نختبىء أمام فداحتها. إنها انتهاكات قبيحة منافية لكل القيم الإنسانية والسنن الكونية والتعاليم الدينية.
 
فهل هذا هو واقع مأساوي لا يمكن تغييره؟ أم أن بإمكاننا تغيير تلك الثقافة الدموية بإعلاء القيم الإنسانية للإنسان ووقف الوعظ الديني المأجور؟، إنه طريق شائك وطويل والأمل بعيد... لكنه موجود!.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/12   ||   القرّاء : 3666















البحث :


  

جديد الموقع :



  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة

  الشعائر الحسينية في أندونيسيا

 الذاكرة التاريخية للنياحة على الحسين (ع)

 الباحث المسيحي بندكتي ودور التطبير في مقاومة الاستبداد في العراق (*)



ملفات عشوائية :



  من هو قتيل شاطئ الفرات في الكتاب المقدس؟

 تاريخ المدارس الإسلامية في القطيف

  القرآن .. معجزة محمد - بمناسبة المولد النبوي الشريف

  تأصيل الشعائر الحسينية (الضرر وإلقاء النفس في التهلكة) الحلقة الأولى

 كيف يمكن للإمام المهدي المنتظر عليه السلام القيام بالاصلاح العالمي؟

 حقوق الإنسان

  عيدالله الأكبر

 تاروتي أبو قدو

 صدر حديثاً العدد 180 من أجوبة المسائل الشرعية لشهر ذو القعدة من عام 1433 للهجرة

 المزايا المستقبلية في فكر الامام الشيرازي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 427

  • التصفحات : 2345769

  • التاريخ : 25/06/2017 - 11:49

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net