أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> دراسة مسيحية عن تحريف القرآن الكريم .

دراسة مسيحية عن تحريف القرآن الكريم

سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي
 
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين، سيما خليفة الله في الارضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولا حول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم.
 
قال تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً) إلى أن يقول جل اسمه (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً * أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً).
 
الحديث يدور بإذن الله تعالى حول قوله تعالى (وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) وهناك إطاران عامان للبحث في هذا المقطع من الآية الشريفة:
  1. إطار عقدي سنتناول بعضه في هذه المحاضرة بأذن الله تعالى .
  2. إطار عملي منهجي تربوي أخلاقي سياسي اقتصادي اجتماعي، سنتناوله إن تيسر في الأسبوع القادم إن شاء الله تعالى.
 
دراسة مسيحية عن تحريف القرآن الكريم.
إن هذا المقطع من الآية الشريفة مما استدل به البعض على نظرية تحريف القرآن الكريم، وقد بعث لي احد الإخوة الأفاضل اخيراً دراسة مفصلة ذكر بان بعض المواقع النصرانية المسيحية استدلت فيها على تحريف الكتاب، بالكثير من روايات الفريقين الظاهرة على تحريف القرآن العزيز.
 
إن دعوى تحريف القرآن ليست بالأمر الجديد، وإنما الجديد أن الطرف الأخر المغرض يطور أساليبه في الهجوم ويطور شبهاته، وعلينا أن نرصد كل تطوير في الهجوم، ونتصدى للدفاع بالمستوى المطلوب، وهذه مسؤولية الحوزة العلمية، ومسؤولية العلماء الأفاضل.
 
دعوى النصراني: إجماع المسلمين على تحريف الكتاب.
والتطوير الجديد المزعوم المذكور في هذه الدراسة المؤلفة من عشرات الصفحات مبني على استقراء الكثير من روايات الفريقين التي تدل -كما يقول- على إن القرآن الكريم محرف. ووجه الإشكال الجديد هو: إن كل طرف من المسلمين يتهم الطرف الأخر بالقول بالتحريف وبالعكس، والجامع: هو الإجماع على القول بتحريف الكتاب.
 
توضيح الإشكال: 
إن المسلمين ينقسمون إلى شيعة وسنة، والشيعة يقولون أن السنة يلتزمون ويعتقدون بتحريف الكتاب لأن الألوف من رواياتهم تقول بتحريف القرآن، إذ أن لهم مئات الروايات(1) التي تدل -حسب الزعم- على تحريف الكتاب، بينما الشيعة فإن رواياتهم أقل من ذلك بكثير(2).
 
يقول هذا المستشكل: 
إن المهم أن الجامع بين الطرفين أنهما مجمعان على تحريف الكتاب، مع قطع النظر عن الخصوصيات والنقاش والأخذ والرد بين الطرفين وعدم مقبولية أدلة كل فريق عند الفريق الأخر.
1-لا إجماع.
هذا الاستدلال اوهن من بيت العنكبوت، صغرىً وكبرى:
أ -أما الصغرى: فلا إجماع في المقام إذ ليس كل الشيعة مجمعون على رمي كافة أهل العامة بالقول بتحريف الكتاب العزيز، كما انه ليس كافة أهل العامة قد أطبقوا على رمي الشيعة بتهمة تحريف الكتاب. بل من الصحيح أن يقال: أن الكثير من الشيعة وعلمائهم قالوا ذلك عنهم والكثير من أولئك قالوا ذلك عنا، فلا إجماع على الأمر المدعى من تحرف الكتاب.
 
2-الخلط بين القول بالتحريف وبين رمي الآخر به. 
ب-وأما الكبرى: فنقول : هناك خلط كبير قد حدث، لأنه على فرض وجود الإجماع، فانه إجماع على (الاتهام) لا على (التحريف) وأين هذا من ذاك؟ لأن الاتهام قد يطابق للواقع وقد لايطابقه. فإن اتهام احد الطرفين للاخر بأنه يقول بتحريف القران لا يستلزم القول بتحريفه، لا قول المتِّهم ولا قول المتهَّم.
 
و(الاتهام) يدخل في خانة عالم (الإثبات) بينما (القول بالتحريف) من عالم (الثبوت) وبينهما فرق كبير، إذن لايوجد إجماع على تحريف الكتاب، بل غاية الأمر: إجماع على تبادل الاتهام، لكن أي اتهام هو الصادق، أو كلاهما غير صحيح؟ ذلك أمر آخر لا يدل عليه صِرف الاتهام. بل انه يمكن القول: أن هذ الاستدلال ينقض نفسه بنفسه، إذ أن اتهام هذا الطرف للطرف الآخر بالقول بتحريف الكتاب يعني أنه غير ملتزم به، وإلا لما عدَّ هذا مثلبة للطرف الآخر. ومعنى ذلك: إن نفس هذا الاجماع المدعى على الاتهام يكشف عن الإجماع على رفضه وأنه لا تحريف في المقام!.
 
إجماع الكل(3) على (حجية) الكتاب و(اعجازه) و(محفوظيته).
ومع قطع النظر عن هذه الشبهة التي اعتبرناها مدخلاً للبحث، نتوقف عند إحدى الآيات التي قد يستدل بها على تحريف الكتاب، وسنذكر بعض الأجوبة المذكورة في المقام، ونضيف إليها بعضاً آخر مما لم يذكروه، الذي سيظهر فيه وجه جديد للدفاع حتى عن الأقلية من العلماء الذين التزموا ظاهراً بوجود (تحريف في الكتاب في دائرة خاصة) ومعنى ذلك أن النصراني المسيحي لا يستطيع أن يحتج حتى على هؤلاء الأقلية ويدعي أن القرآن الكريم حيث أنه محرّف فليس بحجة، لكننا لنا أن نلزمه بأن الإنجيل ليس بحجة، وأن التوراة ليست بحجة أيضاً.
 
كما أنه -أي المسيحي- لايستطيع أن يلزم الأقلية من القائلين بالتحريف ظاهراً بأن القرآن غير معجز أو أنه غير محفوظ, وهذه ثلاث أمور رئيسة هي مورد النزاع وهي:
  1.  حجية القرآن.
  2.  اعجاز القرآن.
  3.  حفظ القرآن.
فنقول: حتى على رأي الأقلية على فرض قولها بتحريف الكتاب في الجملة أي في بعض المواطن الخاصة فإنه حجة، وإنه معجز, وإنه محفوظ، والآية الشريفة تامة (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) حتى على هذا الرأي كما سيجيء.
 
بعض الروايات المستدل بها على التحريف. 
ولا بد ان ننقل بعض الروايات التي يبدو انها تقول بالتحريف بحسب الظاهر ثم نقوم بدراستها وبلورة الرؤية تجاهها. فقد ورد في كتاب البرهان في تفسير القرآن عن علي بن ابراهيم... قرىء عند أبي عبد الله -عليه سلام الله- فقال: قد سالوا الله عظيما ان يجعلهم للمتقين ائمة؟! قيل له: كيف هذا يا ابن رسول الله؟ قال -عليه الصلاة والسلام- انما انزل الله: الذين يقولون ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعل لنا من المتقين اماما(4). بينما الآية الموجودة في المصحف الشريف (وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً). كما روى رواية اخرى عن كتاب تأويل الآيات الظاهرة بسنده عن أبي بصير قلت لأبي عبد الله (واجعلنا للمتقين إماما) قال: لقد سألت ربك عظيما(5) "انما هي: (واجعل لنا من المتقين اماما) وايانا عنى بذلك".
 
نقول: ان أغلب الروايات الواردة حول تحريف الكتاب ضعيفة السند إذ ينتهي أغلبها الى احمد بن محمد السياري وهو كذاب وضاع لا كلام فيه(6)، نعم بعض الروايات صحيحة السند، وقد بنى على صحتها ظاهراً مثل الشيخ الطوسي -قدس سره- في التبيان ففي خصوص هذه الآية قال: (وفي قراءة اهل البيت: واجعل لنا من المتقين اماما)(7).
 
الجواب: الاحتمالات والأقوال الستة.
لكن الكلام حول الجواب عن هذه الشبهة؟ نقول: تارة نخاطب المسيحي المستشكل, واخرى نخاطب المخالف المستشكل, وهناك ستة محتملات بل اقوال في طريقة معالجة هذه الروايات بين مانقبله, وبين ما لا نقبله، وسنقول عليها باجمعها: ان المسيحي لايستطيع ان يحتج علينا بان القرآن ليس بحجة او انه ليس معجزاً او انه ليس محفوظاً بحفظ غيب إلهي.
 
الأقوال:
1-نزول القرآن على سبعة أحرف، ثبوتاً. 
نزل القرآن الكريم في عالم الثبوت والواقع على سبعة احرف، وما يتراءى انه اختلاف او تحريف هو في الواقع قراءات متعددة، ووجودات مختلفة نزلت في فترات متعاقبة. وهذا الراي يتبناه الكثير ان لم نقل الأكثر من علماء العامة فقد روى البخاري ومسلم والطبري: (عن رسول الله -صلى الله عليه وآله- انه قال: أقراني جبرئيل على حرف, فراجعته فلم ازل استزيده فيزيدني حتى انتهى الى سبعة احرف). وهناك عشرة تفسيرات لـ (سبعة احرف) لانتوقف عندها الان.
 
فحسب هذا الرأي: فإن الثبوت والواقع متعدد فلا يستطيع المخالف -وكلامنا الآن معه حتى نفرغ إلى المسيحي- ان يستشكل على الشيعي الامامي، لأن القرآن نزل -على هذا الرأي- مرتين أو ثلاث مرات أو سبع مرات أو عشر مرات حسب القراءات العشر، أو حتى اثنين وعشرين مرة حسب قراءات اخرى لبعض الآيات(8) أو حتى أكثر من ذلك(9)، فإنه على حسب هذا الرأي نزل جبرائيل على رسول الله -صلى الله عليه وآله- تارة بهذا الشكل وأخرى بذلك الشكل لوجود فائدتين مختلفتين في كل قراءة فلكلٍ منهما أو منها، مثلاً وجه، مثل (واجعل لنا من المتقين إماماً) خطاب عام لكل المؤمنين لكي يعرفوا كيف يخاطبوا الرب وما الذي يطلبونه منه، اما (وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) فهي خاصة بهم -صلوات الله وسلامه عليهم- لكي نعرف قدرهم وقيمتهم وموقعهم من الرب وكونهم الوسائط بيننا وبينه تعالى، فالكل متعقل فلا يستطيع العامي أن يستشكل علينا بحسب مبناه هذا.
 
نعم لا نقبل نحن هذا الرأي لوجود روايات صحيحة في ردّه، نعم التزام العامة به قد يكون مخرجاً لهم من استشكال المسيحي العام بتحريف الكتاب العزيز وإن وردت عليهم إشكالات أخرى(10) فقد وردت من طرقنا روايات صحيحة منها صحيحة زرارة عن أبي جعفر -عليه السلام- (ان القران واحد نزل من عند واحد ولكن الاختلاف يجيء من قبل الرواة).
 
2- نزول القرآن على حرف واحد، وسائر القراءات ممضاة. 
وهو ما يقبله الكثير من علماء الشيعة منهم السيد الوالد –آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره- والسيد الخوئي كما في البيان واخرون وتدل عليه الروايات: وهو أن القرآن نزل على حرف واحد. ومعنى ذلك ان القرآن اما ان يكون قد نزل بـ(واجعلنا للمتقين اماما) او بـ(واجعل لنا من المتقين اماما). وهنا تبرز مشكلة استشكال المسيحي إذ يدعي علينا اننا نقول بتحريف القرآن، فهو ليس بحجة ولا معجزاً ولا محفوضاً بحسب زعمه.
 
نقول في الجواب: 
ان الائمة -صلوات الله تعالى عليهم- اجازوا وامضوا هذه القراءة الموجودة في المصحف الشريف وان خالفت الروايات الظاهرة في وقوع تغيير حتى على فرض القول بها، فإن الائمة -صلوات الله تعالى عليهم- امضوا القراءة المعروفة الاخرى وذلك مع قطع النظر عن التعارض وترجيح هذه على تلك أو العكس، إذ أن ذلك له مجاله وميدانه، كما سيأتي.
 
وبتعبير آخر: 
إن القراءة الحقيقية واحدة، اما القراءة الثانية فإن هناك جهة مرجعية من قبل الله سبحانه وتعالى وهم اهل البيت -صلوات الله تعالى عليهم- وهذه الجهة قد امضت تلك القراءة في مرحلة الظاهر, أي ان هناك حكماً ظاهرياً في هذه القراءات الموجودة، فلا مشكلة من هذه الجهة إذاً. والحاصل: ان هذه القراءات ممضاة وباستطاعة المسلم ان يقرأ بكل منها في الصلاة وخارج الصلاة على انها من القرآن الكريم كما هو مشهور علماء الفريقين.
 
وصفوة القول: ان عامة القراءات الموجودة في زمن الائمة المعصومين -صلوات الله تعالى عليهم- لم يردعوا عنها، بل امضوها بامضاء عام. ومعنى ذلك: ان هناك جهة مرجعية اعطت الحجية الظاهرية لهذه القراءات المتعددة، بينما مشكلة الانجيل انه لاجهة مرجعية له فالاشكال يرد عليه بالتـحريف -كما هو الواقع- فإن الانجيل ضاع فترة من الزمن تقدر بالمئات من السنين ثم ظهر أشخاص سموا الانجيل فيما بعد باسمهم، وادعوا بإن هذا هو الانجيل، كما سيأتي تفصيله.
 
ومعنى ذلك: ان سلسلة الاسناد منقطعة، وبالتالى أنى لنا ان نعرف ان هذا مما نزل على المسيح -عليه السلام- هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإنه لم تكن هناك جهة مرجعية معينة عندهم من قبل الله لتضفي الحجية على هذا الموجود كلّاً أو بعضاً، بينما هذا لم يرد على القرآن الكريم لعدم انقطاع إسناده أولاً ولوجود جهةٍ مرجعيةٍ معصومةٍ مسددةٍ منصوبةٍ من قبل الله تعالى أمضت القراءات(11) ثانياً.
 
ففي كتاب عيون أخبار الرضا عن عبد العزيز بن المهتدي: (سالت الرضا -عليه الصلاة والسلام- عن التوحيد فقال: كل من قرأ (قل هو الله احد) وامن بها فقد عرف التوحيد، قلت كيف نقرأها؟ (ومعنى ذلك ان القراءات كانت متعددة معهودة ولذا سأل كيف نقرأها أي على أية قراءة ولعل المقصود من السؤال: كُفُوَا، كُفْوا، كُفؤاً، و... او غير ذلك لوجود اربع قراءات فيها) قال: كما يقرأ الناس).
 
ومعنى ذلك ان هناك جهة مرجعية أمضت مثل هذه القراءات وسياتي ان هذا الاختلاف في القراءات، عندنا، لا يضر بأي وجه من الوجوه لا بمسألة عقدية ولا بحكم شرعي بل هي إضافات ومكملات(12) مثل ما جاء في قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ) وبعض الروايات تضيف (في علي) وهذا لا يضر بالمعنى وبكونه حجة إذ سواء كانت (في علي) من التنزيل او مـن التاويل, فإنه لا يضر بحجية الآية الشريفة، نعم يضر بالوضوح والخفاء وقوة احتجاج هذا الطرف واكتفاءه بالآية وقوة احتجاجه أو احتياجه إلى ان يعضد استدلاله بالروايات، وللحديث تتمة.. وسوف نتطرق فيها إلى الأقوال الأربعة الأخرى بإذن الله تعالى.
 
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين 
دروس في التفسير والتدبر الاربعاء 18 /7/ 1434 هـ.

الهوامش:
  1. وقيل ان رواياتهم بلغت حوالي أربعة آلاف رواية.
  2. قيل حوالي أربعمائة، وقيل أكثر من ذلك. 
  3. أي حتى القائل بتحريف الكتاب. 
  4.  تفسير القمي ج2 ص93. 
  5.  تأويل الآيات الظاهرة ج1 ص384 ح24. 
  6. قال النجاشي والطوسي: ضعيف الحديث فاسد المذهب مجفوُّ الرواية كثير المراسيل. 
  7. التبيان ج7 ص512 سورة الفرقان الآية 74.
  8. وهي كلمة (وعبد الطاغوت) إذ قرأت باثنين وعشرين وجهاً.
  9.  إذ في كلمة (أف) أكثر من 30 وجهاً.
  10.  لاحظ (البيان في تفسير القرآن).
  11. لولا امضاء المعصوم للقران باجمعه, لما كان حجة على الناس، الامر الذي يفسر تأكيد النبي الاكرم -صلى الله عليه واله- على ملازمة القران للعترة وبالعكس، وحث المسلمين على التمسك بالثقلين الى يوم القيامة (المقرر).
  12. وهي هامة جداً سواء أكانت من التنزيل أو من التأويل، إلا ان الكلام ان حذفها لا يخل بحجية الموجود من الآية.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/01   ||   القرّاء : 4347















البحث :


  

جديد الموقع :



 استراتيجية الشعائر (٤): التعبئة الإيمانية والمعرفية (*)

 استراتيجية الشعائر (٣): التعبئة الاجتماعية (*)

 استراتيجية الشعائر (٢): التعبئة الإعلامية (*)

 استراتيجية الشعائر (١): حفظ الدين (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث



ملفات عشوائية :



 حجر بن عدي الكندي

  كيف أصبح (الأبوذية) شاقول الشعر الشعبي؟

 الشميمي يفتتح الفرع الثالث لمضيف باقر العلوم (ع) الثقافي

  السياسيون والتراث

 حقوق الانسان

  محطات في كتاب (الشيعة العرب: المسلمون المنسيون) (1)

 الليالي الفاطمية

  تغريدات بأربعين الحسين (ع)

 العلمانية في فكر الإمام الشيرازي (2-2)

 الفكر الحسيني أساس البناء والإصلاح

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 436

  • التصفحات : 2634620

  • التاريخ : 15/12/2017 - 02:36

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net