أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> الإمام الحسين –عليه السلام- وحدود التعريف .

الإمام الحسين –عليه السلام- وحدود التعريف

الأستاذ محمد يوسف العرادي

للمعرفة حدود لا يمكن تجاوزها مالم تمتلك القدرة على كسر حاجزها لتعبر ما كان مستحيلاً، ولتحلق في سماء المعرفة والعلم ولتستطيع بالتالي تعريف المبهمات والغامضات. 

هناك الكثير من الأمور يعتقد المرء أنه قادر على تعريفها وإدراك محتواها، فربما يستطيع في جانب وجوانب أخرى تصبح عصية عليه وذلك لافتقاده للمستوى الذي يجعله ينظر ما وراء التعريف ويقرأ الحبر السري ليعرف الجانب الآخر من التعريف، تمر علينا في هذه الأيام ذكرى عظيمة وحزينة تشرأب لها الأعناق وتضج لها السموات والأرض ألا وهي ذكرى أبا عبدالله الحسين -عليه الصلاة والسلام- وترى الأرض تتشح بلون الحزن والأسى لما أصاب السبط الشهيد -عليه السلام- وترى تلك المآتم المهيبة تنصب لذكر مصيبته العظيمة وللتعريف به وبما جرى عليه. 

ولكن هل نوفق للوصول لمنزلة تعريف العالم بالحسين -عليه السلام-؟ الإمام الحسين الذي بكته السموات والأرض كما قال الإمام الصادق -عليه السلام-: (وَبَكى لَهُ جَميعُ الْخَلائِقِ، وَبَكَتْ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَالْاَرَضُونَ السَّبْعُ وَما فيهِنَّ وَما بَيْنَهُنَّ وَمَنْ يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ وَالنّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنا وَما يُرى وَما لا يُرى) إن هذا البكاء خصوصية للإمام الحسين -عليه السلام- لم ولن يشترك معه فيها أحد في العالم. 

فمن هو الذي بكى له الوجود، فالمتأمل يخرج بنتائج كثيرة من هذا الأمر أنه ليس فقط بكته السماوات السبع والأرضون السبع بل ما فيهن وما بينهن، وزد على ذلك من يتقلب في الجنة والنار، والأمر المدهش هو بكاء كل من خلق ربنا وهذا الأمر يعني كل الموجودات من جمادات وكل ذي نفس، بل الأغرب من ذلك كل ما يرى وما لا يرى!. 

ان خصوصية الإمام الحسين -عليه السلام- ليس في استمرارية البكاء عليه وليوم القيامة، وإنما خصوصيته في عدم إدراك حدود معرفته. يقول الإمام الصادق -عليه السلام-: (أَشْهَدُ أَنَّ دَمَكَ سَكَنَ فِي الْخُلْدِ وَاقْشَعَرَّتْ لَهُ أَظِلَّةُ الْعَرْشِ) لقد عرّف الإمام الصادق -عليه السلام- جده الحسين عليه من خلال دمه وأي دم هذا؟ وهل كباقي الدماء؟ لا، بل هو الدم الذي سكن في الخلد واقشعرت له أظلة العرش، ذلك الدم الذي لم تسقط منه قطرة على الأرض بل هو دائماً في صعود، وكان الإمام الحسين -عليه السلام- يرمي به إلى السماء في مواقف عديدة، فقد رمى دم الرضيع إلى السماء فلم تسقط منه قطرة، ورمى دمه الشريف نحو السماء لأن هذا الدم ليس مكانه الأرض لأن الأرض لا تحتمله بل الخلود وأظلة العرش التي اقشعرت، له فأي قدسية لذلك الدم الذي عجز الكون عن تفسير سره. 

وإذا كان سر الدم عصي التفسير وبتلك المنزلة فما بالك بالروح، روح سيد الشهداء -عليه السلام- فهل يدرك من لا يستطيع تعريف دم الحسين -عليه السلام- أن يدرك حدود تعريف روحه . ‏ 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/07   ||   القرّاء : 3808















البحث :


  

جديد الموقع :



 استراتيجية الشعائر (٤): التعبئة الإيمانية والمعرفية (*)

 استراتيجية الشعائر (٣): التعبئة الاجتماعية (*)

 استراتيجية الشعائر (٢): التعبئة الإعلامية (*)

 استراتيجية الشعائر (١): حفظ الدين (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث



ملفات عشوائية :



  عيدالله الأكبر

 وما أدراك من فاطمة؟

 فاطمة الزهراء – عليها السلام – إمتداد النبوة

 فلسفة خلف قضبان السجون

 مجلس عزاء في منزل المرجع الشيرازي

  تأصيل الشعائر الحسينية (الضرر وإلقاء النفس في التهلكة) الحلقة الأولى

 لقاؤنا الأول بالإمام الشيرازي

 الجزع بين المعصومين (ع) وشيعة الاستحسان

 الهويات والاحتكام الثقافي (1-2)

  علماء القطيف يدينون العمل الإرهابي الجبان في بلدة (القديح)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 436

  • التصفحات : 2631790

  • التاريخ : 13/12/2017 - 19:04

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net