أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> الجزع بين المعصومين (ع) وشيعة الاستحسان .

الجزع بين المعصومين (ع) وشيعة الاستحسان

الأستاذ/ أحمد الحي

قال تعالى حاكيًا قصة جزع نبيه يعقوب على فراق ابنه يوسف (ع): "وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ"(1).

وعن الإمام الصادق(ع): "إن البكاء والجزع مكروه للعبد في كل ما جزع ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن علي (ع) فإنه فيه مأجور" (2)، والجزع هو نقيض الصبر (3).

لقد شاعت في الآونة الأخيرة دعوات لتشذيب وعقلنة الشعائر الدينية والحسينية خصوصًا وحصرها بالممارسات الهادئة ورمي كثير من الشعائر التي تبرز فيها صور الجزع والحرارة والهيجان بأنها تغييب للعقل الشيعي وخرافة وتخلف وتشويه للدين والمذهب وغيرها من التهم التي يلاحظ وبكل وضوح أنها لا تعتمد على الأدلة الشرعية والقواعد الثابتة في الفقه الجعفري بل تعتمد على الاستحسانات والأذواق والرأي والقياس والاجتهاد مقابل النص وجميعها أدوات حرمها أهل البيت (ع) وشددوا على حرمة العمل وفق نتائجها إمامًا من بعد إمام في ظاهرة لا تتكرر كثيرًا في رواياتهم (ع) وذلك لفظاعة مغالطاتها العلمية وكارثية الاستنتاجات التي تؤدي إليها، ولهذا اتفق فقهاء الشيعة على تحريمها للنهي المشدد القطعي عن أئمتهم.  

ولعل هذا الركون للأدوات المحرمة في الاستدلال حتى من قبل بعض المعممين ربما يرجع إلى عجزهم وفشلهم في إثبات وجهة نظرهم في الميدان الفقهي حيث أن النصوص الثابتة والقواعد العلمية المتفق عليها أدت إلى اتفاق كلمة الفقهاء المجمع على علمهم وعدالتهم على عدم صوابية ما ذهب له هؤلاء، فركنوا إلى أدوات استدلال هي محرمة في ذاتها أصلاً لتصوير وجهة نظرهم للعوام بأنها منطقية بينما بقليل من التدقيق والتأمل نكتشف تناقضها مع العقل والمنطق السليم الممزوج بشيء من الثقافة والعلم فضلاً عن الشرع.

فنقول أولاً: أنه لا تعارض بين الحزن والجزع وبين الاستفادة واستخلاص العِبَر من كربلاء، فلا أحد يقول بذلك، فمن يمارس الشعائر لا يمكن وصفه بأنه منعدم الثقافة هذا من جانب، ومن جانب آخر إن ممارسته هذه تعزز الرابطة بينه وبين أهل البيت (ع) وتسهم العاطفة في زيادة انفتاحه الفكري على عاشوراء - كما ملحوظ حتى بالنسبة لمن لا ينتمون لهذا الدين- وهذان العاملان يزيدان من فرصة استفادته من هؤلاء العظماء الذين أذهلوا العالم والحضارات في شتى مجالات العلم والمعرفة والجهاد.

فعلينا أن نحرص أن لا يتحول التركيز على أخذ العِبرة إلى تجريد عاشوراء من عاملها الأقوى وهو الجانب العاطفي الذي يحرك الجميع حتى ممن لا يؤثر فيهم جانب العِبرة المجردة، فتجريد عاشوراء من أحد أبرز عوامل قوتها وإن كان بغطاء الدين والثقافة والتحضر هو في الحقيقة ضيق أفق وقصر نظر ومحدودية فكر.

يقول المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله): "لابد من ذكر مصائب الإمام الحسين (ع) على النحو المناسب الذي يؤثر في عواطف الناس لأن لذلك تأثيرًا كبيرًا على خلاف من يتوهم بتقليل قيمة الجانب العاطفي"(4). ويقول المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ حسين الوحيد الخراساني (دام ظله): "مهما بلغت طرق العزاء، فلا تتوقعوا بأنها تتناسب مع المصيبة. لو احترقت الدنيا لهذا المصاب فلن تبلغ عظم المصيبة"(5).

وثانيًا: إن من أهم أغراض الشعائر هو لفت الأنظار للقضية وهز الوجدان الإنساني من أعماقه ليتخذ موقفًا شجاعًا في صفوف ثورة الحق على الباطل في كل زمان ومكان، وإطفاء هذا الوهج والحرارة والاكتفاء بالممارسات الباردة عاطفيًا هو منافٍ لغرض رئيس للشعائر ومخالف للعقل في هذه الحالة، بل قد يؤدي ذلك على المدى الطويل إلى إخماد شعلة الثورة الحسينية التي ما زالت تثير الجماهير كل عام ويحولها إلى مجرد قصة تاريخية درامية كغيرها من قصص التاريخ.

إن الجزع هو صورة من صور النصرة حيث يمثل وسيلة إعلامية قوية التأثير في خدمة القضية - هذا بالإضافة إلى عظم المصيبة بحد ذاتها-، فكما ورد في زيارة الناحية المقدسة: "فلئن أخرتني الدهور، وعاقني عن نصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربك محاربًا، ولمن نصب لك العداوة مناصبًا، فلأندبنك صباحًا ومساءً، ولأبكين عليك بدل الدموع دمًا حسرة عليك، وتأسفًا على ما دهاك، وتلهُّفًا حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتئاب" (6).

وثالثًا: إن الحق والعدل لا ينتزع من العتاة والجبابرة على أرض الواقع بالهدوء والبرود بل بالثورة والفورة، وإذا علمنا بأن رسالة شعائر الجزع هي محاربة الطغيان والباطل ونصرة الحق والعدل، فهل يزجر ويؤمر بالهدوء من يؤلب الرأي العام على من يقتل العدالة في الماضي والحاضر، أم يسانده ويعاضده العقلاء في ذلك؟! 

أليس هذا التأليب ولفت الأنظار هو من فعل المثقف الواعي الذي يدرك سنن الحياة وتواريخ الأمم وعلوم السياسة والنفس والاجتماع؟ 

ورابعًا: فلنرجع للقرآن ولسنة وسيرة الرسول الأعظم (ص) وأئمة أهل البيت (ع) –في مصادر السنة والشيعة، وإن كنا سنركز هنا على المصادر الشيعية لأن الخطاب موجه لبعض من ينتسب لهم مع ورود الكثير من الروايات المشابهة في كتب السنة أيضًا-، ولننظر كيف كانت أوامرهم وممارستهم للجزع في أعلى مستوياته وبمختلف طرقه، ولننظر هل ورد عنهم (ع) ولو في حالة واحدة نهي عن أي مظهر من مظاهر الجزع أو أنهم وصفوه بأنه غير لائق أو متخلف أو خرافي أو منفر للناس أو ما شابه؟! 

ولو عرضنا ممارساتهم وأقوالهم (ع) على قواعد هؤلاء المطالبين بما يعتقدون خطأً بأنه عقلنة ومنطق وتحضر، فسنجد أن كل الاتهامات التي يكيلونها للمؤمنين اليوم تنطبق تمام الانطباق على أئمة الهدى (ع) - كما سنوضح فيما يلي لبعض الجوانب فقط رومًا للاختصار ونتجاوز بعض المواضع الخلافية التي تحتاج لتفصيل أكبر لا يسعه المقام-، فهل تكون أقلامهم وعمائمهم أكثر حرصًا وإدراكًا لما هو أنسب لمصلحة الإسلام وصورته من الله وخلفائه المعصومين (ع)؟!

الجزع في سنة وسيرة المعصومين (ع): 

- أشعثًا أغبرًا:

عن ابن عباس قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه ]وآله[ وسلم فيما يرى النائم بنصف النهار أغبر أشعث وبيده قارورة فيها دم، فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا؟ قال: هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل منذ اليوم التقطه. فأحصي ذلك اليوم فوجدوه قتل يومئذ (7).

وهو يوافق ما ورد عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: "إذا أردت زيارة الحسين (ع) فزره وأنت كئيب حزين مكروب، شعث مغبر، جائع عطشان، فإن الحسين قتل حزينًا مكروبًا شعثًا مغبرًا جائعًا عطشانًا" (8).

- الصراخ والضجة العالية: 

في دعاء الندبة الذي يعرفه جميع الشيعة من أصغر طفل وحتى أعظم فقيه ويعارضه صراحة هؤلاء المطالبون المدعون للعلم والثقافة: "فعلى الأطائب من أهل بيت محمد وعلي صلى الله عليهما وآلهما فليبك الباكون، وإياهم فليندب النادبون، ولمثلهم فلتذرف الدموع، وليصرخ الصارخون، ويضج الضاجون، ويعج العاجون... هل من جزوع فأساعد جزعه إذا خلا؟ هل قذيت عين فساعدتها عيني على القذى؟" (9).

وورد عن الصادق (ع): "اللهم ... ارحم تلك الصرخة التي كانت لنا" (10)، وغيرها الكثير الكثير.

ولذلك يقول المرجع الدني سماحة آية الله العظمى الشيخ حسين الوحيد الخراساني (دام ظله): "هؤلاء الجهلة يتفوهون بالخزعبلات حينما يقولون: لا تعلوا صوتكم بالبكاء..الحديث هو هذا الحديث.. الفقيه هو النائيني الفقيه هو البروجردي الفقيه هو الحائري، هؤلاء هم الفقهاء وهم يقولون: الطموا، اضربوا السلاسل وإن سالت الدماء فلتسل، هذا هو الفقيه وهذه هي الفقاهة.. ابكي بصمت! ما هذه الخزعبلات التي يقولونها؟! المحقق النائيني وهو ذلك الفحل... فحل كهذا يقول اللطم وضرب السلاسل لسيد الشهداء (ع) وإن ترتب على ذلك نزف الدماء، وبعد إصداره هذه الفتوى أيده أعاظم المذهب وأكابر الدين مثل السيد محسن الحكيم صاحب المستمسك أو مثل الفقيه الشاهرودي..." (11).

- الإغماء: 

لقد ورد عن سيدتنا الزهراء (ع) أنها عندما كانت تسمع بلالاً ينادي باسم رسول الله (ص) في الأذان أنها كانت تشهق وتسقط لوجهها، ويغشى عليها حتى يظن الناس أنها ماتت (12).

وكذلك ورد أنه لما أنشد دعبل الخزاعي قصيدته المشهورة (مدارس آيات) أمام الإمام الرضا (ع) لطمت النساء،وعلا الصراخ من وراء الستر، وبكى الرضا (ع) بكاء شديدًا حتى أغمي عليه مرتين (13)، ولم يمتنع (ع) عن البكاء أو يرفع المجلس بعد إغمائه الأول ولم يعتبره من إيذاء النفس المحرم ولم يفعل ذلك حتى بعد إغمائه الثاني. ثم إن هذه الحادثة تحتوي على رفع لصوت النساء بالبكاء وعلى تأكيد للطم السيدة الزهراء لخدها على الحسين (ع) لو رأته مجدَّلاً ولم ينكر عليه المعصوم ذلك بذريعة وقار وعظمة السيدة (ع) أو بأن ذلك مما ينفر أو من الإيذاء المحرم للنفس ولا فائدة ترجى منه وما شابه.

- الجَود بالنفس:

كما قال أبناء يعقوب (ع) لأبيهم لشدة جزعه وحزنه: "تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ" (14)، فكذلك إمامنا زين العابدين (ع) يصف حاله حين المسير من كربلاء مع السبايا: "...فكادت نفسي تخرج، وتبيّنت ذلك مني عمتي زينب (ع)، فقالت: مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وأخوتي؟ فقلت: وكيف لا أجزع ولا أهلع..." (15).

 

- البكاء الشديد "المؤذي": 

قال الإمام الرضا (ع): "إن يوم الحسين أقرح جفوننا" (16)، ولعل من ضمن الأدلة التي تشير إلى أن هذا الحديث وما ورد في زيارة الناحية المقدسة من البكاء دمًا ليس تعبيرًا مجازيًا فقط بل هو حقيقي أيضًا هو ما ورد أن الإمام زين العابدين (ع) بكى على أبيه حتى خافوا عليه من العمى، وكان كلما أتي بماء بكى حتى جرت عيونه دمًا؛ لأنها كانت مجروحة من كثرة البكاء (17).

وعن الصادق (ع): "لما قتل الحسين (ع) أقامت امرأته الكلبية –الرباب- عليه مأتمًا، وبكت وبكين النساء والخدم حتى جفت دموعهن وذهبت" (18)، وكل ذلك بإقرار الإمام السجاد (ع) ولم ينههم بأن ذلك من إيذاء النفس ولا فائدة منه. 

- التباكي: 

عن الإمام الصادق (ع): "...ومن أنشد في الحسين فتباكى فله الجنة" (19).

- خمش الوجوه ولطم الخدود وشق الجيوب: 

لما وصل بشر بن حذلم إلى المدينة لإخبار الناس بمقتل الإمام الحسين (ع) –كما أمره مولانا علي بن الحسين (ع)- ما بقيت في المدينة مخدّرة ولا محجوبة إلا برزن من خدورهن...مخمشة وجوههن، ضاربات خدودهن (20)، ولم نسمع أن الإمام (ع) نهاهم بعد ذلك أو عاتبهم، فإقراره حجة، ولا يخفى أن خمش الوجوه يلازمه إسالة الدماء.

وعن أبي عبد الله(ع): "...ولقد شققن الجيوب ولطمن الخدود الفاطميات على الإمام الحسين بن علي (ع)، وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب" (21).

- بلا سقف ولا ظل:

نقلت التواريخ أن السيدة الرباب (ع) زوجة الإمام الحسين (ع) عاشت بعده سنة لم يظلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمدًا (22)، ولم ينكر عليها معصوم هذا الفعل ولم يتساءل عن الفائدة منه، فالفائدة معروفة للواعي وهي لفت الأنظار للقضية الحسينية التي تمثل كل معاني الحق والعدل والثورة على الظلم والطغيان والإنكار والتأليب عليه بكل الوسائل المشروعة وإبقاء شعلة هذه الثورة مشتعلة في النفوس عبر القرون والأعصار.

====================

المصادر:

(1) سورة يوسف، الآية 84.

(2) كامل الزيارات، لجعفر بن قولويه القمي، ص201-202، ح2.

(3) لسان العرب، مادة (ج ز ع).

(4) تقويم الشعائر الحسينية من إصدار العتبة الحسينية المقدسة.

(5) مقطع مرئي لسماحته (دام ظله): http://m.youtube.com/watch?v=7hoTKtfcUhg

(6)  المزار الكبير، لابن المشهدي، ص 496.

(7) ترجمة الإمام الحسين، لابن عساكر، ص385-387، وروى مثله أيضًا أحمد بن حنبل في الحديث 33 و 34 من باب فضائل الحسن والحسين من كتاب الفضائل الورق /148  ب، وفي الحديث 398 من مسند ابن عباس من كتاب المسند : 1، ص 243 ط 1، وغيرهم الكثير كابن سعد والطبراني والبيهقي وابن كثير وابن أبي الدنيا وابن الجوزي، إلخ.

(8) كامل الزيارات: 131، وأورده عن كتب أخرى في الحديث 2 من الباب 77.

(9) مفاتيح الجنان، للمحدّث الشيخ عباس القمي، دعاء الندبة.

(10) كامل الزيارات: ص229، ح2.

(11) مقطع مرئي لسماحته (دام ظله): http://m.youtube.com/watch?v=L-IwW586Gpo

(12) من لا يحضره الفقيه، للشيخ الصدوق،ج1، ص297-298، ح907.

(13) عيون أخبار الرضا (ع)، للشيخ الصدوق،ج1، ص294، ح34؛ وكشف الغمة، لعلي بن عيسى بن أبي الفتح الإربلي ،ج3، ص112؛ وبحار الأنوار، للعلامة المجلسي، ج45، ص257، ح15؛ ج49، ص242-251، ح12.

(14) سورة يوسف، الآية 85.

(15) كامل الزيارات: ص445، ح1.

(16) الأمالي، للشيخ الصدوق، ص190؛ بحار الأنوار: ج44، ص284، ح17.

(17) تذكرة الشهداء، للشيخ حبيب الله الكاشاني، ص523، ونصرة المظلوم- للشيخ حسن المظفّر-"ضمن رسائل الشعائر الحسينية"، لمجموعة من العلماء، ج1، ص372.

(18) الكافي، ،ج1، ص466، ح9، وبحار الأنوار: ج45، ص170،ح18.

(19) أمالي الصدوق: ص121-112،ح6؛ بحار الأنوار: ج44، ص282، ح15.

(20) اللهوف على قتلى الطفوف، لعلي بن موسى بن طاووس الحسيني، ص115؛ بحار الأنوار: ج45، ص147.

(21) وسائل الشيعة، للحرّ العاملي، ج22، الباب 31، ص402، ح28894.

(22) تاريخ دمشق، لابن عساكر، ج69، ص120؛ الكامل في التاريخ، لابن الأثير، ج4، ص88؛ البداية والنهاية، لابن كثير، ج8، ص229؛ جواهر المطالب، لمحمّد بن أحمد الدمشقي الباعوني الشافعي، ج2، ص295.

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/25   ||   القرّاء : 5216















البحث :


  

جديد الموقع :



 استراتيجية الشعائر (٤): التعبئة الإيمانية والمعرفية (*)

 استراتيجية الشعائر (٣): التعبئة الاجتماعية (*)

 استراتيجية الشعائر (٢): التعبئة الإعلامية (*)

 استراتيجية الشعائر (١): حفظ الدين (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث



ملفات عشوائية :



 قراءة ..حسب ما وصلني دراسة خرافة، دراسة فتنة، صناعة الكذب

  الوحدة الإسلامية في فكر المجدد الشيرازي الثاني

 من باب التخميس شعراء يدخلون أبيات المسمّطات راجلين

 أنا أكتب في الصحافة الصفراء إذن أنا ”مُرْتَزِقْ“!

  عناصر القوة في الشعائر الحسينية (١): لفت الأنظار

 أحاديث حول أهل البيت عليهم السلام

 لماذا غاب الدرس القرآني عن اهتمامات المسلمين؟!

 كيف يمكن للإمام المهدي المنتظر عليه السلام القيام بالاصلاح العالمي؟

  لغة الحوار - الحلقة الثالثة

 نعيٌ للشهداء ووعيٌ للمرحلة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 436

  • التصفحات : 2631777

  • التاريخ : 13/12/2017 - 19:03

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net