أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> كان أملي لمستقبل الإسلام! .

كان أملي لمستقبل الإسلام!

 الأستاذ/ محمد أبو سلطان

هكذا دون سابق إنذار؛ رحل آية الله الشهيد السيد محمدرضا الشيرازي قدس سره إلى الرفيق الأعلى، مخلفاً وراءه قلوبٌ تئن، وعيونٌ تذرف الدموع إلى يومنا هذا. ستُ سنواتٍ مرت سريعاً على رحيله، لكن ذكراه لا زال يصدح ليلَ نهار، ولا زال المؤمنون ينهلون من نبعه الطاهر كلما مرت الأيام والسنين.

رحلَ قدس الله تربتهُ وعلى وجهه الرباني ابتسامته المعهودة التي ما كانت تفارقه، وكأنه يقول لقاتله "لا يهم قبيحَ فعلكم"، ففي أهل البيت عليهم السلام أسوة حسنة.
كان سماحته رضوان الله تعالى عليه هادئاً جداً في سلوكه ولا يكاد يسمع له حسيساً، غير أنه عندما غُيِّب عن هذه الدنيا ملأ الدنيا ضجيجاً قل نظيره، ولا أبالغ إن قلتُ أن الأرض تزلزت لفقده، لأنه ببساطة أحبه الجميع حباً جماً، فكان من الواجب أن يضج العالم لرحيله.
لقد ظن قاتله بقتله سيمحي ذكره، ويخفي آثاره، إلا أن ما كان لله ينمو، كيف ولا والسيد الرضا قدس سره قد نذر نفسه لله ولأهل البيت عليهم السلام منذ أن كان في المهد صبياً.
 
إن الشهيد السيد محمدرضا الشيرازي قدس سره قد مثّل سيرة أهل البيت عليهم السلام، لذلك أوصى المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله الشباب أن يتخذوا منه أسوةً وقدوة في الكلمة التي ألقاها بعد رحيله رضوان الله تعالى عليه، "لقد كان الفقيد السعيد ممّن يمثّلهم، فاتخذوا منه أسوة، واتخذوا منه قدوة؛ لأنه كان يمثّلهم مع فارق العصمة التي اختصّ الله تعالى بها المعصومين صلوات الله عليهم أجمعين".
إننا نعيشُ هـذه الأيام الذكرى السنوية السادسة لرحيل واستشهاد آية الله السيد محمدرضا الشيرازي -رضوان الله تعالى عليه-؛ والواجب علينا أن نقتدي بأخلاقه التي كانت تجسّدُ أخلاق أهل البيت عليهم السلام. فـ "إن الانسان بحاجة إلى التجسيد فهو أحياناً يؤثر أكثر من الأقوال ومن التاريخ". وكذلك كان الشهيد قدس سره مجسداً لأهل البيت عليهم السلام.
وفي الواقع؛ مهما كتبتُ وسطّرتُ الكلمات عن السيد محمدرضا الشيرازي رضوان الله تعالى عليه؛ فلن أبلغَ وأصل إلى كلمات السيد المرجع الصادق الشيرازي دام ظله فيه. كلماتٌ أجهشَ لها الجميعُ بالبكاء والنحيب، كلماتٌ ذات معانٍ عميقة "لقد كان أملي لمستقبل الإسلام .. كان أملي ليقود المسيرة من بعدي"، ولكن مشيئة الله شاءت غير ذلك، ولا راد لقضاءه.
كان الشهيد الرضا الشيرازي قدس سره أمل السيد المرجع دام ظله وأمل الأمة كلها لمستقبل الإسلام، وإن كان الموتُ غيّبهُ عنا؛ فإن آثاره لا زالت حاضرةً فينا، وصوته الهادئ لا زال يمدنا بالقوة والنشاط. هو حاضرٌ فينا بفكره وقيمه المحمدية الأصيلة، ولا زال ملهماً للشباب المثقفين والمفكرين وكذلك المؤسسات العلمية.
يصف سماحة السيد المرجع الصادق الشيرازي دام ظله الشهيدَ الرضا قدس سره بـ "أخي في العلم، وابن أخي في النسب"، وكان حقاً عالماً مجاهداً تربى على يديه الكثير من الطلبة والعلماء والمشايخ على مدى سنواتٍ طوالٍ خلال تدريسه بالحوزات العلمية.
يقول السيد محمدرضا الشيرازي -أعلى الله مقامه- "بعد أيام قلائل لا يبقى أيّ منا على قيد الحياة وتذهب كل أموالنا، ولا تبقى منا إلاّ الأعمال الصالحة، فلنبادر إلى الإكثار منها، ومنها المشاركة في مجالس وشعائر أبي عبد الله الحسين".
 
لذلك؛ إن أقل واجب يقوم به المؤمنون تجاه العلماء الربانيون؛ هو إحياء ذكراهم ونشر تراثهم ليستفيد العالم من تلك النتاجات الفكرية، ولتكون لهم صدقة جارية لأرواحهم الطاهرة التي بذلوها لنصرة الديني المحمدي الأصيل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
1. كلمة المرجع الديني السيد الشيرازي بمناسبة رحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي.
 
2. من اقوال الفقيد السعيد العالم الرباني آية السيد محمد رضا الشيرازي.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/24   ||   القرّاء : 3217















البحث :


  

جديد الموقع :



 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة



ملفات عشوائية :



  الحوزة والمثقف.. تطلعات وهموم

 الغدير ثقافة ومسؤولية

 لا حكم إلا لله بين الشعار والمنقلب

 دور العشيرة في تشكيل الدولة العراقية الحديثة

 ساهم معنا في مشروع المليون الحسيني

  (الإيثار) قصة أبو الفضل العباس -عليه السلام-

 أخلاقيات الحوار في القرآن الكريم

 لقاء خَدَمة الإمام الحسين –عليه السلام- بالقطيف

 المولد النبوي الشريف

  الجيش الحر ونقمة (جهاد) نبش القبر

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 430

  • التصفحات : 2439028

  • التاريخ : 17/08/2017 - 12:53

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net