أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   أخبار >> عام 1430 هـ >> مراسم عاشوراء شبهات وردود .

مراسم عاشوراء شبهات وردود

مقدمة الطبعة الثانية: 
يقول المؤلف –يحفظه الله- في مقدمة الطبعة الثانية من هذا الكتاب: إن هذا الكتاب جاء جواباً على تلك الأسئلة التي كثرت وتوالت ربما لأن البعض لايزال يحارب هذه الشعائر ويهاجم حتى مواكب اللطم، ثم يعرج سماحته على موضوع فتوى السيد الخامنئي فيقول: إن هذه الفتوى لاتلتقي مع القول بحرمة أذى الجسد حرمة ذاتيه إذ أنه لم يمنع من اللطم مهما كان نوعه ولا رأى أنه من موارد الإيذاء للجسد المحرم ذاتاً، وحتى بالنسبة للتطبير فإنه لم يقل بأنه حرام ذاتاً وقبيح عقلاً بل أنه حرمه من حيث أنه موجب لتوهين المذهب في الوقت الراهن وقوله هذا ظاهر الدلالة على أنه بصدد تشيخص الحالة الخارجية الموجودة فعلاً، وإن ماورد في هذا الكتاب من نصوص جاء ليؤكد صحة ماقاله مراجع الأمة في هذا الصدد ويوضح مدى الخلط الذي وقع فيه ذلك البعض حيث اعتبر:
1- أن كل أذى حرام ذاتاً.
2- أن السيد الخامنئي يقول بذلك.
 
- تقديم:
تحدث سماحة المؤلف في تقديمه حول الشعائر والآيات الدالة عليها ورأى من ضمنها شعائر عاشوراء كما يرى أن الشبهات التي تثار حول كون عاشوراء من الشعائر أو ليست منها فإنها لاتعدو سوى شبهة في مقابل بديهة يلقيها غافل تارة وحاقد أخرى وجاحد تارة ثالثة.
ومن الشعائر العزاء واللطم وضرب الرؤس والظهور بالسلاسل وهي أمور لم يستسغها البعض فأثار عاصفة من التنفير منها زاعماً أنها من مظاهر الجهل والتخلف تارة، وفي أذى للجسد أخرى وأن الأذي يدخلها في دائرة الضرر والضرار حرام عقلاً وشرعاً، وقد جاء بحثنا هذا للإجابة على أسئلة كثيرة وردت علينا حول دعوى أن الحرمة ثابتة للطم المؤلم وضرب الرؤوس من حيث أنه ضرر والضرر حرام شرعاً وعقلاً فمست الحاجة إلى معالجة هذا الموضوع.
 
-الفصل الأول-
أدلة الحرمة ومافيها
 
- توطئة:
يقول المؤلف: إن من يدعي حرمة اللطم المؤلم وجرح الرؤوس وضرب السلاسل فعليه أن يأتي بالدليل للنظر فيه وقد أورد القائلون بالتحريم أدلة على مدعاهم هي:
1- الدليل الأول: النواهي الشرعية عن إلقاء النفس في التهلكة. وقد أجاب المؤلف على هذا الدليل في أربع نقاط مفصلاً واستشهد خلالها بالآيات القرآنية الكريم والأحاديث الشريفة.
2- الدليل الثاني: إن ضرب الرؤوس بالسيوف والظهور بالسلاسل فيه توهين للمذهب. وقد قام المؤلف بمناقشة هذا الدليل في ثلاث نقاط تفصيلاً.
3- الدليل الثالث: إن ضرب الرؤوس والظهور فيه إيذاء للجسد وهو حرام شرعاً وعقلاً. وكذلك عمد المؤلف إلى مناقشة الدليل في ثلاث نقاط وتحدث عن حالتان يختلف الحكم فيهما، كما نقاشه تحت عنوان العقلاء واحتمالات الضرر، والعقلاء والضرر المحتم، والشرع لايشرع القبيح، كما استعرض قاعدة وجوب دفع الضرر، واستعرض مراتب الضرر وحالاته في ثلاث فقرات تفصيلاً. ثم بعد ذلك خلص إلى النتيجة، وأخيراً استعرض وناقش المؤلف: الأدلة السمعية على حرمة الضرر واستفاض في مناقشتها والرد عليها.
 
 
-الفصل الثاني-
الضرر والهلاك في النصوص والآثار
 
- مايؤدي إلى الضرر أو هلاك في النصوص والآثار:
يقول المؤلف: أن الضرر ذو مراتب وعلى أن ما كان من مراتبه محكوماً بالحرمة فليس لأجل أن حرمته ذاتية أو لأنه قبيح عقلاً، بل هو تابع في ذلك لما يعرض له من عناوين وأنه قد تعرض عليه عناوين مختلفة الأحكام فمنها ماهو حرام ومنها ماهو واجب ومنها المستحب والمكروه والمباح، واستدل المؤلف على ذلك بما ذكره من نصوص سابقة في الفصل الأول.
 
- المعصوم واحتمال الضرر الكبير والهلاك:
يذكر المؤلف: أن هناك موارد أوجبها الشارع أو مارسها أهل الشرع بمرأى وبمسمع من المعصوم رغم أنها قد كان فيها احتمال الهلاك ملموساً وظاهراً أو كان فيها الضرر البالغ محققاً تارة ومظنوناً أو محتملاً تارة أخرى وقد ذكر المؤلف تسع استدلالات على ذلك وخاض في تفاصيلها وتعمق في دقائقها ومفرداتها وقرائنها.
 
- الجرح قد يجب وقد يستحب:
يذكر المؤلف أنه قد ورد مايدل على استحباب أو وجوب جرح الإنسان نفسه في موارد عديدة منها:
1-الحجامة.
2-ثقب أذن المولود.
3-الختان.
4-خفض النساء.
5-حتى مجلت يداها –عليها السلام-.
6-الفصد وإخراج الدم.
7-نتف الشعر.
8-جواز عمليات التجميل.
 
-مفارقة ظاهرة:
يذكر المؤلف أن من الظريف أن بعض من لايبيح جرح الرأس في عاشوراء أجاز الملاكمة وغيرها من الألعاب القتالية الخطرة.
 
-الفصل الثالث-
مراسم عاشوراء في النصوص والآثار
 
-بداية:
في بداية هذا الفصل ذكر المؤلف أن الحديث في هذا الفصل سيكون عن أمرين:
1-مادل على جواز فعل مايؤدي إلى الجرح أوفقل مافيه إلى احتمال الهلاك.
2-مادل على جواز اللطم.
 
-الجرح واحتمال الهلاك:
يناقش المؤلف –يحفظه الله- تحت هذا العنوان مجموعة من النصوص الدالة على جواز التعرض للأذى في خصوص إحياء مراسم عاشوراء، وقد خصص الفقرة (الأولى) منها على مادل على جواز أن يعرض الإنسان نفسه للقتل في سبيل إحياء شعائر الإمام الحسين –عليه السلام- وجاءت كالتالي:
1-زيارة الناحية.
2-الزيارة رغم مخاطر الغرق.
3-محنة الإمام السجاد –عليه السلام-.
4-البكاء حتى العمى.
5-زيارة الإمام الحسين –عليه السلام- رغم المخاطر.
6-مادل على جرح الجسد.
 
-اللطم:
أما بالنسبة إلى اللطم فقد ورد ذكره في العديد من النصوص أيضاً ويذكر المؤلف في هذا الصدد إثني عشر نصاً بهذا الخصوص.
 
-جواز الجزع:
وفي مناقشة هذا العنوان يقول المؤلف: أن ثمة نصوص كثيرة لاتدخل في سياق الاستدلال غير أننا نذكرها لاطلاع القارئ وقد ذكر سبعة نصوص في هذا السياق كما أشار قبل ذكر هذه النصوص إلى النصوص المتواترة في جواز الجزع واستحبابه.
 
 
-الفصل الرابع-
توضيحات حول المراسم
 
-تعظيم الشعائر وإحياء أمرهم –عليهم السلام-:
يقول المؤلف –يحفظه الله- إن المواكب الحسينية ومراسم العزاء في يوم عاشوراء من أظهر مفردات تعظيم شعائر الله كما أنها من سبل إحياء أمر أهل البيت –عليهم السلام- وقد أمروا بهذا الإحياء وضرب السلاسل واللطم وجرح الرؤوس وقد جاء على سبيل التعظيم.
 
-جواز الجرح واللطم مطلق:
يقول المؤلف في جواز الجرح واللطم وضرب السلاسل وجرح الرؤوس إن حلية ذلك لاتحتاج إلى التهاب الأفئدة بحرقة المصاب إلى درجة ينتج عنها هذه الأفعال كما يزعم بعض الناس بل إن نفس الظهور على هذه الحالة وإظهار هذه الكيفية أو تلك تعظيم للشعائر وإحياء للأمر وهو محبوب لله تعالى وهو عبادة وعد الله عليها الثواب حتى لو لم يصاحبه حرقه ولابكاء ولا حتى حزن.
 
-النوايا في المواكب الحسينية:
يفترض المؤلف –يحفظه الله- أن البعض قد يقول: إن على الفقيه أن يحرم اللطم وضرب الرؤوس لأن الكثيرين ممن يمارسون ذلك إنما يفعلون ذلك للاستعراض وبعضهم لايلتزم بأحكام الشريعة.
والجواب على ذلك: يتمثل في أن وظيفة الفقيه هي أن يعطي حكم الله في الواقعة وليس له ولا هو مطلوب أن يفتش عن نوايا الناس وعن قصودهم.
 
-المعترضون ودوافعهم:
يقول المؤلف: إذا أردنا أن ندرس واقع الذين يثيرون الانتقادات على هذه المراسم فسوف نخرج بحقيقة أن من ينتقدها ويشنع عليها تختلف دوافعهم وأغراضهم، فالبعض منهم يرى وجود خلل في هذه الشعائر وأنها تؤثر سلباً على نفوس الغرباء عن الدين، واعتبر المؤلف هذا النوع من أهل الغيرة على الدين، وأن بعض الرافضين لهذه الشعائر ينطلق من هوى مذهبي أو تعصبي لرأي أو لجهة وأن عليه إخفاء مايرتبط بها من حقائق تدينها أو تقلل من احترامها أمام أطراف أخرى، وقسم ثالث يحارب الشعائر سعياَ منه إلى تشكيك الناس بدينهم وإضعاف حالة الاندفاع والالتزام بأحكامه.
 
-ماذا لو استجبنا لمطالبتهم:
إن الاستجابة لمطالب الرافضين للشعائر أو بعضها يعني بالضرورة –كما يقول المؤلف –يحفظه الله- عدم الوقوف عند مطلب واحد وإنما المطالبة بالتنازل عن التشريعات الأخرى الثابتة والتي لاخلاف فيها، وهم –أي المخالفين- لايقفون عند حد ولايسخرون من شعيرة دون غيرها، وفي كل الأحوال فإن الفقيه ملتزم بنصوص الشريعة بعيداً عن رضا الناس من عدمه وكذلك على المسلمين المعتقدين والمؤمنين بهذه الشعائر التمسك بها مهما حاول الآخرين ثنيهم عنها تحت أي مسمى كان.
 
-خلاصة وتوضيح:
وفي ختام هذا الفصل يضع المؤلف خلاصة وتوضيح ويرى في خلاصته للبحث  أن التعبير عن الحزن والجزع يأخذ أشكال وطرق مختلفة يظهر من خلالها الشعور الإنساني الفطري المرتكز إلى قداسة الأهداف وإلى مقام من ضحى من أجلها ومعرفة منازل كرامته وقداسة شخصيته وحساسية موقعه من هذا الدين، وأن الشارع المقدس قد جاء بفسحة ومجالاً واسعاً من خلال تسجيل الأمر بإقامة العزاء على عنواين عامة مثل (أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا).
 
-إعادة وإفادة:
يعود المؤلف فيلخص بعض ماتقدم في بحثه ويرى أن تعظيم الشعائر تارة يكون بالوسائل والكيفيات التي قررها الشارع  مباشرة وأخرى يكون الأمر الشرعي متعلقاً بعنوان عام وقد ترك أمر الوسائل والتطبيقات لذلك العنوان للناس أنفسهم ليبتكروها كل حسب ظروفه وطبيعة إمكانياته.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27   ||   القرّاء : 6436















البحث :


  

جديد الموقع :



 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية



ملفات عشوائية :



 ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى (ع)

 الأربعاء أول أيام شهر رمضان المبارك 1434هـ

 مجلس عزاء في منزل المرجع الشيرازي

 من سيُظهِر دين الله؟

 المولد النبوي الشريف

 الشعائر الحسينية التحديات والمساومات

 نعيٌ للشهداء ووعيٌ للمرحلة

 سلسلة (علوم القرآن) التعليمية

  لجنة مِداد تقيم ندوة (الإعلام في فكر الإمام الشيرازي) بالعوامية

 أم البنين وتوهمات البعض

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 432

  • التصفحات : 2545615

  • التاريخ : 20/10/2017 - 04:34

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net