أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات حسينية >> الحسين (ع) في الفكر والوجدان والانفعال .

الحسين (ع) في الفكر والوجدان والانفعال

الأستاذ/ محمد العرادي
 
في كل ذكرى لعاشوراء الحسين عليهالسلام تزدحم الأقلام لتسطر ملاحمالدفاع المقدس عن قضية كربلاء وماجرى على سِبْط النبي الأكرم وأهلبيته الطاهرين ، وتنقيتها مما لحق بهامن الخرافات والشعائر الحسينيةالمستوردة من الهند والسند كمايزعمون !!
مقالات كتبت وستكتب ونقاشات وربمانزاعات عن الأفكار ، والكل يريد أنينتصر في معاركه المدافعه عن المبدأوالعقيدة  ..
 
هناك من يتحفنا ليقنعنا بأن قضيةالإمام الحسين عليه السلام ونهضتهالمباركة قد تعرضت للتحريف والتزوير ،وشحنت بالخرافات والقصص المهيجةللعواطف ، وما خروج الحسين عليهالسلام لتبكي أو تخمش الوجه وإنمالترتقي بفكرك بعيداً عن العواطفوالبكاء والعويل ..
نعم الإمام الحسين نهض لإصلاحالأمة من رواسب الجاهلية والانحراف ،ومحاربة التسلط على رقاب الأمة { إني لم أخرج أشر ولا بطر ولكنخرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي } 
نعم أنه نهض لنرتقي بالفكر لنحياحياة الأحرار ونبذ الخرافات والعواطفالكاذبة .
 
ومن قال ان البكاء عليه سلام الله عليهمن العواطف الكاذبة ، أن البكاء عليهأمر مشروع ومطلوب ، والباكي أوالمتباكي والمبكي له الجنة ، هكذا ثقفأهل البيت عليهم السلام الأمة وحثتهاعلى البكاء على سيد الشهداء عليهالسلام .
 
هناك إرتباط بين الفكر والوجدانوالانفعال ، فعندما تفكر وتعيشلحظات الفكرة فإنها تعيش في وجدانكوتنمو ، وكلما كانت الفكرة مؤثرة فإنهاتنعكس على الوجدان فيحدث الإنفعال، لا يمكن أن تعيش قضية الحسينعليه السلام من غير أن تفكر ويحدثتغير في وجدانك لتنفعل وتعيش الحدثوتنقله من النفس ليظهر على قسماتوجهك ..
 
نعم عندما أبكي على الحسين عليهالسلام فأن بكائي لعظمة هذا الإمامالمظلوم وعندما الطم صدري ورأسيفإني غير ملوم ، ولم يدخلني ذلك فيدائرة الخرافة وتمييع القضيةالحسينية .
 
هناك رصيد ضخم من الرواياتوالأحاديث المعتبرة حتى عند المخالفين، تؤكد على مشروعية البكاء واللطموشق الجيوب وخمش الوجوه لا بلحتى نتف اللحى على الإمام الحسينعليه السلام ، وكان الإمام الرضا عليهالسلام يقول : (أن يوم الحسينأقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا) 
 
بالله عليك كم تحتاج من الوقتعندما تبكي لتتقرح جفونك ؟ 
ربما تبكي يوماً ويومين ويتوقفبكائك ولكن الرضا عليه السلامبكى جده الحسين سنوات طوالحتى أقرح جفونه ، فلو شاهدتاليوم من يقرح جفونه لوصفتهبالخرف ، ولكنها ثقافة صادرة منالمعصوم لا الأهواء والعقولالمريضة .
 
والامام الحجة عليه السلام فيزيارة الناحية المقدسة يقول  { فلئن أخرتني الدهور وعاقني عننصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربكمحارباً ، ولمن ناصب لك العداوةمناصباً ، فلأندبنك صباحاً ومساءولأبكين عليك بدل الدموع دماً ، حسرةعليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً ،حتى أموت بلوعة المصاب وغُصةالاكتئاب }
تبكي دماً على سيد الشهداء عليهالسلام حتى لو مت بلوعة المصابوغُصة الاكتئاب ، ما الذي يجعل الأئمةسلام الله عليهم يثقفون أمتهم علىالجزع على سيد الشهداء عليه السلام؟
 
لان الله أمر بذلك ولان قضية الحسينعليه السلام ليست بالقضية العادية ،والحدث التاريخي الذي مر عليهالزمان وانتهى ، ولكنها قضية كتبتمن قبل إنشاء الوجود وعرفها الإنبياءوالمرسلون ، إذاً نحن نعيش القضيةالحسينية لنفكر ونتفاعل معها ونجزعونهلع ونعج مع العاجين كما ورد فيدعاء الندبة { فَعَلَى الاْطايبِ مِنْأَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ وَعَلِيٍّ -صَلَّى اللهُعَلَيْهِما وَآلِهِما- فَلْيَبْكِ الْباكُونَ،وَإِيّاهُمْ فَلْيَنْدُبِ النّادِبُونَ، وَلِمِثْلِهِمْفَلْتَذْرِفِ الدُّمُوعُ، وَلْيَصْرُخِالصّارِخُونَ، وَيَضِجَّ الضّاجُّونَ،وَيَعِـجَّ الْعاجُّوَن}
لا يمكن أن نختزل الحسين عليهالسلام في فكرنا ، فلابد للمشاعرأن تتحسس طريقها للتعبير عنالحزن واللوعة على من أهتزالعرش لقتله ، سيظل الحسين فيفكرنا ووجداننا ومشاعرناوأحاسيسنا وضمائرنا ، لانهالدين كله ولو كره الحاقدون .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/11   ||   القرّاء : 743















البحث :


  

جديد الموقع :



  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة

  الشعائر الحسينية في أندونيسيا

 الذاكرة التاريخية للنياحة على الحسين (ع)

 الباحث المسيحي بندكتي ودور التطبير في مقاومة الاستبداد في العراق (*)



ملفات عشوائية :



 الصحافة الصفراء

 مجلس عزاء في منزل المرجع الشيرازي

  مسيرة القديح اليوم ترفع مطالب تجريم ثقافة التكفير

 من خصائص الشعائر الحسينية

  الجيش الحر ونقمة (جهاد) نبش القبر

 الفعل الثقافي للشعائر (3-3) ج2

 مؤسسة الأنوار الأربعة عشر عليهم السلام تنعى الشهيد السيد ناصر

 محطات في كتاب (الشيعة العرب: المسلمون المنسيون) (3)

 ساهم معنا في مشروع المليون الحسيني

  عناصر القوة في الشعائر الحسينية (١): لفت الأنظار

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 427

  • التصفحات : 2340460

  • التاريخ : 23/06/2017 - 04:46

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net