أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> من هو قتيل شاطئ الفرات في الكتاب المقدس؟ .

من هو قتيل شاطئ الفرات في الكتاب المقدس؟

إيزابيل بنيامين 
 
ضمن دراستي الكهنوتية للكتاب المقدس والتي استمرت سنوات، وأنا أتفكر في نص غريب موجود في الكتاب المقدس لكوني عراقية ونهر الفرات يمر في البلد الذي اسكنه. 
 
سألت عن هذا النص الكثير من قساوستنا وعلمائنا وأساتذتنا وراجعت التفاسير والمراجع الخاصة بتفسير الكتاب المقدس، ولكن يبدو أن الجميع تواطأ على السكوت، حتى التقيت بقداسة الأنبا المقدس البطريارك الماروني (صبيح بولس بيروتي) وسألته عن النص الذي يذكر بأن هناك ذبيح على شاطئ الفرات، فمن يكون .
 
فنظر لي ملياً ثم قال: لولا انك مسيحية وباحثة في علم اللاهوت وان هذا ضمن دراساتك ما أجبتك على سؤالك ولكني سأجيب، قال: 
 
أولاً: أن شاطئ النبوءة يمتد طولاً على امتداد نهر الفرات من منابعه وحتى مصبه في البصرة، ولكنني استطعت أن احصر منطقة الحدث في صحراء تقع في العراق بالقرب من بابل.
 
ثانياً: بحثت أيضا عن تفسير هذه النبوءة فوجدت أنه من تاريخ نزول هذه النبوءة وحتى يومنا هذا لم تتحقق هذه النبوءة إلا مرة واحدة، قلت له: وأين المكان ومن هو الذبيح؟ قال: أن النبوءة تتحدث عن شخص مقدس (ابن نبي) وهو سيّد عظيم مقدس اسمه (إله سين).
 
ولما سألت قداسة الأب بطرس دنخا كبير الأساقفة عن معنى كلمة (إله سين) قال: أن العرب في جنوب العراق يقلبون الهاء حاء، فتصبح (الحسين) هذا هو المذبوح بشاطئ الفرات وهي نبوءة تتعلق بابن نبي مقدس جداً وهو سيكون سيّداً في السماء.
 
من هذه النقطة بحثت وتعمقت والآن أضع هذا النص بين يدي الإخوان لعلي أحظى بإطلالة شافية كافية وافية مع أن النص واضح لأنه يُشير إلى معركة مصيرية كبيرة بجانب شط الفرات في ارض يُقال لها (كركميش) من أجل إرجاع خلافة مغتصبة، لأن النص يقول بأن هذا السيّد ذهب ليرد سلطته .
 
وعندما بحثت في معجم الكتاب المقدس وجدت أن (كركميش) تعني كربلاء، فمن هذا السيد الذي ذُبح بجانب شط الفرات، ولماذا يصف الكتاب المقدس هذه الواقعة بهذا الوصف المخيف، وكأن مصير البشرية يتوقف عليها؟ صحيح إني وضعت أحاديث وأشياء تدل على هذه الواقعة، لكن كلها افتراضات لأني لست من داخل الحدث الإسلامي ولكن هذا الشيء موجود على شكل نبوءة لم يستطع أحد أن يغيرها أو يتلاعب بها.
 
ومنذ كتابتها منذ لآلاف السنين لم تتحقق هذه النبوءة إلا في الإسلام من حيث المكان والشخص المقتول كما يقول كبير علماء أهل الكتاب والمتضلع بالكتب السماوية (كعب الأحبار بن ماتح) أتمنى القراءة بتدبر وتروي وعدم الانسياق وراء العاطفة وإنما يتم تحكيم العقل. جاء في سفر إرمياء الإصحاح 46: فما 6 ـ 10 النبوءة التالية، وهي تحكي عن المستقبل البعيد حيث كان وصف إرمياء النبي صحيح مائة بالمائة، فقد كان الوصف مهيباً رهيباً كأنك ترى ذلك المصروع والجيوش التي التفت حوله: (أسرجوا الخيل، واصعدوا أيها الفرسان وانتصبوا بالخوذ اصقلوا الرماح البسوا الدروع، لماذا أراهم مرتعبين ومدبرين إلى الوراء، وقد تحطمت أبطالهم وفروا هاربين، في الشمال بجانب نهر الفرات حيث عثروا وسقطوا لأن للسيد رب الجنود ذبيحة عند شط الفرات). 
 
ثم ماذا تقول النبوءة عن أسباب ذهاب هذا السيد إلى ذلك المكان؟ تقول: (ذهب ليرُد سلطته إلى كركميش ليُحارب عند الفرات في الصحراء العظيمة التي يُقال لها رعاوي عند الفرات).
 
وكلمة كركميش تعني كربلاء، وكلمة رعاوي هي الصحراء الواسعة التي تمتد من حدود بابل إلى عرعر والتي يسميها الكتاب المقدس (رعاوي) وهي بالقرب من مدفن مقدس لأهل الكتاب اسمه النواويس ولا يُعرف بالضبط السر في وجود دور عبادة لأهل الكتاب في هذا المكان تحيط به المقابر، ولكن الأب أنطوان يوسف فرغاني يقول: بأن أكثر أهل الكتاب دفنوا في هذا المكان لأنهم كانوا ينتظرون ذلك السيد المذبوح لينصروه لأنه مقدس جداً، ولكن قدومه تأخر وماتوا وهم ينتظروه، ولذلك لم يُقتل مع هذا المقدس عند نهر الفرات سوى نصارى اثنين يُقال أنهم اعتنقوا دين هذا المقدس. 
 
ولم يصف احد من شخصيات الأديان نفسه بأنه هو المذبوح هناك على ساحل كركميش حيث رعاوي الصحراء القاحلة، فقط الحسين -عليه مراحم الرب وبركاته- يصف نفسه بأنه المذبوح بجانب الفرات وانه ابن الذبيحين، وهذا ما قاله كعب الأحبار المتضلع بالتوراة، عندما مرّ بجانب الفرات في كربلاء حيث قال: (ما مررت في هذا المكان إلا وتصورت نفسي أنا المذبوح حتى ذبح الحسين فقلنا هذا هو لأننا نروي أن ابن نبي يُذبح في هذا المكان).
 
ملاحظة: أن كعب الأحبار قال ذلك أمام حشد من الصحابة وغيرهم كما في الرواية التالية: (ولمّا أسلم كعب الأحبار وقدم جعل أهل المدينة يسألونه عن الملاحم الّتي تكون في آخر الزمان وكعب يخبرهم بأنواع الملاحم والفتن ثمّ قال كعب: نعم، وأعظمها فتنة وملحمة هي الملحمة الّتي لا تنسى أبداً، وهو الفساد الّذي ذكره الله في الكتب، وقد ذكره في كتابكم بقوله: (ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالبَحرِ وإنّما فتح بقتل هابيل، ويختم بقتل الحسين) المصدر انظر مقتل الخوارزمي الجزء الأول ص 162).
 
هذا إذا أخذنا بنظر الاعتبار رواية إمام أهل السنة احمد، التي تؤكد بأن ابن النبي يقتل بشاطئ الفرات وإليك الرواية: (روى الإمام أحمد بن حنبل من حديث علي بن أبي طالب في (ص85 من الجزء الأول) من مسنده، بالإسناد إلى عبد الله بن نجا عن أبيه قال: (دخلت على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ذات يوم وعيناه تفيضان، قلت: يا نبي الله، ما شأن عينيك تفيضان؟ قال: قام من عندي جبرائيل قبل، فحدثني أن ولدي الحسين يقتل بشط الفرات). 
 
أو في الرواية التالية: (روى الشافعي -في باب إنذار النبي -صلى الله عليه وآله- بما سيحدث بعده، من كتابه أعلام النبوة- عن عروة، عن أم المؤمنين عائشة، قالت: دخل الحسين بن علي على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وهو يوحى إليه، فقال جبرائيل: إن أُمّتك ستفتتن بعدك وتقتل ابنك هذا من بعدك، ومدّ يده فأتاه بتربة بيضاء، وقال: في هذه يقتل ابنك، اسمها الطف، قال: فلما ذهب جبرائيل، خرج رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى أصحابه والتربة بيده -وفيهم: أبو بكر، وعمر، وعلي، وحذيفة، وعثمان، وأبو ذر- وهو يبكي، فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله؟ فقال: (أخبرني جبرائيل: أن ابني الحسين يقتل بعدي) بحثت فلم أجد غير ذلك تفسيراً فهل هناك إضافة لا أعرفها .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/08   ||   القرّاء : 5016



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد الحلي من : العراق ، بعنوان : تدارك في 2013/03/19 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يؤسفني ويؤلمني جدا ان التقي بهذه المقالة مرة ثانية. اذ انني عندما قرأتها اول مرة وتابعتها بطريق الصدفة كان جزائي هذا التوبيخ الذي انقله لكم كما جاءني
1.ذكرت في المشاركة الأولى من موضوعك أن رسالة وصلتك في بريدك الأكتروني، وفي نهاية المشاركة الثانية ختمت المقال بـِ: " الصديقة المسيحية : ايزابيل بنيامين ماما آشوري العراق " لتوهمنا أن المقال رسالة فعلا من صديقة لك، في حين أن المقال منشور في المواقع الشيعية واليك هاذين الموقعين على الأقل هذا و هذا .
2.المقال كله تقية:1.لقد إختار كاتب المقال "المسلم" اسما مسيحيا لمقاله وهذا من صفات التقية، ولم ينتبه الى الأخطاء في المصطلحات التي وقع بها إذ أنها لا تصدر عن إنسان مسيحي، ولن أذكر تلك الأخطاء لكي لا يتعلم من ذكرها التقاة فهذا يحصل في كل مرة نتكلم فيها عن الأخطاء التي يقع فيها المسلم الذي يكتب بشخصية مسيحي فنراهم يعدلون في مقالاتهم الجديدة.
2.أين الإستشهاد أو المرجع في الكتاب المقدس الذي يتكلم عنه المقال؟ لماذا لم يذكره؟ سأرد عليك فيما بعد أي المرجع ولماذا تعمد الكاتب التعتيم عليه.
3.عدد بطاركة الكنيسة المارونية منذ عام 685 حتى يومنا هذا بلغ 77 بطريركا لم يكن بينهم واحد اسمه صبيح بولس بيروتي.
4.لو وضعت إسم المزعوم الأب بطرص دنخا والبطريرك المزعوم صبيح بولس بيروتي واسم الكاتبة المزعومة إيزابيل .... في محرك بحث جوجل لن تجدهم سوى في المقالات بعنوان:من هو قتيل شاطئ الفرات في الكتاب المقدس - باحثة نصرانية تكتشف وتنشر الحقيقة نبوءة كتاب الرب المقدس
5.كركميش -وفقا لمعاجم وقواميس الكتاب المقدس- ليست كربلاء كما يزعم المقال بل هي مدينة جرابلس التي لو تعبت نفسك وفتشت عنها لوجدت أنها في وادي الفرات الأعلى في الجمهورية العربية السورية.


لماذا كل هذه الإستماتة لتوثيق وتأكيد ما يؤمن به المسلم من الكتاب المقدس وفي نفس الوقت يتهمونه بالتحريف؟


إذا كنت كما تقول لست بعالم دين، والدين بحر لجي ويحتاج الى متخصص ليبحر به وكونك متخصص بـ (الأنثروبولجي - علم الإنسان) وكل غايتك هي ثقافة الإعتقاد أي معتقد - لا أكثر ولا أقل (أنا استعملت كلماتك حرفيا) لماذا كل هذه المقدما؟ ولماذا لا تقرأ بصمت وتتعرف على معتقداتنا؟



أعتقد أن كاتب المقال اعتمد على سفر النبي ارميا الأصحاح 46يمكنك الضغط عليه لتقرأه. وإذا وجدت فيه ما يقوله المقال فهنيئا لك ولكاتب المقال، ولو أردت الثقافة لتوسيع معلوماتك كما قلت اليك هذا الرابط و هذا أيضا حيث تجد ما يسر قلب طالب المعرفة من شرح صحيح للسفر.


وبعد ذلك ستعرف بنفسك لماذا لم يتتطرق كاتب المقال الى المرجع في الكتاب المقدس.

والان اترك لكم الحكم على المقالة المنشورة علما انني تتبعت كل ما اشير اليه في الرد على المقالة من قبل الكنيسة فوجدته صحيحا اي ان المقالة ليست منطقية وقد رددت على الجهتين المذكورتين من قبل منتدى الكنيسة
واتي نشرت المقالة بعد ما وجدت ان المصادر التي اشاروا اليها اصحاب المقالة ليست موثوق بها . والله من وراء القصد
















البحث :


  

جديد الموقع :



  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية

  دولة بني عمار في طرابلس.. حاضرة من حواضر الشيعة

 نهج الشيعة.. تدبرات في رسالة الإمام الصادق-عليه السلام- إلى الشيعة

  الشعائر الحسينية في أندونيسيا

 الذاكرة التاريخية للنياحة على الحسين (ع)

 الباحث المسيحي بندكتي ودور التطبير في مقاومة الاستبداد في العراق (*)



ملفات عشوائية :



 الصحافة الصفراء

  شعارات عاشوراء بين الحقيقة والتزييف

 الحسين (ع) في الفكر والوجدان والانفعال

  القرآن: تكامل الشريعة ومنهاج الحياة (*)

 الداعية السوداني فتح الرحمن .. موعد ظهور (المهدي المنتظر) قد اقترب

 من كنوز العربية على الشبكة العالمية

 الطريق إلى بنك إسلامي

 العلمانية في فكر الإمام الشيرازي (1-2)

  الفعل الثقافي للشعائر (1-3)

 عناصر القوة في الشعائر الحسينية (٢): الهوية الشيعية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 427

  • التصفحات : 2343165

  • التاريخ : 24/06/2017 - 08:16

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net