أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> السياسيون والتراث .

السياسيون والتراث

سماحة السيد ماجد السادة
 
تحقيق التراث بما يشمل الروايات المعصومة والتاريخ، عملية لم تتوقف ولم تنقطع في الاوساط العلمية الامامية .
 
فقد بدأت عملية الغربلة لهذا التراث  منذ العصر النبوي حين حذر النبي -صلى الله عليه وآله- من الكذابة عليه في حياته وبعد مماته، ومروراً بعصر الأئمة -عليهم السلام- الذين اكدوا على ضرورة التبيّن والتحقيق في تراثهم واضعين جملة مقاييس لذلك، ومن ابرز النتاجات التي تؤكد استمرارية التحقيق والغربلة وعدم انقطاعها، الاصول الاربعمائة الحديثية التي دونها مصنفوها بعد عملية تحقيق وتنقيح، واستمرت عملية التنقيح في اوساطنا العلمية حتى تفتقت لنا الحوزة العلمية عن علماء ساهمو بقوة في تطوير مناهج التحقيق للتراث، منها التقسيم الرباعي لأحاديث الآحاد والتصانيف الغزيرة في تعديل وتجريح الرجال ومباني التصحيح من الوثاقة او الوثوق وغيرها من الاسس والمناهج التحقيقية ووصولاً إلى عصر الكتب الأربعة التي صنفها علمائها بعد جهد جهيد من التحقيق، واستمرت تلك العملية من التحقيقات ولا زال جهابذة العلم في حوزاتنا العلمية وعلى كرسي بحوثهم الخارج وتصانيفهم منذ القدم  يواصلون مسيرة التنقيح والتحقيق في هذا التراث حتى عصرنا الراهن، ولن تتوقف هذه المسيرة التحقيقية والتي تعد بمثابة حياة لكل وسط علمي .
 
فما يرمي به بعض القاصرين في الاطلاع من المثقفين او بعض المتحاملين والمغرضين حوزاتنا العلمية بعلمائها بعدم التصدي لعملية تنقيح وتحقيق التراث ودعوى سكونهم اليها، او عدم جرأتهم على ذلك انما محض وهم وافتراء لا واقع له .
 
نعم حينما تجد الحوزة العلمية عبث الساسة في التحقيق العلمي بما يوافق مشتهياتها حينها ستقرع جرس الخطر والانذار أمام تلك المحاولات للمساس باستقلاليتها ونزاهتها العلمية، لما عهد من غابر الازمان حساسية الحوزة العلمية بعلمائها تجاه تدخل الساسة في شؤونها، الامر الذي يروه تهديداً لحركتهم العلمية ونزاهتها .
 
خاصة اذا ما اطلعنا على شريط من التجربة التاريخية للتراث مع الساسة وكيف انتجت واقعاً كارثياً ومتناقضاً في الامة، بدءاً من منع الساسة تدوين الناس الحديث النبوي بعد رحيله -صلى الله عليه وآله- ومروراً بتدخل معاوية والحكام الامويين بمنع الرواية في فضائل علي -عليه السلام- واختلاق الروايات الجمة المساندة لمشروع التسلط الاموي في الامة، وانتهاء بتوظيف طابور عريض من العلماء لخدمة الاجندات السياسية للدول المتتابعة على الامة، وحتى عصرنا الراهن، ليطوعو التراث والروايات ويخدموا بتحقيقاتهم وفتاواهم مآرب السلطة السياسية .
 
استعادة هذا الشريط سيفسر لنا ردة الفعل الحوزوية الصارمة والشديدة تجاه عبث السياسيين في عملية تحقيق التراث والبحوث العلمية لعلمهم بما سيؤول اليه الواقع العلمي .
 
ان تدخل الاغراض السياسية في عملية التحقيقات العلمية يخل بالمنهجية العلمية ذاتها في عملية التحقيق، ولذا وجدنا كيف سقط بعض الباحثين المتأخرين منهجياً حتى التيه عندما جعل بحوثه العقدية والتاريخية تحت ضغط نظرة الآخر المخالف له مذهبياً او دينياً، اذ حينها سيخل بالحيادية العلمية مما يجعله يطوّع التراث بأجمعه  بما يخدم موافقة الآخر واسترضائه، وهذا ماجعل بعض تلك البحوث والتحقيقات تبدو هزيلة من الناحية العلمية الرصينة، هذا على مستوى المنهجية العلمية .
 
اما على مستوى التوظيف السياسي، فلا يخفى على الجميع أن في الاوساط العلمية الحوزية من يعتبر غرضاً سهلاً للسياسيين يوظفوه لأغرضهم، سواء الانظمة السياسية او اصحاب المشاريع السياسية، فسذاجة هذا العالم السياسية او ذاك جعلت منه –وبدون ان يشعر- موظفاً في الماكينة السياسية لهذا التيار السياسي او ذاك، او لهذا النظام السياسي او ذاك .
 
وفي سياق التوظيف السياسي للبحوث العلمية والانتهازية السياسية، تأتي استضافة بعض اصحاب المشاريع والاجندات السياسية لبحوث علمية في التراث وغيرها، اذ لا يخلو ذلك من استهدافات سياسية غير مخلصة للعلم والتحقيق بقدر ما هي مخلصة للمشروع السياسي، فهي تنظم ذلك انتصاراً لمشروعها السياسي، او تحميلاً للتراث مسؤولية اخفاقاته، او تحريكاً لحجر التوازنات في السلطة الاجتماعية، او غيرها من الاستهدافات .
 
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/12   ||   القرّاء : 3956















البحث :


  

جديد الموقع :



 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية



ملفات عشوائية :



 أم البنين عليها السلام

  الجيش الحر ونقمة (جهاد) نبش القبر

  (الإيثار) قصة أبو الفضل العباس -عليه السلام-

 الإمام زين العابدين (ع) ومحاربة الإعلام الفاسد

 الفعل الثقافي للشعائر (3-3) ج1

 لا وحدة بين المسلمين إلاّ بالتمسّك بالقرآن وأهل البيت عليهم السلام

 المرجعية الرشيدة بين مطرقة المقلدين وسندان الوكلاء (2)

 الإمام الحسين –عليه السلام- وحدود التعريف

 الإمام الشيرازي داعية الثقافة والتثقيف

 دَجَّال البَصْرَة (6)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 432

  • التصفحات : 2498065

  • التاريخ : 21/09/2017 - 09:54

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net